اتِّهامات لوكالات التَّصنيف الائتماني بخروقات في طريقة تصنيف الدُّيون السِّياديَّة
آخر تحديث GMT04:50:33
 العرب اليوم -

هيئة الأوراق الأوروبيَّة تحقِّق مع "موديز" و"ستاندرد آند بورز" و"فيتش"

اتِّهامات لوكالات التَّصنيف الائتماني بخروقات في طريقة تصنيف الدُّيون السِّياديَّة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اتِّهامات لوكالات التَّصنيف الائتماني بخروقات في طريقة تصنيف الدُّيون السِّياديَّة

وكالة "موديز" للتصنيف الائتماني
القاهرة – علا عبد الرشيد

القاهرة – علا عبد الرشيد تواجه وكالات التَّصنيف الائتماني تهديدات بدفع غرامات، بعد أن أعلن منظِّم الاتِّحاد الأوروبي أنه "اكتشف سلسلة خروقات في الطَّريقة التي تدير بها هذه الوكالات تحديد تصنيفات الدُّيون السِّياديَّة، وهي مهمَّة بالغة الحساسيَّة". وقالت هيئة الأوراق الأوروبية وسلطة الأسواق: إنه يجري حاليًا التحقيق في إجراءات وكالة "موديز" للتصنيف الائتماني، و"ستاندرد آند بورز" و"فيتش"، بحيث اكتشفت نواقص يمكن أن تشكل خطورة على جودة واستقلالية وسلامة التصنيفات.
وأثار تحقيق الهيئة القلق بشأن التأجيلات التي تتم بخصوص نشر تغييرات التصنيفات واستخدام موظفين من المرتبة الثانية في قيادة عمليات التحليل بشأن الديون السيادية، وضلوع إدارات الشركات الكبرى في قرارات التصنيف.
وقالت الهيئة أيضًا: إن القصور شمل أيضًا الكشف عن عمليات التصنيف التي يقوم بها طرف ثالث غير مخول بالتصنيف والسيطرة غير الكافية ذات الصلة باستخدام مستشاري اتصالات خارجيين.
ودعت الهيئة إلى "القيام بعمل تصحيحي لحل المشكلات"، وقالت: إنها لم تقرر بعد نوع الانتهاكات الخاصة بالجهد التنظيمي للاتحاد الأوروبي الذي يغطي نشاط وكالات التصنيف"، مشيرة إلى أنها "في حال أطلقت عملية كاملة لتطبيق القانون يمكنها عند ذلك فرض غرامات أو سحب تسجيل الوكالة الائتمانية المخالفة".
يأتي تقرير الهيئة المالية في الاتحاد الأوروبي في أعقاب اتهام وكالات التصنيف الائتماني في التسبب بتفاقم أزمة الديون السيادية من خلال نشر خفض تصنيفات الائتمان للبلدان الأوروبية الضعيفة والرئيسة.
والمعروف أن الهيئة التنظيمية الأوروبية ومقرها باريس كانت أنشأت في العام 2011 ومنحت مسؤولية الإشراف على وكالات التصنيف في أوروبا، بعد أن قرر الساسة الأوروبيون تشديد التحقيقات بشأن نشاط تلك الوكالات.
وفي الرد الأول على التقرير، قال بنك "ستاندرد آند بورز": إنه ملتزم بالمعايير الأكثر دقة ويقوم بالتحقق من التحليلات والعمليات. في حين قالت "موديز": إنها ملتزمة بقواعد الاتحاد الأوروبي وتراقب بدقة أداءها وجميع عملياتها وبشفافية. فيما أكدت وكالة "فيتش" أنها "واثقة من أن سياساتها تلبي المعايير التنظيمية وأنها تسارع الخطى لمواجهة أية قضايا أشار إليها التقرير".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اتِّهامات لوكالات التَّصنيف الائتماني بخروقات في طريقة تصنيف الدُّيون السِّياديَّة اتِّهامات لوكالات التَّصنيف الائتماني بخروقات في طريقة تصنيف الدُّيون السِّياديَّة



ارتدت جمبسوت مِن بالمان باللون الزهري مكشوف الأكتاف

أجمل إطلالات كايلي جينر عقب تربّعها على عرش قائمة المليارديرات

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 02:18 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 23:05 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

ترامب يعلن عن 10 عقاقير لعلاج فيروس كورونا

GMT 17:45 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

مصر تعلن حصيلة جديدة للإصابات بفيروس كورونا

GMT 07:57 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان بالأنف تدل على الإصابة بـ فيروس كورونا

GMT 01:03 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان في الأنف تدل على الإصابة بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab