الفنان الراحل فيصل علوي استطاع نفض الغبار من تراث القمندان
آخر تحديث GMT15:42:20
 العرب اليوم -

يعتبر من أهم وأشهر عازفي "آلة العود" في اليمن والخليج العربي

الفنان الراحل فيصل علوي استطاع نفض الغبار من تراث "القمندان"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الفنان الراحل فيصل علوي استطاع نفض الغبار من تراث "القمندان"

الفنان الراحل فيصل علوي
الحديدة ـ محمد مشهور

جمع الارتباط التاريخي الأزلي الروحي الإبداعي والإنساني، الأمير أحمد فضل القمندان، والفنان فيصل علوي، الذي حمل على عاتقه مهمة توصيل "الرسالة الفنية"، بكل شفافية وصدق وأمانة للأجيال المتعاقبة في كل أنحاء اليمن، قائمًا بذلك الجهد المضني الشاق يدفعه إليه انتمائه وعشقه وحبه الكبير "لقدسية وأهمية ما قدمه الأمير القمندان، من خدمة أدبية فنية غنائية ثقافية جليلة، وأكد من خلالها هوية ومذاق وخصائص الغناء اللحجي الأصيل بنكهته المتفردة المتميزة.

واستطاع فيصل علوي صاحب الصوت العابر للقارات، أن ينفض غبار الزمان من الأغنية اللحجية، وأعطاها ووهبها من روحه ونبضه وفؤاده وبراعة عزفه المتمكن المتقن الساحر، عناصر ومقومات الاستمرارية والديمومة والخلود، مجسدًا أهـم وأدق تفاصيلها ومـذاقها وخصائصها الفنية الإبداعية، متبنيًا كل ذلك الدور الفاعل والمؤثر "بصوته الإلهي الهبة"، على بساط حنجرته "الذهبية"، التي طافت وحلقت "ببساتين الحسيني والرماده وجداولها الرقراقة"، ووديان وسهول وهضاب وروعة جمال الطبيعة الخلابة الآسرة في لحج الخضيرة، إلى مدارات وفضاءات رحبة شاسعة وكونية.

وتتميز أغنياته وألحانه وأحاسيسه المتوهجة ومشاعره المتدفقة بـ "السيل المنهمر"، ووضع كل ذلك الجهد المبذول بشكل راق ومبهر في أسلوب غنائه وعزفه الساحر الأخاذ، واستطاع بن علوي ببراعة واقتدار أن يروي ويسقي ظمأ وعطش قلوبنا التي أمتلأت بتلاوين عزفه وصوته، وبكل ما لديه من طاقات خلاقة وفذاذة وحضور لافت، زارعًا بين ثنايانا ونفوسنا وشغاف قلوبنا الخير والتسامح، فكسانا والبسنا رداء المحبة بفيض من عطاءاته وفنونه وروحه الرومانسية الحالمة المعطرة بسحابات ومزن الجمال والأمل والتفاؤل، "فيصل علوي سيمفونية القمندان الخالدة المتجددة والصوت العابر للقارات"، ونستطيع القول أنه يـُعـد ثروة قومية جمالية وإنسانية، وشمت بمشوارها الفني المتألق وحُفظت في الذاكرة والضمير والوجدان الوطني والعاطفي على امتداد التاريخ الغنائي الموسيقي اليمني القديم والمعاصر".

وكان الأمير أحمد فضل بن علي العبدلي "القمندان"، مؤرخًا وشاعرًا وفنانًا سابقًا لعصره وزمانه، واستطاع أن يوقف عجلة دوران الزمان والمكان، "بحرفية العظماء من رواد الفكر والتنوير أرخ تاريخ لحج"، من خلال ما قدمه في نتاجه وعطائه الفني الإبداعي الثري والضخم، ونجح في كتاب "هدية الزمن في أخبار ملوك لحج وعدن في رصد ذاكرة التاريخ السيــاسي - الثقــافي - الفنــي - الأدبــي – العسكري - الاجتماعـــي- الاقتصــــــادي"، والمحافظــــــة على التراث والأصالة.

وقام بتجميع وتدوين وتوثيق واستخدام كل الألفاظ والمفردات والعبر من منابعها الأصلية ليضمها بين دفتي (قاموس لغوي بالغ الأهمية) تجسد في ديوانه الشعري الفاخر والبديع (المصدر المفيد في غناء لحج الجديد)،كانت لحج الخضيرة ومازالت حاضرة بين أشعاره ودواوينه التي وثقت ودونت بالكلمة والنغمة الرقصات الشعبية والإيقاعات المتعددة المتنوعة المعبرة في تراكيبها وتفاصيلها الفنية عن طقوس وعوالم ساحرة موغلة في عمق الأرض والحضارة والتاريخ وتتحدث عن مناسبات مرتبطة بمكونات الزراعة والجني والحصاد و الصرابة والاستسقاء ومواسم هطول الأمطار على إمتداد فصول العام والسنة بمختلف مناخاتها وتضاريسها المتقلبة، (نجح القمندان في التقاط اللحظة الزمنية بذهن صافي عبقري قلما يجود بمثله الزمان)، رسم في دواوينه وقصائده وأشعاره وألحانه خارطة موطنه ووطنه وسجل بأنصع صفحات التاريخ والوقائع الانتصارات والانكسارات الأفراح والأحزان التي مرت بها ( لحج) الفن والثقافة والإبداع العراقة والأصالة.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفنان الراحل فيصل علوي استطاع نفض الغبار من تراث القمندان الفنان الراحل فيصل علوي استطاع نفض الغبار من تراث القمندان



لمشاهدة أجمل الإطلالات التي تستحق التوقف عندها

نجمات خطفن الأنظار خلال أسبوع الموضة في ميلانو

ميلانو - العرب اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 09:06 2019 الخميس ,26 كانون الأول / ديسمبر

واتساب يطرح ميزات جديدة لهواتف آيفون فقط

GMT 16:17 2018 السبت ,22 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 5 سيارات "زيرو" طراز 2019 بسعر 200 ألف جنيه

GMT 15:57 2018 السبت ,28 إبريل / نيسان

إيلي صعب يطرح فساتين زفاف لموسم ربيع 2018

GMT 19:55 2016 الخميس ,14 إبريل / نيسان

تعلمي طريقة تكبير الشفايف بالمكياج في البيت

GMT 06:43 2019 السبت ,21 كانون الأول / ديسمبر

أفضل عروض "الجمعة السوداء" مِن شركة "آبل" لعام 2018

GMT 00:30 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الوكالة الفضائية الأوروبية تنشر فيديو مُذهل للكرة الأرضية

GMT 15:30 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

فيديو ساخر يثير غضب جمهور النصر السعودي

GMT 20:12 2018 الخميس ,22 شباط / فبراير

سعر ومواصفات Lenovo K8 Note و مميزات وعيوب الجهاز

GMT 06:40 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

فساتين دانتيل قصيرة لإطلالة ناعمة في العيد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab