إنقاذ مسرح سرفانتيس عنوان مبادرات لإحياء دور طنجة الثقافي
آخر تحديث GMT20:36:02
 العرب اليوم -

إنقاذ مسرح سرفانتيس عنوان مبادرات لإحياء دور طنجة الثقافي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إنقاذ مسرح سرفانتيس عنوان مبادرات لإحياء دور طنجة الثقافي

الرباط ـ وكالات

  تستوقف زائر مسرح سيرفانتس في مدينة طنجة، بصمات تراث ثقافي عريق، لكن علامات التآكل والاهمال تثير القلق. شباب مدينة طنجة وفعالياتها الثقافية، عبر مبادراتهم إحياء "سرفانتيس" ، يحاولون بعث الروح في الحياة الثقافية بالمدينة. في الطريق إلى مسرح سيرفانتيس أو "ڭران تياترو ثربانتس" باللغة الاسبانية مرورا ب"سوق دبرَّا"وهو أحد الأسواق الشعبية وسط مدينة طنجة سلع متنوعة ومتعددة (مواد غذائية، ملابس جاهزة، ...) وأصوات الباعة تضفي ديناميكية على المكان. ما ان تخرج من زحمة السوق متوجها إلى بوابة المسرح اللغز يتهيأ لك كأنه شيخ أنهكه المرض وبصم عليه الزمن علامات النسيان والإهمال، ومع ذلك يصر على الوقوف والصمود مستعطفا من ينفض الغبار عن زواياه ويبعث فيه روحا متجددة تعيد للمسرح اعتباره. بعد مرور قرن على تشييد مسرح سرفانتيس بطنجة، يستعيد أبناء المدينة ذاكرته الحافلة بالأنشطة الثقافية، بحرقة كبيرة، فمنذ سنة 1974 تاريخ إغلاق المسرح، تأثرت الحياة الثقافية في المدينة بشكل عام. يقول الزبير بن بوشتى الكاتب العام لاتحاد المغرب فرع طنجة، في حوار مع DW "قبل قرار الإغلاق، كانت طنجة تعرف ممارسة مسرحية هامة وناضجة، إلا أن عقدي الثمانينات والتسعينات لم يعرفا إلا بعض التجارب الخجولة والمتفرقة"، وأضاف ان "قرار إقفال مسرح سرفانتيس في طنجة عند منتصف السبعينات قد أثر سلبا في الحركة المسرحية في طنجة وساهم بشكل كبير في انحصارها."

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إنقاذ مسرح سرفانتيس عنوان مبادرات لإحياء دور طنجة الثقافي إنقاذ مسرح سرفانتيس عنوان مبادرات لإحياء دور طنجة الثقافي



كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab