إسرائيلمراقبو الأمم المتحدة يفشلون في تعقب سلاح حزب الله
آخر تحديث GMT01:14:05
 العرب اليوم -

إسرائيل:مراقبو الأمم المتحدة يفشلون في تعقب سلاح حزب الله

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إسرائيل:مراقبو الأمم المتحدة يفشلون في تعقب سلاح حزب الله

القدس المحتلة ـ وكالات

قال مسئول إسرائيلى رفيع أمس الخميس إن قوة حفظ السلام فى لبنان التابعة للأمم المتحدة (يونيفيل) فى جنوب لبنان لم تقدم تقريرا عن أسلحة حزب الله كما هو مطلوب، وقال إن إسرائيل لا يمكنها الاعتماد فى أمنها على التدخل الخارجى. وسلطت هذه التصريحات الضوء على الإستراتيجيات المحافظة لرئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو فى الوقت الذى تهز فيه الاضطرابات جيران إسرائيل وتحثها القوى الكبرى على إنهاء احتلالها للضفة الغربية وإعطاء الفلسطينيين فرصة لإقامة دولتهم. وقال يكوف اميدرور مستشار نتنياهو للأمن القومى فى كلمة ألقاها فى جامعة تل أبيب "تحت الضغط تشبه القوة المتعددة الجنسيات المظلة التى تنفتح فى يوم ممطر." وقال اميدرور إن حزب الله الذى تدعمه إيران وسوريا ما زال يبنى ترسانته الحربية على الرغم من وجود قوات الأمم المتحدة فى المنطقة منذ 35 عاما. وقال "هل أحجم حزب الله عن إدخال أى نوع من الصواريخ أو القذائف أو أى أسلحة إلى الجنوب اللبنانى بسبب وجود قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام فى لبنان؟" وقال إنه يعتقد أن حزب الله قام بتخزين 60 ألف صاروخ من بينها 5000 صاروخ برؤوس حربية ثقيلة قادرة على الوصول إلى تل أبيب. وقال اميدرور "وفقا لتفويضهم (يونيفيل) لا يمكنهم وقف حزب الله ومصادرة أسلحته لكنهم يستطيعون أن يكتبوا تقريرا، ولم يكن هناك أى تقرير لليونيفيل عن أى سلاح لأى فرد فى حزب الله منذ وجود قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام فى لبنان". وفى إطار قرار الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار الذى أنهى حربا عام 2006 بين إسرائيل وحزب الله تم توسيع اختصاص قوة حفظ السلام فى لبنان التابعة للأمم المتحدة ليشمل "مساعدة" الجيش اللبنانى فى إبعاد "أفراد واعيان وأسلحة" حزب الله عن الجنوب اللبنانى. وقال اندريا تينينتى المتحدث باسم يونيفيل إنه منذ عام 2006 لم تشهد قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة "دخول أى أسلحة غير مشروعة إلى منطقة عمليات يونيفيل فى جنوب لبنان." ومع الهدوء عموما على الحدود تخشى إسرائيل أن يهاجمها حزب الله بالصواريخ ردا عليها إذا شنت هجمات تهدد بها منذ فترة طويلة على المنشآت النووية الإيرانية. وتخشى إسرائيل من إمكانية حصول حزب الله على أسلحة متطورة من بينها الأسلحة الكيماوية من سوريا. لكن حزب الله قال إن قدراته الحالية كافية. وفى خرق لاتفاق وقف إطلاق النار ترسل إسرائيل طائراتها الحربية باستمرار فى طلعات مراقبة فوق الأراضى اللبنانية. وانسحبت إسرائيل من جنوب لبنان عام 2000 بعد 22 عاما من الاحتلال ومن قطاع غزة عام 2005 بعد 38 عاما من الاحتلال، واعتبر نتنياهو التهديدات المسلحة من حزب الله فى الأول وحركة حماس فى الثانى مبررا لإحجامه عن التخلى عن الضفة الغربية. واتهم الرئيس الفلسطينى محمود عباس إسرائيل بتخريب فرص الحل الدبلوماسى بإغراق المنطقة بالمستوطنات اليهودية وحجب التمويل عن حكومته التى تدعمها الولايات المتحدة. وتشكك إسرائيل فى قدرة عباس على الحكم على الأجل الطويل. وقا اميدرور "إذا لم توجد ترتيبات أمنية ملائمة فمن الأفضل لإسرائيل أن تمضى دون اتفاق (مع الفلسطينيين) بدلا من وجود اتفاق يعرض للخطر أمنها وقد يجلب وضعا تخسر فيه إسرائيل فى الحرب القادمة."

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إسرائيلمراقبو الأمم المتحدة يفشلون في تعقب سلاح حزب الله إسرائيلمراقبو الأمم المتحدة يفشلون في تعقب سلاح حزب الله



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إسرائيلمراقبو الأمم المتحدة يفشلون في تعقب سلاح حزب الله إسرائيلمراقبو الأمم المتحدة يفشلون في تعقب سلاح حزب الله



حملت حقيبة كلاتش خمرية اللون طابقت حزام الخصر

كيت ميدلتون أنيقة خلال "100 سيّدة في عالم التّمويل"

لندن - العرب اليوم

امتلأ جدول أعمال دوقة كامبريدج كيت ميدلتون، الأربعاء، بأكثر من مهمّة رسمية، فبعدما حضرت مؤتمر دعم الصحة العقلية للطلاب خلال النهار، عادت الدوقة إلى قصرها لكي تُبدّل إطلالة بدلة التنورة من دولتشي آند غابانا، بإطلالة الفستان الكلاسيكي. بدت كيت كالوردة الإنجليزية بفُستانها الوردي الذي اختارته من علامة "غوتشي"، فجاءت ياقته بقصة حرف V عميقة، وأكمامه بطولٍ قصير كأنها شالات حريرية لفّت جسدها الرّشيق، لينسدل الفُستان للأسفل ويُلامس الأرض بقماشه المصنوع من التول، امتزجت ألوانه بدرجات الوردي النّاعم. حرصت الدّوقة أن تنسّق ألوان إطلالتها بعناية، فحملت حقيبة كلاتش مُخملية خمرية اللون، طابقت حزام الخصر الذي زمّ فُستانها من المُنتصف، وأضافت لمسة برّاقة لإطلالتها بانتعالها كعبا عاليا فضيا لامعا، اختارته من علامة أوسكار دي لا رينتا، بلغ سعره 729 دولارا. أبقت زوجة الأمير ويليام مكياجها ناعمًا، فاعتمدت أحمر الشّفاه الوردي اللامع مع لمسات…

 العرب اليوم - أفضل المطاعم التي يمكنك زيارتها  في جزيرة جيرزسي

GMT 03:26 2019 الخميس ,14 شباط / فبراير

6 طرق لتحديث مطبخك مع ميزانية منخفضة
 العرب اليوم - 6 طرق لتحديث مطبخك مع ميزانية منخفضة

GMT 17:26 2019 الخميس ,14 شباط / فبراير

قرود ضخمة تُهاجم جامعة سعودية بحثًا عن الطعام

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 20:00 2018 الجمعة ,24 آب / أغسطس

الضعـف الجـنسـي عند النسـاء

GMT 12:07 2018 السبت ,01 كانون الأول / ديسمبر

العنف ضد المرأة حاجزا فى سبيل المساواة والتنمية

GMT 15:36 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

السبسي يكشف أن الجهاز السري لـ "النهضة" خطط لاغتياله

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 11:05 2018 الخميس ,09 آب / أغسطس

التضخم …آفة مهلكة

GMT 11:18 2018 السبت ,01 كانون الأول / ديسمبر

جيب تكشف عن سيارتها "جلاديتور" أقوى بيك أب

GMT 15:51 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

تركي آل الشيخ يُطلق بطولة عربية للمنتخبات الكبار

GMT 11:05 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

حقل الفيل الليبي يضخ 70 ألف برميل يوميًا من الخام

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab