كيف تُعملي ابنك الصبر
آخر تحديث GMT11:35:49
 العرب اليوم -

كيف تُعملي ابنك الصبر؟

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - كيف تُعملي ابنك الصبر؟

برلين- د.ب.أ

يرغب الأطفال الصغار في أن يلبي الوالدان نداءهم على الفور، وكثيرا ما يحدث ذلك في الوقت الذي يكون فيه الآباء مشغولين للغاية وليس لديهم متسع من الوقت، فيلبون نداء أطفالهم في عجلة من أمرهم. غير أن هذا الإيقاع المحموم يزيد الطفل توترا وصراخا، ويعد تحلي الآباء بالهدوء الحل الأمثل لتهدئة الأطفال وإكسابهم صفة الصبر. وتشرح الخبيرة التربوية فابينه شتول أن الطفل الصغير يرغب دائما في أن يكون والداه رهن إشارته، فلذلك هو لا يصبر على تنفيذ طلباته، إذ يشد ثياب أبيه أو أمه ويضرب الأرض بقدميه منفجرا في البكاء والصراخ كي يلبى طلبه فورا. وأضافت فابينه -وهي رئيسة المعهد الألماني للتربية في مرحلة الطفولة المبكرة بمدينة ميونيخ- أن هذا السلوك يتسبب في إزعاج الآباء وإثقال كاهلهم، ولاسيما إذا كانوا مشغولين بتأدية إحدى مهام المنزل كالطهي أو ترتيب المشتريات، مما يجعلهم يحاولون الإسراع في إنجاز تلك المهام من أجل تلبية طلبات طفلهم. نتيجة عكسية ولكن الإسراع في الاستجابة للطفل سيأتي بنتيجة عكسية، إذ لن يعلمه الصبر بل ويزيد توتره. وعوضا عن ذلك، توصي فابينه الأم بإشراك الطفل في ما تعمله عندما يطلبها، كأن تطلب منه إحضار أكياس الخضار، وهذا يشعره بالسعادة والرضا ويسهم في القضاء على استعجاله لأمه ويعلمه الصبر. وتؤكد خبيرة التربية كوردولا تيتسه أن العجلة في الاستجابة للطفل لا تساعد على  تهدئته مطلقا، بل غالبا ما تزيد توتره، إذ عندما يلاحظ وقوع أمه تحت الضغط العصبي سيزيد صراخه وبكاؤه. ولذلك من الأفضل أن تحاول الأم التحلي بالهدوء في مثل هذه المواقف، وأن تقول عبارات واضحة لطفلها، وبذلك سيمكنها إلزام طفلها بالصبر على طلبه حتى تنتهي من مهامها. وأشارت كوردولا -وهي من الرابطة الألمانية لحماية الأطفال بالعاصمة برلين- إلى أنه يفضل أن تحتضن الأم طفلها في هذا الوقت وتحاول تهدئته بأن تشرح له أنه لا وقت لديها الآن، إذ يسهم شعور الطفل بهدوء أبويه في تهدئته. طبيعة الطفل ويعمد الأطفال بطبيعتهم إلى اكتشاف العالم من حولهم، فنجدهم يهتمون مثلا بتعلم كيفية فتح سحّاب الملابس، ومعرفة كيفية إدخال القدم داخل الحذاء على نحو سليم، بل ويحاولون مرارا وتكرارا تعلم ارتداء الملابس بأنفسهم. ولكن تعامل الأطفال يختلف من طفل إلى آخر، فبعضهم لا ييأس على الإطلاق من محاولة إدخال قدمه في الحذاء مثلا، إذ يستمر في ذلك مهما طال به الوقت حتى ينجح، بينما يحبط البعض الآخر إذا ما باءت محاولته الأولى بالفشل ويلقي بالحذاء غاضبا في زاوية الغرفة. وتلفت كوردولا إلى أن إصرار الأطفال على إنجاز هذه المهام بأنفسهم راجع إلى أنهم لا يمكنهم معرفة المهام التي يصعب عليهم تأديتها، فالكل بالنسبة لهم سواء، لذلك قد يصابون بالإحباط عند الإخفاق في إنجاز ما يريدونه. ولذلك على الآباء مساعدة طفلهم وجعله أكثر صبرا على تعلم هذه المهارات، إذ عليهم إطلاع الطفل على أنه عادة لا ينجح الإنسان في تعلم أي شيء من المرة الأولى، وأن عليه تكرار المحاولة، وهذا يهيئ الطفل للإقدام على المحاولة والتجربة للمرة الثانية وهو سعيد بذلك. الصبر ثم الصبر وعادة ما يختار الأطفال الأوقات غير المناسبة من أجل تنفيذ محاولاتهم، فمثلا يريد الطفل تجربة ارتداء حذائه بنفسه وقت ذهاب الأم إلى العمل. وعندها تنصح كوردولا بتعليمه الصبر بأن تقول له مثلا "سأقوم أنا الآن بربط الحذاء، ولكن يمكنك بعد الظهيرة أن تجرب ذلك بنفسك". وتؤكد أخصائية التربية الاجتماعية آنكه فايسنزيه على أهمية الوضوح في التعامل مع الطفل حتى لو كان صغيرا، إذ يمكن للطفل ذي العام والنصف مثلا فهم أمه عندما تقول له "أعلم أنك تريد شيئا مني، ولكن بمجرد أن أنتهي من طهي الحساء سألعب معك". وتشير آنكه إلى أن الوضوح في التعامل مع الطفل يسهم في شعوره بالأمان، كما يعلمه أن الإلحاح على أمر ما لن يجديه نفعا، مما سيعلمه الصبر. وأخيرا ينبغي على الآباء التحلي بالصبر إذا ما أرادوا تعليمه لطفلهم، وهذا يتطلب منهم أن يصبروا عليه ويعطوه وقتا كافيا لاكتشاف العالم من حوله، إضافة إلى أن يدعوا الطفل يلعب بهدوء دون إزعاجه بشكل متكرر.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كيف تُعملي ابنك الصبر كيف تُعملي ابنك الصبر



نوال الزغبي في إطلالة مشرقة بالجمبسوت الأزرق

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 10:49 2022 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الإطلالات الأنثوية الناعمة تسيطر على بلقيس
 العرب اليوم - الإطلالات الأنثوية الناعمة تسيطر على بلقيس

GMT 06:44 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك
 العرب اليوم - أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك

GMT 10:21 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد
 العرب اليوم - إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد

GMT 10:35 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني
 العرب اليوم - وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني

GMT 06:32 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل
 العرب اليوم - ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل

GMT 21:28 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

فوائد البيض والبروكلي لمرضى السكري

GMT 03:14 2022 الخميس ,22 أيلول / سبتمبر

تقنية سهلة تساعدك على النوم في دقيقتين

GMT 04:59 2022 الخميس ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تكشف تفاعل الأجنة مع النكهات في الرحم

GMT 00:59 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

ثمانية علامات مبكرة لاكتشاف الخرف منها تقلب المزاج

GMT 15:27 2022 الخميس ,30 حزيران / يونيو

علامات تدل على تطور سرطان الرئة

GMT 13:08 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

صندوق أسرار الزمن المعتّق

GMT 22:51 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

القبض على امرأة سعودية اختطفت طفلين قبل 20 عامًا

GMT 22:08 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

طائرة الأهلي تحقق الفوز ال83 على التوالي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab