مجدى يعقوب تدعم البحث العلمي في مجال أمراض القلب
آخر تحديث GMT03:57:37
 العرب اليوم -

"مجدى يعقوب" تدعم البحث العلمي في مجال أمراض القلب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "مجدى يعقوب" تدعم البحث العلمي في مجال أمراض القلب

مؤسسة مجدي يعقوب تدعم البحث العلمي
القاهرة - أ ش أ

 وقّعت مؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب ومؤسسة المغربي الخيرية ومؤسسة الألفي للتنمية البشرية والاجتماعية اليوم السبت مذكرة تفاهم مشتركة بهدف تنمية الوعي وتقديم كل ما هو جديد بشأن تدريب ورعاية الباحثين.

حضر التوقيع الدكتور مجدي يعقوب بصفته المؤسس والرئيس الفخري لمجلس الأمناء، وممثل عن الدكتور عاكف المغربي بصفته المؤسس ورئيس مجلس أمناء مؤسسة المغربي الخيرية، والأستاذ معتز الألفي بصفته مؤسس ورئيس مجلس أمناء مؤسسة الألفي للتنمية البشرية والاجتماعية.

وتم الاتفاق وتنسيق الجهود بين المؤسسات الثلاث من أجل تفعيل العمل الجماعي المتمثل في تدريب ورعاية شباب الباحثين العاملين بمؤسسة مجدي يعقوب وتقديم الدعم اللازم لاستكمال أبحاثهم الطبية وحصولهم على درجات علمية من أفضل الجامعات والمراكز البحثية العالمية مثل ####Imperial College London and University College London####.

ويهدف الباحثون إلى تحقيق الاستدامة على أعلى مستوى والنجاح في هذا المجال، الأمر الذي سيسهم في تقديم خدمة صحية أفضل للمجتمع، وكذلك يدعم مشاركة الباحثين في المؤتمرات والمحافل الدولية وتمثيل مصر بصورة مشرفة أمام العالم أجمع.

يأتي توقيع مذكرة التفاهم بالتزامن مع افتتاح المرحلة الثالثة من توسعات مؤسسة مجدي يعقوب بأسوان والتي تضم مركزا جديدا لعلاج مرضى القلب – هو الأول من نوعه في مصر- علي مساحة 28 فدان غرب أسوان.

وسيضم هذا المركز معامل للبحوث الخاصة بالقلب ومكتبة معرفية تحتوى على أحدث وأهم البحوث العلمية وقاعة دراسية مجهزة وبنك حيوي لتخزين الدم وعينات الأنسجة ووحدة لآلام الصدر وعدد من الأسرة والغرف لزيادة الطاقة الاستيعابية.

من جهته، قال العالم المصري الدكتور مجدي يعقوب إن المؤسسة قامت في الأعوام الثلاثة الأخيرة بقرابة 2700 جراحة قلبية، و 5100 قسطرة للأطفال والبالغين، ولا تزال المؤسسة تسعى للمزيد من التطوير، فالخطوة المقبلة للمؤسسة هي بناء مدينة طبية جديدة غرب النيل في أسوان لعلاج أمراض القلب وتعزيز الوقاية منها وتطوير البحث العلمي إيمانا منها بأهميته.

وستقام هذه المدينة الطبية الجديدة على مساحة 29 فدانًا وتضم مركزًا جديدًا لعلاج الأطفال والكبار على حد سواء، ومن المتوقع أن ينطلق هذا المشروع في منتصف العام المقبل 2017، فمصر تحتاج لكل هذا الجهد ولهذه المؤسسة بكل طموحاتها، حيث أن هناك أكثر من 200 ألف شخص من الأطفال والبالغين يواجهون خطر الوفاة سنويا فى مصر نتيجة أمراض القلب، وستستمر المؤسسة في الحفاظ علي عهدها بتقديم أفضل رعاية طبية مجانية لجميع المصريين.

من جهته، صرح معتز الألفي بأن مؤسسة الألفي تولي العملية التعليمية وتطوير الموارد البشرية اهتماماً خاصاً وتعمل على رفع كفاءة الطالب النابغ والباحث المصري المتفوق في مجال العلوم والهندسة والتكنولوجيا والرياضيات. ويتم ذلك من خلال حزمة من البرامج والمبادرات بالإضافة الي تقديم منح دراسية بأكبر الجامعات الدولية في المجالات البحثية المختلفة، من أجل بناء وإعداد كوادر علمية وبحثية قادرة علي النهوض بمصر وتقديم الحلول العلمية لكثير من المشكلات والتحديات التى يواجهها المجتمع المصرى.

ومن جهته، أضاف الدكتور عاكف المغربي بأنه حرصًا من مؤسسة المغربي الخيرية على تحقيق هذا الغرض، فقد اتفق جميع الأطراف على التعاون فيما بينهم من أجل تنفيذه من خلال دعم تواصل الباحثين في مؤسسة مجدى يعقوب مع الجامعات الدولية والحصول على درجات علمية وبحثية تعزز الجهود المبذولة في الارتقاء بمستوى الخدمات الصحية المقدمة للمواطن والوصول به إلى أعلى درجات السلامة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجدى يعقوب تدعم البحث العلمي في مجال أمراض القلب مجدى يعقوب تدعم البحث العلمي في مجال أمراض القلب



بدت ساحرة بفستان مع الكاب بألوان باستيل ناعمة

إيفانكا ترامب تخطف الأنظار بإطلالاتها الساحرة في الإمارات

دبي ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 18:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 02:36 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

كاديلاك اسكاليد 2020 تظهر لأول مرة أثناء اختبارها

GMT 23:20 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق "ToTOk" للمكالمات المجانية مازال متاحا على هذه الهواتف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab