مجدي بدران يؤكد أن غسل الأيدي يقي من الأمراض
آخر تحديث GMT22:44:40
 العرب اليوم -

كشف لـ "العرب اليوم" إنقاذ 1,7 مليون طفل من الوفاة

مجدي بدران يؤكد أن غسل الأيدي يقي من الأمراض

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مجدي بدران يؤكد أن غسل الأيدي يقي من الأمراض

الدكتور مجدي بدران
القاهرة / شيماء مكاوي

كشف عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة، واستشاري الأطفال، وزميل معهد الطفولة جامعة عين شمس، الدكتور مجدي بدران، عن أهمية غسل الأيدي، مؤكدًا أن 5 آلاف طفل دون سن الخامسة يموتون يوميًا نتيجة أمراض يسببها عدم غسل الأيدي، لأن غسلها يخفض معدلات التهابات الجهاز التنفسي 25%، وينقذ 1.7 مليون طفل دون سن الخامسة من الوفاة.

وأضاف بدران في تصريحات خاصة إلى "العرب اليوم"، أن العالم احتفل باليوم العالمي لغسل اليدين للمرة الأولى في الخامس عشر من تشرين الأول/أكتوبر 2008 وهو اليوم الذي اختارته الجمعية العامة للأمم المتحدة، تزامنًا مع إعلان الأمم المتحدة عام 2008 عامًا دوليا للصرف الصحي".

وتابع "بالرغم من فوائد غسل الأيدي، مازالت الثقافة غائبة، وبالرغم من إقتناع الأطباء بأهمية غسل الأيدي للإقلال من العدوى في غرف العناية المركزة، فإن نسبة الامتثال لغسل الأيدي في غرف العناية المركزة 26% فقط، حسب ما أكدته دراسة برازيلية حديثة، وأكد 49% فقط من طلبة الطب في دراسة نمساوية أنهم يغسلون أياديهم عند تعاملهم مع المرضى، و 43 % فقط يغسلونها بالطريقة المثلى، وكلما زادت بوسترات الدعاية لغسل الأيدي زادت معدلات الذين يغسلون أيديهم وزاد عدد مرات غسل الأيدي للفرد، وقلت الأمراض المعدية في المجتمع، وزادت دخول الأفراد نتيجة توفير نفقات تشخيص وعلاج الأمراض المعدية والإقلال من ظاهرة الغياب عن العمل".

وينقذ غسل الأيدي مليون طفل من الوفاة نتيجة الإسهال سنويًا، ويخفض معدلات الإصابة بالطفيليات المعوية 50%، ويخفض معدلات التهابات الفم  30 %، ومعدلات الغياب نتيجة الإسهال بنسبة 40%، وغسل الأيدي يخفض معدلات التهابات الجهاز التنفسي 25%، ووفيات الأطفال الناتجة من التهابات الجهاز التنفسي 25%، ويخفض معدلات الالتهاب الرئوي في الأطفال 50%، ومعدلات الإصابة بفيروسات الكورونا.

وواصل بدران حديثه قائلًا "نعيش وسط أجواء مليئة بكائنات حية لا نراها، مثل البكتيريا والفيروسات والفطريات، وأثبتت الدراسات الحديثة أن أكثر الأسطح تلوثًا بالبكتيريا هي دورات المياه خاصة أرضية الحمامات، ومقابض الصنابير والأبواب، وأجهزة التليفونات المشتركة، وأكباس الكهرباء "كوبس الكهرباء"، وحوض المطبخ، وفرشاة الأسنان، ومائدة الطعام، وأجهزة الريموت، ولوحة مفاتيح الكمبيوتر "الكيبورد"، والبانيو وحوض المطبخ أكثر تلوثًا بالميكروبات مقارنة بالحمام حيث تجتذب بقايا الطعام ملايين الميكروبات التي تتكاثر باستمرار وتنتقل لأيدي ربات البيوت ومنها للأطعمة، والبعض يطهر الحمامات ولكن لا يتم تطهير حوض وبالوعة المطبخ في الغالب.

واستطرد بدران "البانيو مرتعًا خصبًا للميكروبات خاصة بعد الاستحمام، والحل التطهير بالمطهرات الطبية بعد الاستخدام، وفرشاة الأسنان تتلوث بالميكروبات من الفم، ولا تحتفظ بفرشاة الأسنان في الحمام فهو ملوث، وتتطاير قطيرات الماء كلما دفعت ماء السيفون وترفع الكثير من الميكروبات لهواء الحمام، وتظل عالقة فيه ساعات وتسقط على محتوياته مثل فرشاة الأسنان، ويجب أن تغطي المرحاض قبل دفع ماء السيفون، ولا تتركها رطبة أو مبللة بالماء فالبكتيريا تظل عالقة بها، واحفظها في مكان بعيد عن الحمام به هواء متجدد، وتخلص من فرشاة الأسنان القديمة بعد أي مرض معدي.

وتتلوث مائدة الطعام والأدوات الطعام المشتركة مثل الملاحات والأسطح بالميكروبات خاصة ميكروبات البرد، وتظل متواجدة عدة ساعات، وبالتالي تنقل العدوى، ويجب تطهير المائدة ومحتوياتها بعد تناول الطعام. وأجهزة الريموت تعتبر موطنًا للميكروبات ولا يتم تطهيرها غالبًا، ويجب تطهيرها بالكحول الطبي، وكذلك لوحة مفاتيح الكمبيوتر، وبعضها يحمل ميكروبات عدة أضعاف ما في الحمامات، وتنقل العدوى بين المستخدمين خاصة في مقاهي الإنترنت والمؤسسات التي يستخدم فيها أفراد متعددون نفس جهاز الكمبيوتر ويجب تطهيرها بالكحول الطبي قبل وبعد الاستخدام، وشفط الأتربة بالمكانس الكهربائية، وغسل الأيدي قبل وبعد استخدام الكمبيوتر. 

وتبدأ منظومة النظافة بغسل الأيدي وتشمل نظافة الجسد والروح والملابس، وتنتهي بنظافة السلوك ونظافة اللسان وطهارة اليدين، والروح النظيفة مِن الغل والحقد وسائر الملوثات المتصفة بالتوازن والهدوء والسكينة والعدالة، والنظافة الشخصية تكسب الثقة بالنفس، والاستحمام يفيد في الاسترخاء النفسي والإقلال من التوتر، والروائح الطيبة تكسب السعادة والروائح الكريهة تسبب الكأبة. وأوضح أن أسباب عدم غسل الأيدي هو غياب الثقافة، وغياب حملات التوعية، وغياب القدوة.

ودعا بدران إلى تدريب الطلبة النابهين على غسل الأيدي ومنحهم الفرص لتعليم ذلك لأقرانهم، وغياب الصابون، وعدم وجود مناديل للتجفيف، والخوف من تشقق جفاف الجلد، والكسل.

وأكد أن غسل الأنف يخلصها من المواد الغريبة، ويسهل خروج المخاط، ويرطب الغشاء المخاطي للأنف، ويحد من تراكم المواد التي تسبب الحساسية فيقل ويقلل من وصولها للشعب الهوائية، مما يعني الإقلال من التفاعلات التحسسية، وبالتالي أعراض تحسسية أقل سواء في الأنف أو الصدر أو الجلد أو العين. وأضاف "غسل الشعر يخلصه هو والجلد من الأتربة والعديد من الميكروبات، وله فائدة خاصة لمرضى الحساسية إذ يقلل من وصول حبوب اللقاح والأتربة لوسائد النوم، التي يحتك بها النائمون وتجعل مرضى الحساسية يعانون ليلًا بسببها".

واردف "غسل الأسنان يقي من أمراض القلب والذين يهملون في نظافة أسنانهم معرضون بنسبة 70% للإصابة بأمراض القلب المختلفة، وإهمال تنظيف الأسنان يعنى الترحاب بالعديد من الميكروبات وصنع بؤر صديدية، مما يسمح للبكتيريا بالانتقال للدم خاصة مع الأسنان التالفة والتهابات اللثة ومنه للقلب. والأسنان غير النظيفة ترتبط بزيادة مواد كيمائية في الدم، تهدد سلامة القلب والأوعية الدموية. ويرتبط إهمال غسل الأسنان بسوء التغذية والتدخين وكلاهما أيضاً يرتبط بأمراض القلب.

ويحتاج المرء للاستحمام على الأقل مرة إلى مرتين أسبوعيًا أما قلة الاستحمام في الأطفال، فتسبب زيادة في معدلات الإصابة بنزلات البرد والنزلات المعوية، والتهابات الأذن، والتهابات ملتحمة العين، والتهابات الحلق، والتهابات اللوزتين، والاستحمام ينشط الجلد والدورة الدموية والمناعة، ويفيد في الاسترخاء.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجدي بدران يؤكد أن غسل الأيدي يقي من الأمراض مجدي بدران يؤكد أن غسل الأيدي يقي من الأمراض



يتميّز بالقماش الفضفاض المنسدل مع الكسرات العريضة

تألقي بموضة الفستان الأسود على طريقة أنجلينا جولي

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 12:27 2020 الثلاثاء ,28 تموز / يوليو

إليك أفضل الأماكن لقضاء "شهر العسل" في سريلانكا

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab