بدران يكشف خطورة نقص فيتامين د على الصحة
آخر تحديث GMT10:04:55
 العرب اليوم -

أوضح أنه يزيد فرص الإصابة بالسرطان وأمراض القلب

بدران يكشف خطورة نقص فيتامين د على الصحة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بدران يكشف خطورة نقص فيتامين د على الصحة

الدكتور مجدي بدران
القاهرة - شيماء مكاوي

كشف عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة الدكتور مجدي بدران أن نقص فيتامين  د  يزداد في مرضى الحساسية , بخاصة الأطفال.

وقال في حوار خاص إلى "العرب اليوم "  " فيتامين د يفيد مرضى الأرتيكاريا المزمنة، و يحد من أعراض الحساسية، و تلعب مستقبلات  فيتامين د دورًا في الحد من آليات عمل حلايا الحساسية، و يقلل من التحسس لحشرة الفراش المسبب الأول للحساسية، ونقص فيتامين د يزيد من معدلات الحساسية، ونقص فيتامين  د  يزداد في مرضى الحساسية  من الأطفال " .

و أوضح "  لُوحظ أن نقص فيتامين د يزيد من احتمالات الحساسية الجلدية الوراثية خمس مرات ، والأطفال الذين يولدون لأمهات لديهن نقص فيتامين د يعانون من نسب أعلى في الإصابة بالحساسية الجلديه الوراثية ، و مواليد الخريف و الشتاء أكثر عرضة للحساسية الجلديه الوراثية من مواليد الربيع و الصيف " .

وأشار أن  فيتامين د يفيد مرضى الأرتيكاريا المزمنة، ويحد من الحساسية الجلدية الوراثية والربو، و يفيد مرضى الحساسية الصدرية المعرضين لمضاعفات  الإنفلونزا، و تناول الحوامل أغذية فيتامين د يقلل احتمالات حدوث الربو في أطفالهن 20% , و نقص فيتامين د يزيد من احتمال حدوث الربو الشعبي و تفاعلات الحساسية في الشعب الهوائية، و احتجاز حالات الربو فى المستشفيات، و مراجعة مرضى الربو عيادات الطوارئ، ومعدلات حدوث الالتهابات التنفسية ، و يتضاعف نقص فيتامين د فى الأطفال الذين يعانون من الأزيز الصدري ،و مرضى حساسية الأنف ، و مرضى الربو، و نقص فيتامين د يزيد من احتمال حدوث حساسية الطعام، و عند الرضع ثلاثة أضعاف أمثالهم، و حساسية الطعام  المتعددة ، مع زيادة الاحتمالات إلى عشر مرات أكثر بين أولئك الذين لديهم نوعين أو أكثر من   حساسية الطعام" .

وتابع بدران أن " فيتامين د  ينشط الجهاز المناعي , بخاصة ضد الفيروسات ، و مهم لسلامة الخلايا كافة و يساعد في تشكيل خلايا الدم ، الخلايا المناعية، وربما تحدث بعض التغيرات الوراثية فى مستقبلات فيتامين د ، مما يزيد من فرص تكرار العدوى بالتهابات الجهاز التنفسي العلوي في الأطفال , و قبل ظهور المضادات الحيوية ، كان الأطباء ينصحون المرضى بالأمراض المعدية  بالتعرض للشمس، ولم يكن متاحًا لعلاج مرضى الدرن في الماضي إلا نصحهم بالتعرض للشمس، و يبدو لنا أن فيتامين د النشط يقوم بمهام المضاد الحيوي ، لكنه طبيعيًا

و فيتامين د النشط يزيد من بروتينات مضادة للميكروبات التي تقلل العدوى، و تم اكتشاف أن فيتامين د النشط ينشط إنتاج  بروتينات الكاثيليسيدين " .

و أكّد أن  فيتامين د  له تأثيرات على الرئة  و هناك ارتباط عكسي بين مستوى فيتامين د  و عدد نزلات البرد  و مرض الانسداد الرئوي المزمن، و الربو , و هناك ارتباط  طردي بين نقص فيتامين د و حدوث الالتهاب الرئوي، خلال وباء أنفلونزا 2009 المسمى بأنفلونزا الخنازير تُبين أن نقص فيتامين د كان مرتبطًا بخطر زيادة حدوث الالتهاب الرئوي , وتزداد  معدلات الإصابة بأمراض البرد و الإلتهاب الرئوي في فصل الشتاء، وعدم التعرض لأشعة الشمس أحد العوامل المهيئة لذلك , حيث يسبب ذلك نقص تكوين فيتامين د النشط " .

و تابع " أثبتت الدراسات الحديثة أن هناك ارتباط بين نقص فيتامين د وعدوى الجهاز التنفسي، والتهابات الأمعاء، والتهابات الأذن الوسطى، و الالتهابات الرئوية، والتهابات المجاري البولية، و التسمم، و الإنفلونزا , و فيتامين د يحد من الخلايا التائية التاسعة، و الخلايا التائية التاسعة خلايا مكتشفة حديثًا ، تبين أن لها دورًا مهمًا في آليات حدوث الحساسية , بخاصة الحساسية الجلدية الوراثية، والربو أيضًا " .

وكشف بدران أن  معدل انتشار نقص فيتامين د يرتفع بين المرضى الذين يعانون من مخاطر القلب والأوعية الدموية , وأشار أن نقص فيتامين د يرتبط بالاكتئاب ، و كلما انخفضت نسبة فيتامين د زادت فرص الاكتئاب .

وأوضح أن  نقص هرمون السعادة من ضمن  المظاهر المرتبطة بمرضى التوحد، ووُجد أن  فيتامين د ينشط 3 هرمونات لها علاقة بالأوتيزم  , هي , هرمون السعادة، و هرمون الفازوبريسين  وهو هرمون له علاقة بالحفاظ على الماء داخل الجسم، و هرمون الأوكسيستوسين، وهو مهم لعلاقة الأم بطفلها ، يُفرز أثناء الرضاعة  و يكسب الأم شعورًا  بالراحة، و الأوكسيتوسين هو هرومون  العناق وهو الذي يدفع الانسان ليحتضن من يحب، و يساعد الناس علي تنمية المشاعر الودية والحب والعطف على الآخرين .

وأكّد مجدي بدران أن " انخفاض مستويات فيتامين د يعزز آلام العظام و تورمها ، مما قد يؤدي إلى استثارة الجهاز العصبي و حدوث صداع , وانخفاض مستوى فيتامين د قد يؤدي إلى نقص الماغنيسيوم ، لأن فيتامين د ضروري لامتصاص الماغنيسيوم ، و نقص الماغنيسيوم يرتبط بالصداع الناتج عن التوتر , و اختفاء الصداع لا يحدث حتى لو عادت مستويات الكالسيوم لطبيعتها بل عودة مستويات فيتامين د في  إلى طبيعتها وهذا يستعرق من أربعة إلى ستة أسابيع، ونقص فيتامين  في النساء الحوامل "

وأشار أن " فيتامين د هو الذي ينظّم توازن الكالسيوم في الجسم، ويساعد على تزويد العظام بالمعادن، و يمنع هشاشة العظام، و يحمي من السرطان و يفيد مرضى التهاب المفاصل المناعي ، وتصلّب الأنسجة المتعدّد، ويحمى من الإصابة بمرض السكر  ، و يمنع تكسير هرمون الانسولين بواسطة مضادات الأجسام ، و ينظم عمل 2000 شفرة وراثية في الجسم" .

وشدد على أهميته للقلب ، ومحاربة الشيخوخة ، صحة الجلد ، للبنكرياس ، النوم ، السمع ، الصحة الإنجابية ، الأداء العضلي ، صحة العين ، الجهاز الدوري ، الجهاز التنفسي ، المناعة ، الهضم الجيد , أكّد بدران  أن نقص فيتامين د شائع  في الأطفال، و الحوامل , و المسنين  , و نقص فيتامين  د  يسبب الكساح  في الأطفال و  تقوس عظام الساقين والساعدين والضلوع ، وترقق العظام فى الكبار، و يضاعف من احتمالات الولادة القيصرية، و الآلام المزمنة في العضلات ، و صعوبة المشي أو الوقوف , ضعف الأسنان، و إهمال  النقص الشديد في فيتامين د يسبب التشنجات وتقلص العضلات " .

و أوضح أن نقص فيتامين د يزيد مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية و السرطان  .

ونصح بدران بالتعرض للشمس 15 دقيقه يوميًا خلال ساعات الصباح أو بعد العصر ، وأن الفول السوداني مصدر جيد لفيتامين د، و الأسماك ، السالمون ، الماكريل و التونة ، و السردين، و البيض، زيت كبد الحوت ، فيتامين د ، و الكبدة ، صفار البيض ، الجبن ".

وقد يهمك ايضًا:

مجدي بدران يكشف طرق تفادي تفاقم فيروس الإنفلونزا

بدران يُوضِّح الخلل الوظيفي في أوستاكيوس

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بدران يكشف خطورة نقص فيتامين د على الصحة بدران يكشف خطورة نقص فيتامين د على الصحة



فساتين طويلة ومطبّعة لإطلالات رمضان 2021

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 09:54 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل
 العرب اليوم - فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل

GMT 10:01 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات
 العرب اليوم - سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 08:36 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022
 العرب اليوم - فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022

GMT 03:11 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

إيلون ماسك يكشف عن سر جديد يخص "سايبر ترك"

GMT 04:19 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

الصين توسع مبيعات T77 المعدّلة حول العالم

GMT 03:50 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

مركبة أخرى تنضم لأسرة سيارات GMC الجبارة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 05:28 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"منهاتن الصحراء" في اليمن أقدم مدينة ناطحة سحاب

GMT 00:48 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

"رشاد تفضل الصلصال الحراري عن "السيراميك

GMT 03:47 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

أحمد شعبان يكشف إمكانية تحفيز طاقة "الكونداليني"

GMT 07:21 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab