ميقاتي يدعو الى الفصل بين النزاع السياسي الحاد والوضع الإقتصادي الصعب
آخر تحديث GMT13:54:17
 العرب اليوم -

وفد الهيئات الاقتصادية دعاه لاتخاذ الموقف الشجاع الذي يحمي الاقتصاد ويحصّنه

ميقاتي يدعو الى الفصل بين النزاع السياسي الحاد والوضع الإقتصادي الصعب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ميقاتي يدعو الى الفصل بين النزاع السياسي الحاد والوضع الإقتصادي الصعب

ميقاتي يستقبل وفد الهيئات الاقتصادية
بيروت – جورج شاهين

بيروت – جورج شاهين دعا رئيس الحكومة نجيب ميقاتي" الى فصل النزاع السياسي الحاد الذي يشهده لبنان حاليا عن ضرورة التوافق على القرارات والحلول الإقتصادية والإجتماعية  التى تعود بالفائدة على جميع المواطنين".واعتبر خلال إستقباله وفد الهيئات الاقتصادية "أننا واياكم فريق واحد من اجل مصلحة البلد والمواطنين ومن الضروري والملحّ التعاون لاعتماد سياسات نابعة من إجماع وطني راسخ لإيجاد حلول فعّالة لقضية التدفق المضطرد للنازحين السوريين الى لبنان ، وتأمين موارد كافية من أجل إدارة  هذا النزوح وتطويق نتائجه السلبية". ولفت الى " أننا  نبحث مع الامم المتحدة سبل معالجة معضلة النزوح السوري لجهة إقامة مخيمات للنازحين داخل الاراضي السورية . كما أن هناك اجراءات جديدة  نتخذها لضبط الحدود اللبنانية مع سوريا ومعالجة موضوع النازحين".
واشار الى " أن الاستقرار لا يزال مقبولا في لبنان رغم  الظروف المحيطة بنا، والاقتصاد اللبناني لا تزال دورته مقبولة وانا لست خائفا لهذه الناحية" . وقال " إن الإقتصاد اللبناني يواجه أياماً صعبة نتيجة تردّي الأوضاع السياسية والأمنية في العالم العربي ككل وخاصة وقع النزاع السوري على لبنان".
وإذ لفت الى " أن الحكومة تقوم بتصريف الاعمال ضمن الحدود المقبولة  دستوريا " دعا " الى تشكيل حكومة جديدة تكون مكتملة الأوصاف ".
أما الهيئات الاقتصادية فقد  أعلنت في بيان لها بعد اللقاء أن رئيسها الوزير السابق عدنان القصار أشارالى ان اللقاء يأتي في ظروف استثنائية وصعبة، حيث الأزمة السورية ترخي بكامل ثقلها على الوضع الداخلي، وهناك خشية كبيرة من أن تتزايد الضغوط على لبنان في المرحلة المقبلة، بما سيضاعف من حجم الأعباء على الاقتصاد وكاهل المواطن اللبناني بالتأكيد، خصوصا في ظل تزايد الانقسام السياسي الذي ارتفع منسوبه في الأيام الاخيرة ، معولين على دوره الوطني بوصل ما إنقطع بين طرفي النزاع.
وتابع: "ازاء ذلك، لا بدّ أن نقول امامكم وانتم الحريصون على مصلحة البلاد، كما فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، وكما دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه برّي، أنه لا يجوز أن يبقى الوضع على ما هو عليه ومن دون أي حلول، خصوصا وأن هناك أمورا أساسية تحتاج إلى معالجة كمراسيم النفط، أو غيرها من الأمور التي تمس بلقمة عيش المواطن اللبناني".
ودعا القصار" الرئيس ميقاتي الى اتخاذ الموقف الشجاع الذي من شانه أن يحمي الاقتصاد اللبناني ويحصّنه ويخفف من الأعباء الثقيلة الملقاة على كاهل المواطن اللبناني  اذ لا يجوز في ظل تعثر عملية التأليف أن تستمر الأمور على الوضع الذي باتت عليه اليوم، وإننا هنا وبعدما لامس الاقتصاد الخطوط الحمراء، نأمل من جميع المعنيين اتخاذ زمام المبادرة ونحن ندعم اية  خطوة سوف تتخذ  في سبيل اخراج البلاد والاقتصاد من الحالة التي يمر فيها".
ولفت البيان الى" انه طرحت خلال الاجتماع المواضيع الاتية :
-ضرورة استعادة الدولة لهيبتها، وإعطاء موضوع الأمن الأولوية في طرابلس وكافة المناطق اللبنانية.
-معالجة موضوع النزوح السوري بعدما تفاقم عدد النازحين بشكل يفوق طاقة لبنان على تحمله. يضاف إلى ذلك موضوع المزاحمة التي تتعرض لها اليد العاملة اللبنانية من قبل اليد العاملة السورية.
-ضرورة إعطاء الانتاج اللبناني الأفضلية في تلبية احتياجات النازحين السوريين.
-إعادة تفعيل دورة الحياة المؤسساتية في لبنان. وكان هناك تطابق في وجهات النظر واتفاق على المتابعة بين دولة الرئيس والهيئات.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميقاتي يدعو الى الفصل بين النزاع السياسي الحاد والوضع الإقتصادي الصعب ميقاتي يدعو الى الفصل بين النزاع السياسي الحاد والوضع الإقتصادي الصعب



ارتدت بدلة بنطال كلاسيكي باللون الكريمي مع سترة برقبة بولو

كيتي سبنسر تُقلِّد إطلالات عمَّتها الأميرة ديانا

باريس - العرب اليوم

GMT 08:06 2020 الجمعة ,28 شباط / فبراير

أول رئيس دولة يوضع في الحجر الصحي بسبب "كورونا"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:53 2020 الجمعة ,28 شباط / فبراير

قرار جديدة من محكمة الأسرة بشأن أحمد الفيشاوي

GMT 16:32 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

كشف حقيقة ظهور إيهاب توفيق على الشرفة أثناء حريق منزله

GMT 13:05 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

"داتسون" اليابانية تنافس عالميًا بسيارة بسعر 9 آلاف دولار

GMT 02:57 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

أسباب انطفاء محرك السيارة أثناء السير وكيفية حلها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab