الغرباء سينما الحب والحرب عن فلسطين العربية
آخر تحديث GMT23:12:55
 العرب اليوم -

"الغرباء" سينما الحب والحرب عن فلسطين العربية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "الغرباء" سينما الحب والحرب عن فلسطين العربية

دمشق - سانا

قصة حب تجمع بين شاب فلسطيني وفتاة فلسطينية في منتصف أربعينيات القرن الماضي قبيل النكبة هكذا يمكن تلخيص الفكرة الرئيسة لفيلم الغرباء الذي تناول القضية الفلسطينية من زاوية إنسانية بحتة حيث تؤدي سيطرة العصابات الإسرائيلية على أرض فلسطين الى تفريقهما عن بعضهما البعض كنتيجة حتمية للتهجير..ثم تسير أحداث الفيلم في دول الجوار حيث نطل من خلال كاميرا عباس رافعي مخرج الفيلم على واقع الشتات الفلسطيني لتتشعب الأحداث في الشريط الذي أنتجته شركة ريحانة غروب في لغة بصرية عالية المستوى. ويعرض الغرباء الذي افتتح أول عروضه أمس في سينما كندي دمشق قصة مؤثرة عن وحشية العدو الصهيوني وبربرية عصاباته بعيد نكبة 1948 وكيف ينتصر الحب على المأساة الجماعية فيمد أصحابها بالقوة والإصرار على متابعة النضال والوقوف في وجه المحتل ومقارعته حيث لعب أدوار البطولة في هذا الشريط ممثلون سوريون ولبنانيون كان أبرزهم مكسيم خليل محمد حداقي جمال العلي قصي خولي ليليا الأطرش ممدوح الأطرش بول سليمان وآخرون. وينحو مخرج الغرباء إلى نسخة سينمائية جديرة بالمتابعة عبر لقطات هادئة ومواربة أحياناً لتصوير قصته التي تذكرنا هنا بقصة غسان كنفاني "عائد إلى حيفا" في الفيلم الأيقونة "المتبقي" إلا أن كلا من شخصيتي حسام وليلى بطلي الفيلم يشكلان في الغرباء مضمونا لحكاية إنسانية بحتة تنقل الجمهور من نسخ مشابهة في ملامسة الجرح الفلسطيني إلى فرادة خطاب سينمائي هادئ ومتوازن بعيد عن الاستعراض البصري المجاني ومتفق مع مغزى سرد الصورة ودلالاتها. ويوغل الفيلم في تشريح بصري للطبقات الاجتماعية في المدينة الفلسطينية قبيل النكبة ومآلات هذه الشرائح في بلاد الشتات وعيشها المضني في مخيمات اللجوء وظهور طبقة جديدة فيما بعد من الشباب الفلسطيني الذي تبنى الكفاح المسلح لتحرير أرضه المغتصبة من رجس الاحتلال الإسرائيلي ليكون جمهور دمشق على موعد في الغرباء مع وثيقة عن حلم شعب انتزع من أرضه وتاريخه وما يزال يحلم بذلك اليوم الذي سيعود فيه إلى بيوته وأحيائه ومدنه المغتصبة. وينجز الغرباء ما يشبه قصة حب وحرب عن المأساة الفلسطينية تتوج بانتصار الحب على كل أنواع الطغيان المادي والمعنوي الذي يفرضه العدو على مفردات العيش الفلسطيني من قتل وتهجير ومصادرة أراض وسياسة استيطان ومحاولة طمس معالم الحياة العربية في المدن الفلسطينية كـ "يافا وحيفا والقدس وبيت لحم" لينجح عباس الرافعي في إدارة ممثليه وكتابة مشاهده بحساسية سينمائية لافتة. يذكر أن فيلم الغرباء مستمرة عروضه حتى نهاية الشهر الجاري يومياً في سينما كندي دمشق الساعة الرابعة مساء.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الغرباء سينما الحب والحرب عن فلسطين العربية الغرباء سينما الحب والحرب عن فلسطين العربية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الغرباء سينما الحب والحرب عن فلسطين العربية الغرباء سينما الحب والحرب عن فلسطين العربية



ارتدت بلوزة باللون الكريمي وتنورة مخملية أنيقة

إطلالة رائعة للملكة ليتيزيا في حفل الاستقبال الدبلوماسي

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 05:19 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية

GMT 05:05 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي
 العرب اليوم - فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي

GMT 10:08 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة
 العرب اليوم - زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة

GMT 05:40 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

بوتين يريد التوصل الى معاهدة سلام مع اليابان
 العرب اليوم - بوتين يريد التوصل الى معاهدة سلام مع اليابان

GMT 02:37 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة
 العرب اليوم - خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا
 العرب اليوم - صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا

GMT 02:18 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط
 العرب اليوم - عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط

GMT 14:55 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لزوجة ولي العهد السعودي منذ توليه مهام منصبه

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

محمد رمضان ينشر صورة جديدة له معه مع منى فاروق

GMT 18:34 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

محافظ "صلاح الدين" ينجو من محاولة اغتيال

GMT 20:36 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

مبادرة جميلة من شباب بني يزقن في مدينة غرداية

GMT 04:52 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أرقام صادمة تكشف طرق موغابي في تدمير اقتصاد زيمبابوي

GMT 02:51 2014 الأربعاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

التحقيق مع مدير مدرسة "الطالب المقتول" جنوب جدة

GMT 20:47 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

انقطاع الطريق بين البلاكات وكاب سيراط في سجنان

GMT 15:29 2014 الخميس ,04 كانون الأول / ديسمبر

تطوير كاميرا تستطيع التقاط 100 مليار صورة في الثانية

GMT 19:53 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح ينشر صورة له مع خالد النبوي على "إنستغرام"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab