مصادر للعرب اليوم تؤكد توقف ضخ النفط من حقل الشرارة الليبي
آخر تحديث GMT00:06:38
 العرب اليوم -

خسائر وقف تصديره تجاوز سبعة مليارات دولار حتى الآن

مصادر "للعرب اليوم" تؤكد توقف ضخ النفط من حقل الشرارة الليبي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مصادر "للعرب اليوم" تؤكد توقف ضخ النفط من حقل الشرارة الليبي

حقل الشرارة الليبي
طرابلس - مصطفي سالم

اعتصم عدد من المواطنين في حقل الشرارة النفطي العملاق الذي يبعد قرابة ثمانمائة كيلومتر جنوب العاصمة الليبية طرابلس، الأحد، ما تسبب في إيقاف الإنتاج به بسبب المخاوف الأمنية جراء الاعتصام . وجاء الإيقاف في ظل تواصل اعتصام عدد من أهالي مناطق أوباري والعوينات ومرزق لليوم الثاني داخل أحد أكبر الحقول النفطية الواقع غربي أوباري بسبب مطالب أسموها بـ"مطالب حقوقية وتنموية". وقال مدير حقل الشرارة النفطي حسن سعيد إنهم بدؤوا تدريجياً إيقاف ضخ النفط من حقل الشرارة بأمر من حرس المنشآت النفطية في الحقل نتيجة للظروف الأمنية.
وأوضح سعيد، في تصريحات إعلامية، "إن المعتصمين دخلوا السبت من دون تصريح رسمي، والأحد أحضروا تصريحا للتظاهر السلمي، وفي اجتماعنا معهم طلبوا منا إيقاف الإنتاج".
وقال رئيس لجنة الاعتصام محمد صالح الشيخ، في بيان حصلت "العرب اليوم" على نسخة منه، إن هذا الاعتصام السلمي وليد احتقان الشارع بالجنوب الليبي نتيجة للتهميش المستمر، مشيراً إلى ان الاعتصام مستمر حتى تتحقق مطالب المعتصمين.
وعن مطالب المعتصمين قال الشيخ هي مطالب خدمية وحقوقية وتنموية رافضاً تحديد هذه المطالب، قائلا"إننا لن نعرض مطالبنا إلا أمام رئيس المؤتمر ورئيس الحكومة ووزير النفط.
 يشار إلى أن حقل الشرارة النفطي ينتج قرابة ثلاثمائة وأربعين ألف برميل في اليوم، وأن آخر اعتصام شهده كان في كانون الأول/ديسمبر العام الماضي.
وقال عضو لجنة الحوار المنبثقة عن مبادرة المجالس المحلية في المنطقة الشرقية عبدالكريم موسى، إنهم تلقوا مبادرة من قبل المعتصمين من حرس المنشآت في منطقة الهلال النفطي لحل أزمة الموانئ النفطية وفك حصارها.
وأضاف موسى الأحد، أن المبادرة مفادها الاعتراف بما يسمى بإعلان رأس لانوف والمكتب السياسي لإقليم برقة بالإضافة إلى رصد ريع النفط والغاز في حسابات خاصة بهم والمطالبة بمحاصصة في توزيع النفط.
وأوضح موسى أن هذه المطالب قوبلت بالرفض، لأنها مطالب مجحفة والقرار فيها ليس في يد المؤتمر الوطني ولا الحكومة بل تحتاج إلى موافقة الليبيين كلهم.
 وأشار عضو اللجنة إلى أن الحوار هو الطريق الوحيد لحل الازمة، مضيفاً أنه آن الأوان لجمع الأعيان والمجالس المحلية في المنطقة الشرقية لتقول كلمتها وتطالب بفتح الموانئ والتحقيق فيها.
وأكد موسى أنه لابد من إعلان مبادرة يكون رئيس ما يعرف بالمكتب السياسي إبراهيم الجضران معنياً بتنفيذها لأنها تعبر عن مطالب الشعب بالكامل في المنطقة الشرقية.
وقال رئيس الحكومة الليبية المؤقتة علي زيدان، إن حكومته مستعدة لشراء أسلحة رئيس ما يسمى بالمكتب السياسي لإقليم برقة إبراهيم الجضران، لوقف خسائر الدولة التى بلغت حتى الآن 6 مليارات دينار جراء توقف تصدير النفط، وحقنا للدماء، وذلك في إطار سياسة الحكومة لجمع الأسلحة من المسلحين.
ونقلت صحيفة "17 فبراير" الليبية عن زيدان في تصريحات له، أن الجضران إذا قام بتسليم الأسلحة والمعدات من الموانئ النفطية المتوقفة في المنطقة الشرقية ومكّن إدريس بوخمادة الذي يتولى مهمة رئاسة حرس المنشآت النفطية من تقييم هذه الأسلحة واستلامها، فإن الحكومة ستدفع له قيمة ذلك من خزينة الدولة.
وأوضح زيدان أن الحكومة حررت صكا بقيمة ثلاثة ملايين و700 ألف دينار، وأصدرت تعليماتها للبنك بعدم صرف هذا الصك إلا بعد الرجوع إليها وبتعليماتها، مؤكدا أن الصك موجود الآن في خزينة مجلس الوزراء، وأن الصك الأصلي لم يصرف، ولم يتحرك فلسا واحد ن حساب الدولة لأى جهة.
ولفت إلى أن الحكومة اتخذت هذا القرار بعد أن وصلت خسارة الدولة جراء وقف تصدير النفط من هذه الموانئ ما يقارب 6 مليارات دينار، إضافة إلى حقن دماء الليبيين، وأن دفع ثلاثة ملايين و700 ألف دينار يوفر كذلك على الليبيين خسارة 6 مليارات.
وشدد زيدان على أن الصك موجود وأن الحساب الآن تحت رقابة ديوان المحاسبة، ولم يخرج منه مليم واحد، داعيا من لديه أية شبهة فساد على رئيس الوزراء أن يتقدم بأوراقه ووثائقه للقضاء.
وقالت مصادر تجارية ومحلية ليبية إن ليبيا لا تخطط لتصدير النفط الخام في تشرين الثاني/نوفمبر، من ميناء البريقة المرفأ النفطي، و هو ميناء ومنطقة صناعية نفطية تقع في خليج سرت وتبعد قرابة 600 كم شرق العاصمة طرابلس، الوحيد الذى لا يزال عاملا في شرق البلاد، وذلك بعد انخفاض الإنتاج.
وقال وزير النفط في الحكومة الانتقالية المؤقتة الليبية عبد الباري العروسي إن خسائر وقف تصدير النفط الخام عبر عدد من موانئ التصدير التي يسيطر عليها مسلحون بلغت حتى الآن 7 مليارات و500 مليون دولار، مشيراً إلى أن إغلاق المواقع النفطية ترتب عليه تخفيض حصة ليبيا في السوق العالمي بسبب حلول منتجات بديلة من الجزائر ونيجيريا وانخفاض الثقة بالخامات الليبية وعزوف الزبائن عنها بسبب عدم الاستقرار في تسليم الشحنات.
يشار إلى أن صادرات النفط الليبي تراجعت من مليون و400 ألف برميل في اليوم إلى 150 ألفا، ثم ارتفعت خلال المدة الأخيرة إلى ما يزيد عن 600 ألف برميل نتيجة سيطرة مجموعة مسلحة من حرس المنشآت النفطية على عدد من موانئ التصدير بحجة بيع النفط من دون عدادات.
وتكافح السلطات الحالية منذ أربعة أشهر مضت للتوصل إلى اتفاق مع المحتجين في الشرق لإعادة فتح الموانئ ومنشآت النفط .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصادر للعرب اليوم تؤكد توقف ضخ النفط من حقل الشرارة الليبي مصادر للعرب اليوم تؤكد توقف ضخ النفط من حقل الشرارة الليبي



كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab