الاشتراكي يطلب اعتذار هولاند عن استعمار المغرب
آخر تحديث GMT08:37:10
 العرب اليوم -

"الاشتراكي" يطلب اعتذار هولاند عن استعمار المغرب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "الاشتراكي" يطلب اعتذار هولاند عن استعمار المغرب

الرباط ـ رضوان مبشور

طالب النائب عن "الاتحاد الاشتراكي" عبد الحق أمغار، خلال اجتماع كتلة حزبه في مجلس النواب، بالضغط على الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، لتقديم اعتذار للشعب المغربي على ما اقترفته فرنسا في المغرب، خلال الفترة الممتدة من 1912 إلى 1956. ودعا عبد الحق أمغار رئيس كتلة "الاشتراكي" أحمد الزايدي إلى "ضرورة إيجاد صيغة لدفع الرئيس هولاند للاعتراف بالمساعدة التي قدمها الجيش الفرنسي للجيش الأسباني، الذي كان يستعمر الريف المغربي (شمال المغرب)، حيث استعملوا في ثلاثينيات القرن الماضي غازات سامة للقضاء على المناضل عبد الكريم الخطابي وجيشه، وما زالت منطقة الريف في المغرب تعاني من تداعيات هذه الغازات السامة حتى اللآن". واعتبر الكاتب الأول لحزب "الاتحاد الاشتراكي" إدريس لشكر مطلب عبد الحق أمغار "موقفًا ضمنيًا من الفريق الاشتراكي، لتجنب تسببه في حدوث أزمة دبلوماسية بين المغرب وفرنسا، خلال أول زيارة يقوم بها هولاند إلى المغرب". في سياق متصل، هاجم عضو المكتب السياسي لـ"لاتحاد الاشتراكي" والنائب البرلماني عنه عبد الهادي خيرات حكومة عبد الإله بنكيران، حيث وصفها بـ "الحكومة الرجعية، التي تتراجع عما تعاقدت به مع المغاربة"، وقال مضيفًا "حكومة بنكيران أصبحت تؤدي أدوارًا هزلية في مسرحية رديئة، وتلعب دور الوكالة في التراجع عن المكتسبات، التي تحققت بعد دستور 2011"، متهمًا "مراكز القرار في الدولة بالتسرع في منح بعض المكتسبات، يتم التراجع عنها الآن، من قِبل حكومة عبد الإله بنكيران". كما انتقدت كتلة "الاشتراكي" البرلمانية "توَّجُه الحكومة المغربية في التوقيع، خلال زيارة هولاند الأخيرة للمغرب، على صفقة الشطر الثاني من القطار فائق السرعة، والذي من المنتظر أن يربط بين مدينتي الدار البيضاء ومراكش، بعدما وقعت حكومة عباس الفاسي المنتهية ولايتها، في وقت سابق، مع حكومة نيكولا ساركوزي المنتهية ولايتها إتفاقًا لإنجاز الشطر الأول، والذي يربط كل من مدينتي الدار البيضاء وطنجة". وطالبت كتلة "الاشتراكي" حكومة عبد الإله بنكيران بـ"العودة مجددًا إلى البرلمان، وتقديم مشروع قانون تعديلي، حال توجهها نحو اتخاذ تدابير مالية جديدة، بناءًا على الحالة المختنقة التي يعيشها الاقتصاد المغربي". من جانبه، قال رئيس كتلة "الاشتراكي" البرلمانية أحمد الزايدي في شأن التحالف مع حزب "الأصالة والمعاصرة" (المقرب من القصر الملكي)، "إن ما يجمع الاتحاد الاشتراكي مع حزب الأصالة والمعاصرة هو الخير والإحسان"، مستبعدًا بذلك أي توجه لإعادة تجربة ميثاق المعارضة داخل مجلس النواب، مؤكدًا أن "هذا الموقف المبدئي لن يحول دون عقد تنسيقات تقنية مع قوى المعارضة في قضايا محددة".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاشتراكي يطلب اعتذار هولاند عن استعمار المغرب الاشتراكي يطلب اعتذار هولاند عن استعمار المغرب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاشتراكي يطلب اعتذار هولاند عن استعمار المغرب الاشتراكي يطلب اعتذار هولاند عن استعمار المغرب



خلال توزيع جوائز "Fine Arts Gold Awards"

ملكة إسبانيا تخطف الأنظار بإطلالة "الشطرنج"

مدريد - العرب اليوم

سلّطت ملكة إسبانيا ليتيزيا اهتمامها بالثّقافة والفن في بلدها إسبانيا الإثنين، عن طريق حضورها حفلة توزيع جوائز Fine Arts Gold Awards السنوية في الأندلس، ورافقها في هذه المهمّة الرّسمية زوجها ملك إسبانيا "فيليب". وخطفت الملكة فور وصولها إلى قصر ميرسيد في قُرطُبة، أنظار الحضور بإطلالتها الأنيقة التي تألّفت من قطعتين اثنتين، وهُما تنورة البنسل التي طابقت معها "تي شيرت" بنفس نقشة الشطرنج. وكسرت الملكة إطلالتها المونوكرومية بانتعال كعب عالٍ كلاسيكي أحمر، كما تخلّت عن حمل حقيبة يد على غير عادتها، وأكملت إطلالتها باعتماد تسريحة شعرٍ مُنسدل ومكياج نهاري مُنعش، وتزيّنت بأقراطٍ مُنسدلةٍ ناعمة. وسلّم الملك والملكة الجوائز تكريمًا للعديد من الفنّانين، كالموسيقيين، والمسرحيين، ومُصارعي الثيران، ومالكي المعارض والمُهرّجين، على أعمالهم البارزة في مجالات الفن والثّقافة في البِلاد، عِمًا بأنّه تمّ تنظيم الحدث من قِبل وزارة الثقافة الإسبانية، وهو حدثٌ تُقيمه الوزارة…

GMT 05:48 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة
 العرب اليوم - أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة

GMT 05:17 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - 5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - الجيش الليبي يعلن عن تحرير مدينة "مرزق" الجنوبية
 العرب اليوم - طالب ثانوي يتّهم صحيفة "واشنطن بوست" بالتشهير به

GMT 06:51 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

وفاة المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا
 العرب اليوم - وفاة  المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا

GMT 04:22 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا
 العرب اليوم - تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا

GMT 04:47 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار
 العرب اليوم - منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار

GMT 19:55 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

تعرف على قائمة الرموز التعبيرية الجديدة لعام 2019

GMT 11:11 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على أفضل أنواع البلسم للشعر شديد الجفاف

GMT 18:35 2016 الجمعة ,30 أيلول / سبتمبر

قناة "TEN" تعيد عرض مسلسل ليلة القبض على فاطمة

GMT 23:41 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لشراء فستان زفاف مبهر

GMT 08:12 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تطور ملحوظ وفرص سعيدة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 01:58 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

هنا شيحة تعلن عن أعمالها الفنية استعدادًا للشهر الكريم

GMT 20:49 2016 الجمعة ,01 إبريل / نيسان

سموحة يفكر في ضم نجم الزمالك محمد إبراهيم

GMT 17:03 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حلم دوري أبطال أوروبا يدفع "برشلونة" لضم محمد صلاح

GMT 00:11 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسعارعملات الدول العربية مقابل الدولار الأميركي الأربعاء
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab