5 مليارات يورو لربط المغرب بأوروبا والأشغال قد تنطلق في 2015
آخر تحديث GMT17:19:58
 العرب اليوم -

المشروع في انتظار الدعم والأزمة الاقتصادية قد تعطل الحلم

5 مليارات يورو لربط المغرب بأوروبا والأشغال قد تنطلق في 2015

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 5 مليارات يورو لربط المغرب بأوروبا والأشغال قد تنطلق في 2015

مضيق جبل طارق الفاصل بين المغرب و إسبانيا

الدار البيضاء ـ سعيد بونوار يقف الآلاف من أبناء المغرب وبعض المهاجرين الأفارقة يومياً على ربوة "جبل بنيوش" بالقرب من منطقة "القصر الصغير" على بعد كيلومترات من طنجة, للإطلالة على الضفة الأخرى من حوض البحر الأبيض المتوسط. تلك المسافة الفاصلة بين المنطقة المذكورة, وأقرب مدينة إسبانية "الجزيرة الخضراء" لا تتعدى ال13كيلومتراً, حيث يحلم كل راغب في الهجرة أن يقطعها سباحة, بيد أن مافيات التهجير البشري التي تجني أرباحاً طائلة من "تسفير" هؤلاء على متن قوارب, تحد كل رغبة في سفر هؤلاء الفقراء إلى أرض الفردوس المفقود.
وإذا كان حلم المهاجرين السريين, يتوقف عند حدود عبور المضيق الفاصل بين المغرب وإسبانيا، فإن أزيد من 5 ملايين مهاجر مغربي, يعانون الأمرين عند عبور مينائي طنجة وسبتة في اتجاه إسبانيا في رحلات العودة إلى الوطن في فصل الصيف، ويتطلع هؤلاء إلى اليوم الذي يصبح فيه الربط القاري بين المغرب وإسبانيا ممكناً.
 الآن، وبعد مرور 33 سنة عن تبني فكرة الربط القار عبر مضيق جبل طارق، وإنجاز 440 دراسة حول المشروع وأكثر، وبعد أن بات أمراً ممكن التطبيق، يظل إنجاز النفق مشروطاً بتمويل من الاتحاد الأوروبي.
 ويعول المغرب على المشروع الكبير في نطاق دعم التعاون الإفريقي - الأوروبي، خصوصاً أنه شرع منذ فترة في انجاز طريق سيار بالآلاف الكيلومترات، يمتد من طنجة إلى العمق الإفريقي عبر موريتانيا، وسيكون الجسر مناسبة لتنشيط الميناء المتوسطي لطنجة المنجز بدعم من طرف مؤسسات إماراتية وسيكون مجاوراً لمناطق حرة لوجستيكية وتجارية وصناعية.
وأبدت الأمم المتحدة اهتماماً بمشروع الربط القاري، فيما يرى مراقبون أنه يشكل أحد أبرز التحديات على جدول أعمال الاتحاد من أجل المتوسط, باعتباره من المشاريع الاقتصادية التي تبلور مظاهر شراكة حقيقية .
فالربط القاري سيجعل المغرب مندمجاً بشكل كامل في الإتحاد الأوربي اقتصاديا, خاصة بالنسبة إلى حركية الأشخاص والمبادلات وكذا تدفق الرساميل.
 ولم يقرر بعد كيفية تحمل تكاليف هذا العمل الضخم، إذ لم تحدد النسب التي ستدفعها كل من إسبانيا والمغرب.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

5 مليارات يورو لربط المغرب بأوروبا والأشغال قد تنطلق في 2015 5 مليارات يورو لربط المغرب بأوروبا والأشغال قد تنطلق في 2015



أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون

الملكة ليتيزيا تتألق بفستان من الورود ارتدته العام الماضي

مدريد - العرب اليوم

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 21:40 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

أعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 05:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

حلقة مطاطية صغيرة تقلل من احتمال الولادة المبكرة

GMT 01:44 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج وسوف ينفصل عن زوجته الثانية ندى زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab