تجار الخشب في ريف الساحل السوري يمنعون الاحتطاب المنزلي للتدفئة بقوة السلاح
آخر تحديث GMT22:33:53
 العرب اليوم -
سقوط ضحايا جراء إطلاق نار في مدرسة ثانوية في ولاية تنيسي الأميركية غدا أول أيام شهر رمضان في كل من الإمارات والكويت والبحرين ومصر والأردن الملك سلمان بن عبد العزيز يؤكد ندعو المسلمين لنبذ الخلافات والفرقة وتحكيم لغة العقل "الاتحاد الأوروبي" نرفض أي محاولات ترمي إلى تقويض المحادثات النووية مع إيران في فيينا "رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية" تخصيب اليورانيوم في مفاعل نطنز لم يتوقف و"مستمر بقوة" وزير الأشغال العامة والنقل اللبناني يوقع مرسوماً يوسع المنطقة التي يطالب بها لبنان في خلافه بشأن الحدودالبحرية مع إسرائيل الحوثيون يعلنون تنفيذ عملية عسكرية واسعة بالعمق السعودي باستخدام 15 طائرة مسيرة وصاروخين باليستيين وزير الخارجية الإيراني يلقي باللوم على إسرائيل في "العمل التخريبي" بمنشأة نطنز النووية هزتان أرضيتان تضربان محافظة السليمانية شمال شرقي البلاد في العراق عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني والأمير حمزة يظهران سويا في احتفال بمناسبة المئوية
أخر الأخبار

وسط جهود كبيرة من المجلس المحلي لإيجاد حل لهذه المشكلة

تجار الخشب في ريف الساحل السوري يمنعون الاحتطاب المنزلي للتدفئة بقوة السلاح

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تجار الخشب في ريف الساحل السوري يمنعون الاحتطاب المنزلي للتدفئة بقوة السلاح

مشكلة الاحتطاب المنزلي في سورية
اللاذقية - جعفر ديوب

أربك حلول الشتاء إلى سورية مبكرًا هذا العام على غير العادة، سكان ريف الساحل في السمال الغربي، إذ شهد أيلول/سبتمبر وتشرين الأول/أكتوبر سقوط أمطار غزيرة عدة مرات، وحل البرد في غير موعده. هُرع الجميع إلى الغابات التي أحرقها قصف النظام لقطع اليابس من الأشجار، بما توفر لهم من أدوات بدائية. وكان لسان حال السكان"لا أمتلك سوى هذا المنشار الصغير، وهو لا يفي بالغرض، سأحتاج أياما طويلة لقطع ما تحتاجه أسرتي من الحطب، لدرء برد الشتاء" يقول أبو خالد الذي يعمل مزارعاً لأحد مواقع المعارضة السورية. ولا يستطيع الفلاحون شراء المناشير التي تعمل على البنزين، فهي باهظة الثمن، أما من امتلك ثمن المنشار الآلي، فلن يبقى لديه ثمن وقوده، إذ يبلغ سعر ليتر البنزين الواحد 300 ليرة سورية.
ويقول أسعد"لا نمتلك من المال شيئا بعدما أحرق النظام بساتين التفاح، وهي مصدر رزقنا الوحيد، وهذا منعنا من تركيب مدافئ المازوت ككل عام".
وقال إن اعتماد الأسرة على المازوت في التدفئة يكلفها أكثر من 50 ألف ليرة سورية، ولا تستطيع أسرة في ريف الساحل بأكمله توفير هذا المبلغ الكبير.
ويعاني الفلاحون أيضًا من نقل الحطب إلى منازلهم فهم في أكثر الأحيان يحملونه على أيديهم، بعدما اضطر بعضهم لبيع دوابهم لشراء المواد الغذائية والملابس الشتوية، وارتفاع آجار نقله بالجرارات، وهذا يجعل تأمين الحطب لكامل فترة الشتاء أمرا مرهقا يحتاج وقتا طويلا".
ولا تقتصر معاناة السكان في تأمين الحطب مؤونة الشتاء على ذلك، بل تتعداها إلى اضطرارهم لدفع الأتاوات لعصابات تقطع الطريق عليهم، وترفع السلاح في وجوههم، لترغمهم على دفع مبالغ مالية محددة مقابل السماح لهم بالعبور، ويتحدد المبلغ المطلوب حسب كمية الخشب.
وأضاف أسعد"لقد تعبنا ولم نعد نتحمل المزيد، أنا أفكر في مغادرة القرية مع أسرتي، واللجوء إلى المخيمات على الحدود التركية، إذا لم نجلب الحطب سنموت بردا وجوعا، إذ نستخدمه في طهو الطعام أيضا، لأننا لا نمتلك ثمن اسطوانة الغاز" قال محمد(رب أسرة 40 سنة)ذلك بقهر وحسرة".
ونقل سكان الريف شكواهم إلى قيادات الجيش الحر، أملاً في حمايتهم من قطاع الطرق والعصابات التي تفرض عيهم الأتاوات مقابل السماح لهم بالاحتطاب، فبادر هؤلاء إلى تسيير دوريات لهذه الغاية.
وشعر الناس بالأمان لأيام قليلة، سمحت لهم بتخزين بعض الحطب، إلا أن ذلك لم يستمر طويلا لاضطرار عناصر الجيش الحر للمغادرة والتوجه إلى محاور القتال، مع تزايد حشد النظام لقوات إضافية على جبهة الساحل، وورود أنباء عن تحضيره لهجوم قد يشن في أي لحظة على عدة محاور من الريف.
ويرى السكان أن هذه العصابات تمنعهم من الاحتطاب، لأنها تريد احتكار قطع الغابات المحروقة، لتبيعها خشبا بأسعار مرتفعة في الأسواق القريبة، مستخدمة معدات كهربائية حديثة في قطعها.
ويبذل المجلس المحلي في الريف جهودا كبيرة لإيجاد حل لهذه المشكلة، ولاسيما من خلال منح ترخيص رسمي بالاحتطاب للاستخدام المنزلي، وآخر بقصد التجارة، إلا أنه يبقى عاجزا عن ضبط العملية في ظل غياب وسائل ردع تفرض قوننتها.
وأمام هذه العقبات لجأ كثير من الفلاحين إلى قطع أشجار التفاح التي أحرقها قصف النظام، رغم وجود نسغ الحياة والخضرة في كثير منها.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تجار الخشب في ريف الساحل السوري يمنعون الاحتطاب المنزلي للتدفئة بقوة السلاح تجار الخشب في ريف الساحل السوري يمنعون الاحتطاب المنزلي للتدفئة بقوة السلاح



رحمة رياض تتألق بالأحمر من توقيع زهير مراد في ختام «عراق آيدول»

بغداد - العرب اليوم

GMT 08:36 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022
 العرب اليوم - فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 06:52 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021
 العرب اليوم - فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

GMT 02:23 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

شركة "لينوفو"تحيي سلسلة حواسب "نوك"من جديد

GMT 03:39 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

لادا تطور نسخا معدّلة من XRAY الشهيرة

GMT 03:17 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

بدائل BMW وماركات حيرت العالم

GMT 03:24 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

أسوأ أزمة للإنتاج وسر تفوق الكهربائية

GMT 15:53 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

فيسبوك تهدد كلوب هاوس بتحديث جديد
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab