الصُّراخ في وجه الطِّفل يجعله أكثر فوضى
آخر تحديث GMT03:26:45
 العرب اليوم -

الدُّكتورة هبة عيسوي إلى "العرب اليوم":

الصُّراخ في وجه الطِّفل يجعله أكثر فوضى

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الصُّراخ في وجه الطِّفل يجعله أكثر فوضى

القاهرة - شيماء مكاوي

أكَّدت استشاري الطب النفسي، الدكتورة هبة عيسوي في حديث خاص إلى "العرب اليوم"، أن "تعليم الطفل التنظيم له طريقة خاصة"، مضيفة أن "الصراخ في وجه الطفل ليس هو الحل، حتى يتعلم كيفية تنظيم ملابسه وألعابه وجميع أدواته، فالصراخ يخلق طفلًا مقهورًا ومدمرًا نفسيًّا، فإذا رأيتي طفلك فوضوي، لا يهتم بالتنظيم، لا تعنفيه نهائيًّا". وتابعت، "ولا تتركيه أيضًا، فعلى الأم ألا تُنظِّم حاجات طفلها بدلًا منه؛ لأنها بذلك تخلق طفلًا متكاسلًا اتكاليًّا، وهذا أيضًا خطأ، ولكن على الأم أن تبدأ في التواصل مع الطفل، لأن التنظيم شيء مفيد له، قبل أن يكون مفيد لها كأم، فلابد أن تتعاون معه بشكل مبدئي في تنظيم احتياجاته، وإن كرر مرة أخرى تلك الفوضى، عليها ألا تنزعج وتتركيه يعيش مع الفوضى، ويتعايش معها". وأوضحت، أن "الفوضى تصعب الأمور عليه، ولاسيما التي سيواجهها في حياته، وعلى الأقل هناك الكثير من احتياجاته التي سيفقدها وسط تلك الفوضى، وعندها أعطيه درسًا بأن ما فعله نتج عنه أنه فَقَدَ الكثير من احتياجاته". وأشارت إلى أنه "من المفيد بث روح التعاون لطفلك، فمن الضروري أن تحاول الأم أن تساعده في التنظيم حتى يتعلم بمفرده تنظيم احتياجاته، ومن الممكن أن تعطي له مكافأة نظير هذا، فوقتها سيفرح كثيرًا". ولفتت إلى أن "الكثير من الأمهات يقعن في خطأ فادح، وهو التفرقة بين الجنسين في هذا الأمر، فتقول الأم للولد أنه لا يمكن أن يُنظِّم هو احتياجاته، أو أن يفعل شيئًا لنفسه لأنه ذكر، أما البنت فتقول لها؛ اخدمي أخوك لأنه ذكر، وهذا الأمر خاطئ جدًّا؛ لأنه يخلق من الولد إنسان اتكالي يريد كل شيء يأتي له دون أن يسعى إليه، لذا يجب ملاحظة هذا الأمر جيدًا، وعدم الوقوع فيه".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصُّراخ في وجه الطِّفل يجعله أكثر فوضى الصُّراخ في وجه الطِّفل يجعله أكثر فوضى



تميّزت في مناسبات عدة بفساتين بقماش الدانتيل

نصائح لتنسيق إطلالات أنيقة مُستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن - العرب اليوم

GMT 22:48 2020 الأربعاء ,05 آب / أغسطس

وفاة فنانة من زمن الفن الجميل

GMT 00:10 2020 الأربعاء ,05 آب / أغسطس

تحطم منزل الفنان راغب علامة عقب انفجار بيروت

GMT 17:30 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أسباب كثرة حركة الجنين في الشهر التاسع

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab