الساحة الاقتصاديَّة الجزائريَّة تعرف حركة مكثَّفة وتحسُّنًا خلال سنة 2013
آخر تحديث GMT14:57:02
 العرب اليوم -

الصناعة تسترجع أسهم عملاق الحديد والصلب في أفريقيا "الحجار"

الساحة الاقتصاديَّة الجزائريَّة تعرف حركة مكثَّفة وتحسُّنًا خلال سنة 2013

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الساحة الاقتصاديَّة الجزائريَّة تعرف حركة مكثَّفة وتحسُّنًا خلال سنة 2013

الساحة الاقتصادية في الجزائر
الجزائر ـ سميرة عوام

تنَوَّعَت الساحة الاقتصادية في الجزائر، وعرفت حركة مكثفة خلال سنة 2013، حيث تحسُّن مؤشر المعيشة مقارنة بالسنوات الماضية، ومن بين المحطات الاقتصادية الكبرى، والتي تدعمت بشراكات عدّة مع الأجانب، إعادة توقيع اتفاقية بين الجزائر والشريك "أرسلور ميتال"، وفيها استرجعت الدولة نسبة 51 من أسهم أكبر عملاق للحديد والصلب في أفريقيا مركب الحجار، ووضع مخطط لتطويره والمتعلق بملف الاستثمار، إلا أن عملية الاستغلال لم تدخل حيز النشاط بسبب سلسلة الاحتجاجات والإضراب الذي شنه 5 آلاف عامل بعد توقيف مختلف نشاطات ورشات الإنتاج بسبب الصراعات النقابية الداخلية. إلى ذلك، عقدت الجزائر شراكة مع "رينو"، للسيارات، والتي ستستثمر في وهران الجزائرية أول سيارة لسنة 2014. وفي سياق آخر، تمكَّنت الصناعة الجزائرية من تعزيز وتأهيل مناطق صناعية عدة منها الإفراج عن حظائر جديدة للصناعة الخفيفة، الإفراج عن فضاءات ذات معايير دولية توفر مختلف الخدمات، وفي مجالات متعددة منها النقل والصناعة الغذائية وغيرها، كما تم استحداث مخطط جديد لتطوير الفروع الصناعية في الوطن  كوحدات الإسمنت والصناعات الإلكترونية والحديد والصلب وغيرها من القطاعات التحويلية الأخرى.
ومن أهم المحطات الأخرى التي طبعت سنة 2013 في الجزائر أن الحكومة قررت تطبيق حق الشفعة في صفقة اقتناء مصنع "ميشلان" من طرف شركة "سفيتال"،
كما تم خلال سنة 2013 المصادقة على قوانين عدة منها قانون معدل ومتمم  للقانون رقم 05_07 المؤرخ في نيسان/ أبريل سنة 2005 المتعلق بالمحروقات، والهدف منها جذب أكبر المستثمرين في قطاع المناجم والصناعة.
من جهتها، سجَّلَت البنوك العاملة في الجزائر زيادة في عدد الحسابات المفتوحة بعد تطبيق التدابير الجديدة التي أقرها بنك الجزائر، والمتعلقة بمنح تسهيلات في فتح الحسابات، ومنح القروض البنكية خلال سنة 2013.
وعلى صعيد آخر، سجَّلت الجزائر انخفاضًا محسوسًا في قطاع الصادرات خارج المحروقات، وهو ما سجَّل عجزًا في ميزان المدفوعات للمرة الأولى منذ سنوات، وعليه ضبطت الحكومة أجندة العمل لتنويع مصادر الطاقة وإعادة صادرات المحروقات، وفي نقطة أخرى عرفت احتياطات الصرف في الجزائر في أيلول/ سبتمبر 192 مليار دولار، وعليه فإن احتياطات الصرف قد عرفت قفزة نوعية وصفت بالإيجابية،كما تراجع مستوى الديون الخارجية إلى 3,47 مليار دولار خلال الفترة الممتدة ما بين كانون الثاني/ يناير إلى نهاية أيلول/ سبتمبر من سنة 2013.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الساحة الاقتصاديَّة الجزائريَّة تعرف حركة مكثَّفة وتحسُّنًا خلال سنة 2013 الساحة الاقتصاديَّة الجزائريَّة تعرف حركة مكثَّفة وتحسُّنًا خلال سنة 2013



تأتي على رأسهنّ هيفاء وهبي التي اختارت فستان أنيق

تعرف على النجمة العربية الأجمل في عيد الحب

القاهرة - العرب اليوم
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab