ندوة عن مفهوم الجهاد في الجامعة الإسلاميّة في المدينة المنورة
آخر تحديث GMT18:29:18
 العرب اليوم -

فيما تحوّل الأمر من الجانب التنظيريّ له إلى الاكتواء بشرور الفهم

ندوة عن "مفهوم الجهاد" في الجامعة الإسلاميّة في المدينة المنورة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ندوة عن "مفهوم الجهاد" في الجامعة الإسلاميّة في المدينة المنورة

الجامعة الإسلاميّة في المدينة المنورة
المدينة المنورة - العرب اليوم

عقدت الجامعة الإسلاميّة في المدينة المنورة، ندوةً عن "الجهاد في الإسلام: مفهومه وأنواعه وضوابطه وأهدافه"، في قاعة الملك سعود، برعاية مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالرحمن السند.
وأكّد الأستاذ بقسم الفقه في كلية الشريعة في الجامعة الإسلاميّة الأستاذ الدكتور عبدالسلام بن سالم السحيمي، خلال الندوة، أن الجهاد يتعيّن في 3 مواضع نصّ عليها أهل العلم، وأولها إذا داهم العدو بلادًا من بلاد المسلمين، وجب عليهم دفعه بما يمكنهم من ذلك، وثانيها إذا استنفر الإمام قومًا لزمهم النفير، وثالثها إذا حضر القتال وكان قتالاً مشروعًا فلا يجوز له الانصراف بل عليه أن يثبت ويشارك المسلمين القتال.
وفي مداخلة للدكتور السند، قال "إن هذا الموضوع من الموضوعات المهمّة، وهي التي زلّت فيها أقدام وأفهام واكتوى كثير من المسلمين بالشبهات المثارة فيها، وتحوّل الأمر من الجانب التنظيريّ لهذه المسألة إلى الاكتواء بشرور الفهم السقيم لها في الواقع والعمل، وطالب العلم المحقق الذي يتأمل في نصوص الكتاب والسنّة وفي كلام أهل العلم المتفرع عنهما، يُدرك بجلاء ووضوح هذه المسألة، وكتب عقائد أهل السنّة والجماعة مطبقة على وضوح هذا الأمر، لاسيما في ما يتعلق بمن يلي هذا الأمر، والحسن البصري رحمه الله له عبارة مشهورة (يَلُون من أمورنا خمسة، الجمعة، والجماعة، والعيد، والثغور، والحدود"، ثم قال رحمه الله "ولا تستقيم أمور الناس إلا بذلك"، وصدق، ثم أفاد في بيان أهمية طاعة ولاة الأمر في هذا الأمر بأن ": طاعتهم لغبطة وإن فُرقتهم لكفر".
وأوضح الدكتور السحيمي، أنه ليس كل ترك للجهاد، حتى مع وجود مقتضياته، يكون تخلّفاً عن الواجب أو موالاة للعدو أو من النفاق، و أن ترك ما يجب لأنه قد تتخلف بعض شروطه، وقد توجد بعض موانعه، وما يدلّ على ذلك ما حصل في صلح الحديبية، فإن مقتضى الجهاد كان موجودًا، فالمشركين صدّوا النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه عن إكمال عمرتهم، وكانوا قد أخرجوهم من ديارهم، ومع ذلك صالح النبي المشركين في الحديبة".
وقد فنّد الأستاذ الدكتور سليمان بن سليم الله الرحيلي، أستاذ كرسي الشيخ محمد بن إبراهيم للفتوى وضوابطها في الجامعة، في مداخلة له، شبهة بعض المُغرّرين، وهي أنهم يقولون إن كل الجهاد اليوم جهاد دفع لا طلب، ولا يشترط له شيء، وأن الحقيقة أن هناك شروطًا للجهاد، ولو كان للدفع، ومنها القدرة وأن يكون تحت راية وليّ الأمر، وأن الموجود اليوم ليس جهاد دفع، فالبلدان متعدّدة وليست قطرًا واحدًا، وأن الوجه الآخر يُراد من الدفع دفع العدو عن بلاد المسلمين ثم يعود الأمر كما كان، والواقع اليوم أن الذين يقاتلون لإقامة دولتهم، وليس للدفاع عن المسلمين في تلك البلدان"، موضحًا أن "بعض المفتونين في هذا الزمان قالوا إنه لا يوجد ولي أمر في هذا الزمان، وهؤلاء في الحقيقة مآل قولهم أن الجهاد والحدود كلها تعطل لأنها لا تُقام إلا مع وليّ الأمر، وهي دعوى كاذبة، فالولاية الشرعية قائمة لا سيّما في بلدنا كأوضح ما يكون"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ندوة عن مفهوم الجهاد في الجامعة الإسلاميّة في المدينة المنورة ندوة عن مفهوم الجهاد في الجامعة الإسلاميّة في المدينة المنورة



كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab