الإخفاقات والفشل تطارد المؤتمر الوزاريّ التاسع لمنظَّمة التجارة العالميَّة
آخر تحديث GMT00:44:23
 العرب اليوم -

انطلق اليوم في بالي الإندونيسيَّة بمشاركة وزراء تجارة 159 دولة

الإخفاقات والفشل تطارد المؤتمر الوزاريّ التاسع لمنظَّمة التجارة العالميَّة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الإخفاقات والفشل تطارد المؤتمر الوزاريّ التاسع لمنظَّمة التجارة العالميَّة

المؤتمر الوزاريّ لمنظَّمة التجارة العالميَّة
القاهرة ـ محمد عبدالله

بدأت، اليوم الثلاثاء، في مدينة بالي الأندونيسية فعاليات المؤتمر الوزاري التاسع لمنظمة التجارة العالمية، والذي يعقد خلال الفترة من 3- 6 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، وسط أجواء من الحذر والترقب خوفًا من الإخفاق والفشل، حيث قام رئيس جمهورية إندونيسيا الدكتور سوسيلو يودويونو بافتتاح المؤتمر وسط مشاركة وزراء تجارة 159دولة عضوًا في المنظمة إلى جانب اليمن، والتي سيتم اعتماد انضمامها خلال فعاليات المؤتمر ليصبح إجمالي الدول الأعضاء 160 دولة، إلى جانب وزراء الدول الحاصلة على صفة مراقب وممثلي العديد من الهيئات والمنظمات الدولية.
وأعلن وزير التجارة والصناعة المصري ورئيس الوفد المصري المشارك في المؤتمر منير فخري عبد النور أن هذا المؤتمر يُعقَد في ظروف بالغة التعقيد، حيث شهدت مفاوضات منظمة التجارة العالمية متغيرات كثيرة وسريعة على مدى الأسابيع القليلة الماضية تكاد تعصف بالمجهودات التي تم بذلها على مدى الإثني عشر عامًا الماضية، لافتاً إلى أنه يأمل في أن يتم التوصل خلال الاجتماعات إلى صيغ توافقية تراعي مصالح جميع الدول أعضاء المنظمة.
وعلى هامش فعاليات المؤتمر ترأس الوزير اجتماع وزراء التجارة العرب أعضاء المنظمة، حيث تتولى مصر حاليًا رئاسة المجموعة العربية ، وألقى كلمة أكَّد خلالها على ضرورة التنسيق الكامل بين المجموعات المختلفة للدول النامية والأقل نموًا خاصة المجموعة العربية لبلورة موقف تفاوضي موحد، سعيًا نحو الوصول إلى اتفاقات متوازنة تلبي احتياجات وإهتمامات جميع الدول الأعضاء، لا سيما الدول النامية والأقل نموًا.
وأوضح رئيس المجموعة العربية عبد النور في المؤتمر أن عقد المؤتمر الوزاري التاسع لمنظمة التجارة العالمية هذا العام يأتي في ظل تحديات وصعوبات جسام تمثلت بصفة رئيسية في بعض المواقف التفاوضية المتشدِّدة لعدد من الدول، فضلاً عن التعارض الكبير والتضارب في الرؤى والمصالح بين الدول المتقدمة من جانب والدول النامية والأقل نموًا من جانب آخر، الأمر الذى تسبب في تصلب المفاوضات التي تجرى في إطار المنظمة لنحو إثنى عشر عاما عقب جولة الدوحة 2001.
وأشار إلى أن الموقف الحالي للتفاوض يتطلب تنسيق مواقف كل من المجموعة العربية والمجموعة الأفريقية للتأثير مستقبلاً في مسار المفاوضات متعددة الأطراف بما يخدم مصالح بلادهم، مشيدًا بالتعاون المثمر والبناء والتواصل المستمر بين المندوبين الدائمين وممثلي البعثات العربية في جنيف من أجل دعم أواصر العمل العربى المشترك في منظمة التجارة العالمية، وداعيًا إلى ضرورة تكثيف التعاون والاستعداد الجيد لمفاوضات ما بعد بالي، لاستغلالها في طرح الموضوعات ذات الاولوية للدول العربية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإخفاقات والفشل تطارد المؤتمر الوزاريّ التاسع لمنظَّمة التجارة العالميَّة الإخفاقات والفشل تطارد المؤتمر الوزاريّ التاسع لمنظَّمة التجارة العالميَّة



لم تتخلى عن الصندل المفرغ ذات السلاسل الرفيعة والذهبية

كيم كرداشيان وشقيقاتها يتألقن بإطلالات ساحرة

واشنطن - العرب اليوم

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 21:40 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

أعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 05:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

حلقة مطاطية صغيرة تقلل من احتمال الولادة المبكرة

GMT 01:44 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج وسوف ينفصل عن زوجته الثانية ندى زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab