دراسة تكشف علاقة التدخين بالتعرض للرهاب والخوف المزمن
آخر تحديث GMT00:36:41
 العرب اليوم -

دراسة تكشف علاقة التدخين بالتعرض للرهاب والخوف المزمن

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دراسة تكشف علاقة التدخين بالتعرض للرهاب والخوف المزمن

علاقة التدخين بالتعرض للرهاب والخوف المزمن
لندن – العرب اليوم

كشفت أبحاثًا جديدة أن التدخين قد يجعل الناس أكثر عرضة للمعاناة من الرهاب وأنواع أخرى من الخوف المزمن، مثل اضطراب ما بعد الصدمة، وقد وجد العلماء أن دخان التبغ يمكن أن يُضعف قدرة الدماغ على قمع الذكريات المرتبطة بالخوف، ما يترك المدخنين أقل قدرة على التعامل مع الخوف والقلق بعد وقوع حادث مؤلم، ويمكن أن تترتب عليه آثارًا خطيرة بالنسبة للأشخاص في وظائفهم، ويعد الأكثر عرضة لخطر الإصابة، الجنود في القوات المسلحة.

ويُعتقد أن نحو 33 في المائة من الجنود يدخنون، وادعت الدراسة أن مساعدة الأشخاص الذين عانوا من الصدمة لوقف التدخين قد يحسن وضعهم، ويمكن أن يساعد حتى لمنع ظروف مثل اضطراب ما بعد الصدمة في المقام الأول.

وقال عالم الأعصاب في المركز الطبي الجامعي في هامبورغ - إيبندورف الذي ساعد في قيادة الدراسة، الدكتور جان هاكر: "التدخلات ضد التدخين في مرضى اضطراب ما بعد الصدمة يمكن أن تساعدهم على التعافي والتدخلات المبكرة لوقف التدخين في الأشخاص المعرضين للخطر - مثل الجنود في القتال ورجال الإطفاء وضباط الشرطة - قد تقلل أيضًا من خطر الإصابة بالاضطرابات المرتبطة بالقلق".

وأضاف العالم: "هذا وقد تلعب دورًا في الرهاب كذلك، هذا يحدث بسبب تكييف الخوف، حيث ترتبط استجابة الخوف بالذاكرة المرتبطة لربط حدث مع شيء في البيئة فالتدخين هو عادة شائعة بين الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة، وتصل إلى أربعة أضعاف عدد الأشخاص الذين يعانون من التدخين فقط مقارنة ببقية السكان".

وتشير الدراسات إلى أن ما لا يقل عن نصف المصابين الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة البالغ 44.7 عددهم  مليون شخص يدخنون التبغ بشكل ما، ويعتقد العلماء وراء الدراسة أن المواد الكيميائية في دخان التبغ قد تتداخل مع الرسائل بين الخلايا العصبية في الدماغ - والمعروفة أيضًا بالناقلات العصبية - التي تشارك في السيطرة على الخوف.

ويعتقد أن نحو ثلاثة من كل 100 بالغ في إنجلترا يعانون من مستوى ما من اضطراب ما بعد الصدمة، مع واحد من كل خمسة رجال إطفاء، واحد من كل ثلاثة ناجين من حادث سيارة وواحد من بين ضحايا اغتصاب يعاني من هذه الحالة، ويتم تسجيل نحو 6000 من قدامى المحاربين العسكريين البريطانيين مع مكافحة الإجهاد الخيرية للصحة النفسية لمساعدتهم على التعامل مع آثار تجاربهم في زمن الحرب.

وقد درس الدكتور هاكر وزملاؤه في معهد كارولينسكا في ستوكهولم في السويد ومركز جوهانس غوتنبرغ الطبي في ماينز في ألمانيا، استجابات الخوف لدى 376 متطوعًا أصحاء وخمسهم من المدخنين العاديين، وقدم الباحثون، الذين نشرت أعمالهم في مجلة نيوروسيشوفارماكولوغي، المشاركين مع رموز على الشاشة التي رافقت الصدمات الكهربائية.

وأدى ذلك إلى تطوير المتطوعين استجابة خوفية مكيفة، حيث يتوقعون صدمة كهربائية مع رموز معينة ويقاسون مستويات خوفهم من خلال التغيرات في مستويات العرق على جلدهم، كما طلبوا من المشاركين تقييم مدى التوتر والخوف والتوتر أثناء الاختبارات.

وفي اليوم التالي، أجرى الباحثون أيضًا مجموعة ثانية من الاختبارات حيث أظهروا نفس رموز المتطوعين ولكن هذه المرة دون الصدمات، ووجدوا أن المدخنين يميلون إلى الحصول على استجابة أكبر للخوف للرموز بعد أن تم تدريسهم لربطهم بالصدمات الكهربائية من غير المدخنين، كما استجاب المدخنون بشكل أقل لمحاولات إطفاء استجابة الخوف في اليوم التالي.
وأكد الدكتور هاكر أن المزيد من الناس يبدو أنهم يدخنون، وأقل قدرة على منع استجابتهم للخوف، قائلًا: "تشير نتائجنا إلى أن التدخين يضعف قمع الذكريات المتعلقة بالخوف، خاصة عندما لا يكون هناك خطر، كما أظهر المدخنون أيضًا انحطاطًا لاسترجاع ذكريات السلامة التي تعلموها".

لماذا التدخين يضعف القدرة على التعلم عن السلامة ليست واضحة، ولكن احتمال واحد هو أن التدخين يغير الأرصدة العصبية في الدماغ، والتي هي ضرورية لتعلم السلامة الناجحة، فكلما زاد عدد الأشخاص الذين يدخنون، زاد العجز في تثبيط ردود الخوف، ويأمل الدكتور هاكر وزملاؤه الآن في كشف الآلية الكامنة وراء هذا التأثير على أمل تطوير علاجات جديدة وربما حتى أدوية جديدة، حيث قال: "فهم المسارات البيوكيميائية التي تسهم في سلامة التعلم يمكن الشروع في تطوير علاجات جديدة للاضطرابات المرتبطة بالقلق".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تكشف علاقة التدخين بالتعرض للرهاب والخوف المزمن دراسة تكشف علاقة التدخين بالتعرض للرهاب والخوف المزمن



كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 19:20 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

اعمال شغب في سجن سواقة جنوب العاصمة عمان

GMT 01:29 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

شركة بنتلي تحتفل بمرور 100 عام على تأسيسها

GMT 23:29 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

المهاجم عبد الرزاق حمد الله يقترّب من المنتخب المغربي

GMT 05:30 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

"سيكسي Sexy " يعدّ من أفضل عطور "كارولينا هيريرا Carolina Herrera"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab