رحلة الجزائر يفتتح نادي السينما لجمعية المخرجين المحترفين الجزائريين
آخر تحديث GMT23:12:55
 العرب اليوم -

"رحلة الجزائر" يفتتح نادي السينما لجمعية المخرجين المحترفين الجزائريين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "رحلة الجزائر" يفتتح نادي السينما لجمعية المخرجين المحترفين الجزائريين

الجزائر ـ واج

افتتح الفيلم الطويل الخيالي "رحلة الجزائر" و هو سيرة ذاتية لمخرجه عبد الكريم بهلول، السبت، في نادي السينما بالجزائر كعرض أولي. ويعد هذا الفيلم الذي عرض بمبادرة من جمعية المخرجين المحترفين الجزائريين بداية إطلاق نادي السينما الجديد الذي يسعى إلى أن يكون انطلاقة جديدة للنشاط السينمائي من خلال عروض شهرية. و يروي فيلم "رحلة الجزائر" الذي مدته 97 دقيقة و انتج سنة 2009 قصة كفاح "مغنية" و هي مجاهدة و أرملة شهيد تعيش بمدينة سعيدة حيث أدت الدور الممثلة سامية مزيان من أجل الحفاظ على مسكنها الذي كان يشغله أحد أعوان الإدارة الاستعمارية و الذي كان محل طمع أحد مسؤولي البلدية غداة الاستقلال. و إذ عانت مغنية من تكبر هذا الضابط السابق في الشرطة الفرنسية قررت خوض المعركة من أجل الحفاظ على سقف أولادها الستة الذين كانوا يعيشون الإقصاء بعد مقتل والدهم على يد جنود الاحتلال. و بعد عدة محاولات لاقناع هذا الضابط السابق قررت هذه الأرملة المرابطة بهذا البيت ثم الذهاب إلى الجزائر العاصمة لعرض قضيتها على رئيس الجمهورية آنذاك أحمد بن بلة الذي كان يمثل بالنسبة لها كافل أولادها بعدما ضحى والدهم بحياته من أجل الاستقلال. و يرافقها في رحلتها إلى الجزائر العاصمة ابنها "قاديرو" (سامي آحدة) الذي قرر بدوره أن يشتكي رئيس الجمهورية رجلا بسعيدة ضربه و شتم أباه. و يتطرق المخرج الذي عايش السيناريو إلى الظروف التي كان يعيشها الجزائريون غداة الاستقلال من أمية و الصدام الذي تولد عن الانتقال من الحياة البدوية إلى الحضرية. و في العاصمة تتوجه مغنية إلى قصر الشعب للالتقاء بالرئيس لكن يطلب منها إرسال طلب عن طريق البريد و تقرر البقاء أمام الباب إلى أن يمكنها أحد قدماء جيش التحرير يعمل هناك من أن تحظى باستقبال من قبل وزير الدفاع آنذاك هواري بومدين و الذي ثار مما روته الأرملة و أكد حرصه الشخصي على أن تحتفظ ببيتها. و توجه أحد ضباط الجيش إلى سعيدة لوضع حد للنزاع مهددا ذلك الضابط السابق بالموت إن لم يطلب الإعتذار لتلك الأرملة. كما يساعد هذا الضابط الطفل قاديرو على أن يحظى بالاحترام و العطف. و أجمع المشاهدون على وجود بعض النقائص خاصة رداءة نوعية النسخة المعروضة و الديكور الذي اعتمد على ابسط الإمكانيات و هو ما يعود حسب المخرج إلى نقص ميزانية هذا العمل. و كان الفيلم قد تحصل على التانيت الذهبي للجمهور في الأيام السينمائية لقرطاج سنة 2010 و على جائزة أحسن سيناريو و أحسن ممثلة لسامية مزيان في مهرجان الافريقي للسينما و التلفزيون لواغادوغو سنة 2011 و كذا على الجائزة الكبرى لراديو كندا في مهرجان "رؤى افريقية" بمونريال سنة 2011. و أعلن منتج الفيلم بشير درايس على لسان نائب رئيس جمعية المخرجين المحترفين الجزائريين عن عرض الفيلم على الجمهور يوم 25 أفريل بقاعات السينما إلا أن هواة الفن السابع عابوا على المخرج هذا التأخر و الذي أرجعه هذا الأخير إلى "ضعف الميزانية و نقص قاعات السينما". و بمناسبة انطلاق نادي السينما الجديد أعلنت جمعية المخرجين المحترفين الجزائريين عن إطلاق "نشرية" توزع مجانا تحتوي على برامج نشاطات المخرجين الجزائريين و مشاركتهم في المهرجانات و المواعيد السينمائية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رحلة الجزائر يفتتح نادي السينما لجمعية المخرجين المحترفين الجزائريين رحلة الجزائر يفتتح نادي السينما لجمعية المخرجين المحترفين الجزائريين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رحلة الجزائر يفتتح نادي السينما لجمعية المخرجين المحترفين الجزائريين رحلة الجزائر يفتتح نادي السينما لجمعية المخرجين المحترفين الجزائريين



ارتدت بلوزة باللون الكريمي وتنورة مخملية أنيقة

إطلالة رائعة للملكة ليتيزيا في حفل الاستقبال الدبلوماسي

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 05:19 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية

GMT 05:05 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي
 العرب اليوم - فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي

GMT 10:08 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة
 العرب اليوم - زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة

GMT 05:40 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

بوتين يريد التوصل الى معاهدة سلام مع اليابان
 العرب اليوم - بوتين يريد التوصل الى معاهدة سلام مع اليابان

GMT 02:37 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة
 العرب اليوم - خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا
 العرب اليوم - صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا

GMT 02:18 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط
 العرب اليوم - عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط

GMT 14:55 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لزوجة ولي العهد السعودي منذ توليه مهام منصبه

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

محمد رمضان ينشر صورة جديدة له معه مع منى فاروق

GMT 18:34 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

محافظ "صلاح الدين" ينجو من محاولة اغتيال

GMT 20:36 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

مبادرة جميلة من شباب بني يزقن في مدينة غرداية

GMT 04:52 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أرقام صادمة تكشف طرق موغابي في تدمير اقتصاد زيمبابوي

GMT 02:51 2014 الأربعاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

التحقيق مع مدير مدرسة "الطالب المقتول" جنوب جدة

GMT 20:47 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

انقطاع الطريق بين البلاكات وكاب سيراط في سجنان

GMT 15:29 2014 الخميس ,04 كانون الأول / ديسمبر

تطوير كاميرا تستطيع التقاط 100 مليار صورة في الثانية

GMT 19:53 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح ينشر صورة له مع خالد النبوي على "إنستغرام"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab