علماء إنجليز يُعلنون سبب النوبات القلبية أوائل الصباح
آخر تحديث GMT02:14:03
 العرب اليوم -

الأمر يتسبب في زيادة من خطر تكون خثرات الدم

علماء إنجليز يُعلنون سبب النوبات القلبية أوائل الصباح

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - علماء إنجليز يُعلنون سبب النوبات القلبية أوائل الصباح

النوبات القلبية
لندن - العرب اليوم

كشف علماء بريطانيون، إنهم رصدوا لدى مرضى القلب الأوعية الدموية، "مستويات أوطأ"، من جزيئات دفاعية داخل الدم، أوائل الصباح، وهذا هو ما قد يزيد من خطر تكون خثرات الدم، وحدوث النوبات القلبية في أوقات الصباح.  ويُعتَبَر هذا الاكتشاف مهمّاً لوضع وسائل جديدة للتشخيص وعلاج أمراض القلب والأوعية الدموية، أو الوقاية منها، وينظم الجسم ساعته البيولوجية عادة ضمن ظروف الوسط المحيط له، وذلك بتنظيم دورة الضياء والظلام، وتنظيم وظائف الجسم مثل النوم وإيقاع القلب وتناول الطعام.

وعموماً وجد العلماء أن نشاط خلايا الدم، مثل الكريات البيضاء والصفائح الدموية، لدى المصابين بأمراض القلب والأوعية أوائل الصباح، يرتبط بتكون خثرات دموية وحدوث نوبات قلبية وسكتات دماغية في تلك الأوقات.

ووجد الباحثون في الدراسة الجديدة التي قام بها فريق من معهد ويليام هارفي للأبحاث في جامعة كوين ماري برئاسة الدكتور جيسموند دالي، أن مجموعة من الجزيئات الأساسية اكتشفت حديثاً تتحكم بنشاط خلايا الدم، ورصدوا تدني مستوياتها لدى مرضى القلب.

وقال دالي في الدراسة الجديدة المنشورة في مجلة "سيركوليشن ريسيرتش": "للمصابين بأمراض القلب والأوعية الدموية، فإن وقت الصباح وقبيل النهوض من الفراش، يشهد زيادة في معدل ضربات القلب، مع حدوث تغيرات داخل مجرى الدم، وهذا ما يؤدي إلى تنشيط الخلايا في الدم. وهذا سيقود بدوره إلى تكون خثرات صغيرة قد تتسبب بحدوث انسدادات في الأوعية الدموية مؤدية إلى نوبة قلبية أو سكتة دماغية". وأضاف: "لقد دُهشنا بعد اكتشاف مجموعة صغيرة، من جزئيات الأحماض الدهنية المهمة جدّاً، التي اعتبرت حتى الآن غير مهمة، يبدو أنها تلعب دوراً في التحكم بعملية التنشيط تلك".

ودقق العلماء في مجموعة من الجزيئات المكتشفة حديثاً التي تتولد من أحماض «أوميغا 3» المفيدة الموجودة في زيت السمك، وتلعب هذه الجزيئات دورها في التحكم بخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية أثناء حدوث الالتهابات، بهدف تسهيل عملية الشفاء في الجسم.

ودرس الباحثون مجموعة من 7 أشخاص أصحاء، و16 آخرين مصابين بأمراض القلب، ووجدوا أن مستوى تركيز تلك الخلايا ازداد أوائل الصباح لدى الأصحاء، ولهذا فإنها تمكَّنَت من التحكم بسلوك الكريات البيضاء والصفائح. أما لدى مرضى القلب، فقد تدنَّت مستوياتها ما زاد من نشاط تلك الكريات والصفائح، وهو ما يزيد من خطر تكوُّن خثرات الدم المدمرة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء إنجليز يُعلنون سبب النوبات القلبية أوائل الصباح علماء إنجليز يُعلنون سبب النوبات القلبية أوائل الصباح



تألّقت بتسريحة الشعر المرفوع من الأمام والمنسدل من الخلف

أحدث إطلالات كيت ميدلتون بملابس مِن اللون الأصفر في الحجر المنزلي

لندن ـ العرب اليوم

GMT 05:03 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

نصائح لاختيار ظلال الأزياء حسب لون الحذاء الخاص بك
 العرب اليوم - نصائح لاختيار ظلال الأزياء حسب لون الحذاء الخاص بك

GMT 02:56 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

أبرز الوجهات السياحية في أوكرانيا للأسر خلال عام 2020
 العرب اليوم - أبرز الوجهات السياحية في أوكرانيا للأسر خلال عام 2020

GMT 02:47 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

أبرز الحيل لتنشيط السياحة في كانكون في المكسيك
 العرب اليوم - أبرز الحيل لتنشيط السياحة في كانكون في المكسيك
 العرب اليوم - أفكار لإزالة بقع الكلور الصفراء من الملابس الملوّنة

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 04:48 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

ابنة رجاء الجداوي تكشف عن الحالة الصحية لوالدتها

GMT 04:48 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

ابنة رجاء الجداوي تكشف عن الحالة الصحية لوالدتها

GMT 04:32 2020 الثلاثاء ,28 إبريل / نيسان

أرنولد شوارزنيجر يحتفل بعيد ميلاد حماره "لولو"

GMT 04:32 2020 الثلاثاء ,28 إبريل / نيسان

أرنولد شوارزنيجر يحتفل بعيد ميلاد حماره "لولو"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab