عبد القادر الرتناني يؤكد أنه لم يفهم خروجه من لجنة الرجاء
آخر تحديث GMT00:46:06
 العرب اليوم -

أوضح لـ"العرب اليوم" سعيه إلى إنقاذ الفريق

عبد القادر الرتناني يؤكد أنه لم يفهم خروجه من لجنة "الرجاء"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عبد القادر الرتناني يؤكد أنه لم يفهم خروجه من لجنة "الرجاء"

الرئيس السابق للرجاء عبد القادر الرتناني
الدارالبيضاء ـ محمد ابراهيم

أوضح الرئيس السابق لفريق الرجاء البيضاوي عبد القادر الرتناني، أنه لم يفهم أسباب إقصائه من اللجنة المصغرة، لإنقاذ فريق الرجاء من أزمته المالية، من طرف منسق لجنة حكماء الرجاء محمد أوزال، وأضاف بأن فريق لكرة القدم، ويتشكل من 11 لاعبًا، وليس من بضعة لاعبين، وأكد أن أي إصلاح أو إنقاد لابد أن يشارك فيه الجميع خصوصًا ممن تمرسوا في التسيير الرياضي، وقدموا الإضافة المرجوة للنادي خصوصًا عندما يتعلق بأول رئيس فاز بلقب البطولة الوطنية وكأس أفريقيا.

وأضاف عبد القادر الرتناني لـ"العرب اليوم" :"من الواجب أن يتم استشارتي في موضوع تشكيل اللجنة، لكوني أنا من اقترحت تشكيل لجنة العقلاء والحكماء، لكنهم لم يرغبوا في أن أكون بينهم، رغم أني نجحت في التسيير بالرجاء، وفي إدخال مجموعة من الطرق الحديثة في التسيير في النادي الأخضر كالمعلوميات وأول من جلب المستشهرين للرجاء، كما نجحت في عملي كناشر استطاع أن يصل بالنشر المغربي إلى الصين، لكن أوزال يريد أن يلعب الدور لوحده أخد الفكرة وأقصى صاحبها لأنه يرفض شخص يتكلم بصراحة ويشخص الواقع بوضوح دون لف أو دوران وأوجه انتقادات للجميع لأن ما يهمني هو مصلحة الفريق وأريد أن أكون جنديًا في خدمة الرجاء للمساهمة في إنقاذ النادي رفقة مجموعة من الغيورين من لهم رغبة في البناء".

وتابع:"لدي من القدرات والأفكار ما يجعلني أساهم في إخراج فريقي من النفق المظلم الذي دخله مند عهد بودريقة الذي كان تحمله المسؤولية خطًا كبيرًا لكونه لم يتدرج في المسؤوليات قبل الوصول للرئاسة، ولقد نصحته بأن سنه مازال صغيرًا وعليه التمرس في التسيير وآنذاك يمكن أن تأخذ الرئاسة لكنه ركب عناده، والنتيجة ما وصل إليه الفريق اليوم من أزمة لم يسبق لها أن عاشتها الرجاء في تاريخها".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عبد القادر الرتناني يؤكد أنه لم يفهم خروجه من لجنة الرجاء عبد القادر الرتناني يؤكد أنه لم يفهم خروجه من لجنة الرجاء



GMT 23:29 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

إلهام شاهين توجه رسالة حب إلى شيرين عبد الوهاب
 العرب اليوم - إلهام شاهين توجه رسالة حب إلى شيرين عبد الوهاب

GMT 09:58 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر
 العرب اليوم - النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر

GMT 12:43 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

أخطاء تجنبيها عند ارتداء أحذية البوت فوق البناطيل
 العرب اليوم - أخطاء تجنبيها عند ارتداء أحذية البوت فوق البناطيل

GMT 20:10 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

أبرز معالم الجذب السياحية في قطر
 العرب اليوم - أبرز معالم الجذب السياحية في قطر

GMT 13:02 2022 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

أفكار ديكور حفل زفاف محدود الميزانيّة
 العرب اليوم - أفكار ديكور حفل زفاف محدود الميزانيّة

GMT 20:41 2019 الجمعة ,14 حزيران / يونيو

"الفار المكار"..

GMT 10:37 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

الإصلاح الاقتصادي ..والطبقة المتوسطة

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 22:55 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

كيف تساعدين طفلك الانطوائي على تكوين الأصدقاء؟

GMT 21:08 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور القرش الحوتى «بهلول» بمرسى علم

GMT 06:28 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

سعر النفط يهبط إلى 76 دولاراً للبرميل الواحد ليقلص خسائره

GMT 00:44 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

الفتاة السورية بانا العبد تلتقي الرئيس التركي

GMT 21:24 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

نانسي عجرم تخرج عن صمتها و توجه رسالة نارية لأهل القتيل

GMT 09:26 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

صور نادرة تُظهر حَمْل النجمة مارلين مونرو عام 1960
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab