الكشف عما يعنيه في الواقع اجتياز لقاح كوفيد19 المرحلة 3 من التجارب السريرية
آخر تحديث GMT10:13:24
 العرب اليوم -

الكشف عما يعنيه في الواقع اجتياز لقاح "كوفيد-19" المرحلة 3 من التجارب السريرية!

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الكشف عما يعنيه في الواقع اجتياز لقاح "كوفيد-19" المرحلة 3 من التجارب السريرية!

لقاح
لندن_العرب اليوم

 يوجد حاليا ما لا يقل عن 6 لقاحات لـ "كوفيد-19" في المرحلة 3 من التجارب السريرية، حيث تهدف جميع التجارب إلى مقارنة سلامة وفعالية اللقاحات مقابل الدواء الوهمي.ومع ذلك، كما يسأل بيتر دوشي، محرر مشارك في BMJ، في تقرير جديد، ما الذي تعنيه كلمة "فعال" في الواقع؟.يكمن الهدف الأساسي من تجارب المرحلة 3 الجارية، في تحديد ما إذا كان اللقاح يقلل من خطر إصابة الشخص بأعراض "كوفيد-19". ولكي يتم احتسابها على أنها حالة "كوفيد-19"، يجب أن يكون لدى المشاركين في التجربة اختبار مسحة إيجابي، بالإضافة إلى قائمة محددة من الأعراض - والتي تختلف من تجربة إلى أخرى.ويمكن أن تتراوح هذه الأعراض من صداع خفيف إلى مرض شديد يتطلب رعاية مركزة.

وتستخدم كل تجربة تعريفها الخاص للحالة الإيجابية لتقدير عدد الأشخاص المتوقع إصابتهم بـ "كوفيد-19" في المجموعة الضابطة (أولئك الذين لا يتلقون اللقاح التجريبي).وعلى سبيل المثال، يعمل بروتوكول التجارب السريرية للقاح "موديرنا"، على افتراض أن واحدا من بين 133 شخصا سيصاب بأعراض "كوفيد-19" على مدار ستة أشهر.وإذا كان اللقاح فعالا بنسبة 60%، فإن التحليل الإحصائي المعقد يفرض أن 151 شخصا فقط من بين 30000 مجند، يحتاجون إلى الإصابة بأعراض حتى تظهر هذه الدرجة من الحماية.وأثيرت مخاوف من أنه باتباع هذا النوع من تصميم التجارب، لن يكون من الممكن معرفة ما إذا كان اللقاح يحمي من المرض الشديد أو الموت.

وفي الواقع، لا يفرق تصميم هذه التجارب الأولى بين الحالات الخفيفة من "كوفيد-19" الشديدة في التحليل الأولي، ولكن هناك أسبابا وجيهة جدا لذلك، ولا ينبغي أن يكون سببا للقلق.وبكل بساطة، يموت عدد أقل بكثير من الأشخاص بـ"كوفيد-19" مقارنة بحدوث أعراض خفيفة للمرض. ولإثبات أن اللقاح يقي من الحالات الشديدة أو المميتة فقط، سيتطلب تجنيد المزيد من الأشخاص في كل تجربة.ومع التجارب التي تضم بالفعل عشرات الآلاف من المشاركين، فإن هذا غير واقعي في هذه المرحلة.وستحتاج التجارب التي تختبر المرض الشديد أو الموت وحدها كنقطة نهاية، إلى المزيد من الوقت والمال لإكمالها. لذلك كان تصميم تجارب المرحلة الأولى هذه عملا متوازنا: القدرة على إظهار ما إذا تم تحقيق درجة معينة من الحماية أثناء تقديم هذه النتائج في الوقت المناسب.

وفي حين أن شدة المرض ليست محور نتائج التجربة، ما تزال جميع التجارب الجارية تراقب بعناية شدة جميع حالات "كوفيد-19". وما يزال من الممكن استخلاص استنتاجات قيمة من هذه البيانات، حتى لو تعذر إثبات الأهمية الإحصائية.وهناك قضية أخرى أثيرت بخصوص التجارب السريرية الحالية للمرحلة الثالثة، وهي حقيقة أن الأشخاص الذين هم في أمس الحاجة إلى الحماية، مثل كبار السن وذوي الجهاز المناعي الضعيف (مثل الأشخاص الذين يخضعون للعلاج الكيميائي)، لم يتم تجنيدهم.وهذا نهج توظيف معياري لأي تجربة سريرية، لذا فهو متوقع.

وهذا يعني أن الاستنتاجات المستخلصة حول فعالية اللقاح قد لا تنطبق بشكل مباشر على الأشخاص المستبعدين من التجارب. ومع ذلك، فإن اللقاح الذي يمكن أن يقلل من أعراض "كوفيد-19" لدى البالغين الأصحاء ضروري، لأنه سيقلل من خطر إصابة الفئات الضعيفة.ومن المهم أن تكون مدركا لقيود التجارب الحالية، ولكن لا ينبغي اعتبارها عيوبا رئيسية. ويتمثل الهدف من أي تجربة سريرية في فحص مجموعة فرعية من السكان لتكوين أفضل تخمين لما سيحدث إذا تم التعامل مع جميع السكان بالطريقة نفسها.ومن المتوقع أن تستمر تجارب لقاح فيروس كورونا لسنوات قادمة، وكل واحدة تساهم في فهمنا لكيفية السيطرة على هذا الفيروس، وفقا لسارة إل كادي، زميلة أبحاث إكلينيكية في علم المناعة الفيروسي وجرّاحة بيطرية، في جامعة كامبريدج.

قد يهمك أيضا:

الأمم المتحدة تحذر من مخاطر الأدوية واللقاحات المزيفة ضد فيروس كورونا
قطاع السياحة في موريتانيا يبدأ بالتعافي بعد القضاء على شبح الإرهاب

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكشف عما يعنيه في الواقع اجتياز لقاح كوفيد19 المرحلة 3 من التجارب السريرية الكشف عما يعنيه في الواقع اجتياز لقاح كوفيد19 المرحلة 3 من التجارب السريرية



GMT 07:27 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة جديدة تكشف مفاجأة عن فيروس كورونا

GMT 01:47 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تونس تقترب من تسجيل 3000 وفاة بفيروس كورونا

GMT 23:44 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب تسجل 7 وفاة و4979 إصابة جديدة بكورونا

GMT 23:41 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تسجل 365 إصابة و12 وفاة جديدة بفيروس كورونا

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

أجمل إطلالات النجمات بأسلوب "الريترو" استوحي منها إطلالتكِ

لندن_العرب اليوم

GMT 02:49 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 العرب اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 02:53 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 العرب اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 03:00 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق روفر ايفوك 2021 رسميًا في الولايات المتحدة

GMT 23:41 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"أستون مارتن" ينتزع جائزة 2020 لبطولة العالم في سباقات التحمل

GMT 13:05 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية تغيير زيت فرامل السيارة وخطورة تجاهله

GMT 11:18 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شركة "هيونداي" تُعلن عن واحدةٍ من أجمل سياراتها لعام 2020

GMT 21:18 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

نرصد مواصفات سيارة ميني كوبر كونتري مان 2021 وأسعارها

GMT 14:46 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم تخيلي لبورش ماكان EV الكهربائية بمحرك جهد 800 فولت

GMT 07:27 2020 الأربعاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الصين تنافس jeep برباعية دفع مميزة

GMT 20:20 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الهيئة السعودية للمواصفات تكشف عن السيارات الممنوع استيرادها

GMT 10:46 2020 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

الصينية Haval تتحدى أقوى شركات السيارات بتحفة متطورة وأنيقة

GMT 09:49 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

أبرز مقومات ومعالم جزيرة "السينية" في أم القيوين

GMT 02:53 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

االجيش الروسي يُجري احتياجاته من السيارات

GMT 06:01 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 20:30 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

النسخة الأحدث من طراز "تراكس" المميز في 2021

GMT 03:12 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج القوس 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab