خبراء يؤكّدون أنَّ تباطؤ الطلب العالمي وراء انخفاض سعر النَّفط
آخر تحديث GMT02:02:18
 العرب اليوم -

أعلنت السعوديّة استعدادها لقبول أسعار 80 و90 للبرميل

خبراء يؤكّدون أنَّ تباطؤ الطلب العالمي وراء انخفاض سعر النَّفط

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خبراء يؤكّدون أنَّ تباطؤ الطلب العالمي وراء انخفاض سعر النَّفط

أحد حقول النفط في السعودية
الرياض ـ العرب اليوم

أكّد خبراء اقتصاديون، عدم استمرارية هبوط أسعار النفط لأدنى مستوى الفترة المقبلة نتيجة ارتفاع الطلب عليها خلال الشتاء، وأنّ هبوط الأسعار الذي شهدته السوق النفطية في الفترة الأخيرة لا يزال محدود التأثير، وموقتا ولا يدعو للقلق.

ونزل مزيج "برنت الخام" عن 88 دولارا للبرميل الاثنين، وهو أقل سعر فيما يقرب من أربعة أعوام بعدما أشارت المملكة العربية السعودية والكويت إلى عزمهما الإبقاء على مستوى الإنتاج المرتفع للحفاظ على حصة كل منهما في السوق حتى وإن كلفهما ذلك انخفاض الأسعار.

وكشفت مصادر مطلعة أن المملكة أوضحت لمشاركين في السوق أنها مستعدة لقبول أسعار بين 80 و90 دولارا للبرميل. واستبعد وزير النفط الكويتي أن تخفض "أوبك" إنتاجها لتعزيز الأسعار.

وهبط سعر مزيج "برنت الخام" لأقل مستوى منذ كانون الأول/ ديسمبر 2010 عند 87.74 دولارا في التعاملات المبكرة، الاثنين ولكنه تعافى قليلا إلى نحو 88.10 دولارا للبرميل منخفضا 2.11 دولار وهبط سعر الخام الأميركي 1.60 دولار للبرميل إلى 84.22 دولارا.

وأبرز خبراء أن انخفاض سعر النفط في الفترة الأخيرة، يعود لارتفاع العرض بشكل يفوق الطلب، يضاف إلى ذلك تباطؤ الطلب العالمي، والعوامل "الجيوسياسية" غير المستقرة في الشرق الأوسط وأوكرانيا وبعض البلدان الأفريقية، إلى جانب طفرة الزيت الصخري في الولايات المتحدة الأميركية، واستمرار الإنتاج للنفط الليبي والعراقي رغم ما تشهده الدولتان من توترات داخليّة.

وأوضح الخبير الاقتصادي فضل البوعينين، أن انخفاض أسعار النفط يؤثر سلباً على الدول المنتجة ويصب لصالح الدول المستهلكة، مؤكداً أن المملكة لن تتأثر من جراء ذلك الانخفاض لأسباب عدة منها تقييم المملكة للنفط بأسعار متحفظة، علاوةً على ذلك قدرتها على تغطية احتياجات الإنفاق السنوية، إضافةً إلى احتياطاتها المالية الكبرى، وكذلك تدني تكلفة الإنتاج إلى أبعد الحدود يساعد المملكة على الاستقرار وعدم التأثر من هبوط أسعار النفط.

وعن أسباب هبوط الأسعار أشار الخبير الاقتصادي إلى أن "أسعار النفط تخضع لمتغيرات أساسية إضافةً إلى متغيرات مرتبطة بالأسواق وهناك مؤشرات عن وجود فائض في الإنتاج، إضافةً إلى أن بعض الدول أصبحت تصدر أكثر من السابق وهذا يؤثر سلباً على الأسعار".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء يؤكّدون أنَّ تباطؤ الطلب العالمي وراء انخفاض سعر النَّفط خبراء يؤكّدون أنَّ تباطؤ الطلب العالمي وراء انخفاض سعر النَّفط



استوحي إطلالتك الرمضانية بأسلوب أنيق من النجمة مايا دياب

بيروت - العرب اليوم

GMT 11:50 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية
 العرب اليوم - التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية

GMT 08:49 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021
 العرب اليوم - أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021

GMT 08:45 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة
 العرب اليوم - جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة

GMT 09:54 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل
 العرب اليوم - فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل

GMT 11:45 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

9 أفكار لتصميم غرفة الملابس بطريقة عصرية
 العرب اليوم - 9 أفكار لتصميم غرفة الملابس بطريقة عصرية

GMT 20:04 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

قرار هام من صندوق النقد الدولي لصالح 28 دولة

GMT 21:25 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

الهند تمتلك بعض أجمل شواطئ العالم

GMT 07:27 2021 الإثنين ,12 إبريل / نيسان

جيب تطلق الموديل الجديد من أيقونتها Compass

GMT 21:29 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

كيا EV6 رقم قياسي في أول يوم لطرح السيارة

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 10:14 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

طفل يغتصب فتاة صغيرة في أحد الحقول في آيرلندا
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab