العرب اليوم - الخبراء يوصون بوضع خطة عاجلة لحل أزمة الأسمدة الكيميائية في مصر

الخبراء يوصون بوضع خطة عاجلة لحل أزمة الأسمدة الكيميائية في مصر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الخبراء يوصون بوضع خطة عاجلة لحل أزمة الأسمدة الكيميائية في مصر

القاهرة- أ.ش.أ

أوصت مجموعة من الخبراء بوضع خطة عاجلة لحل أزمة الأسمدة الكيماوية في إطار التنسيق مع وزارة البترول للحفاظ على ضغط الغاز بمصانع الأسمدة، وزيادة الكميات المطروحة بالأسواق إلى 12 مليون طن للموسم الصيفي وإعادة النظر في الحصص المطلوبة من الشركات المنتجة بما يضمن توفير 240 ألف طن أسمدة مدعمة شهريا. وطالب الخبراء، في التوصيات الختامية لمؤتمر "النهوض بالمنظومة الزراعية وحل مشاكل المزارعين" التي أعلنتها وزارة الزراعة اليوم، بإدخال الجمعيات النوعية في منظومة توزيع الأسمدة الحرة ، وضرورة عمل برامج الأسمدة حسب التركيب المحصولي للمحافظة و توفير قيمتها نقدا، وصرف كمية من السماد الحر لتكملة الكمية في حالة عجز السماد المدعم. ودعا المؤتمر، الذي عقد بالشرقية على مدى اليومين الماضيين، إلى تفعيل الدور الرقابي لمديرية الزراعة من خلال جهاز المتابعة الميداني ، ومرونة صرف الأسمدة لمنع تكدسها بمخازن الجمعية مما يسفر على غرامات و تأخير عن السداد، وتفعيل لجان الرقابة والمتابعة الصرف للورثة عن طريق إعلام الوراثة و تفويض أحدهم. واستعرض القائمون على المؤتمر الوضع الحالي لإنتاج القمح وطريقه تشوينه ومجهودات وزارة الزراعة بتوجيهات وزير الزراعة أيمن أبو حديد في زيادة إنتاج القمح، ورفع كفاءة انتاجه والتى تمثلت في عمل تجربة زراعة القمح على مصاطب 120 سم ، والتي تتميز بزيادة الإنتاجية الفدانية ، وقيام كل جمعية بعمل حقل إرشادي لمحصول القمح. ونوه المؤتمر بتعاقد الوزارة على إنشاء نحو 25 صومعة لتخزين القمح ، وتشجيع جمعيات الائتمان أو الاستصلاح على امتلاك الصوامع أو استأجرها، وقيام الجمعيات غير القادرة على التخزين بتجميع القمح من المزارعين وتخزينه لمدة لا تزيد عن 15 يوما، و توريده للجهات المستلمة ، وتوجيه الفلاحين و تشجيعهم على استخدام أسلوب الزراعة التعاقدية. وفى سياق متصل، تم إلقاء الضوء على استراتيجية الوزارة في زراعة محصول الأرز وضرورة تحديد المناطق التي لا تصلح إلا لزراعته في حضور ممثلين للري، واستخدام الأصناف الحديثة للأرز ، وتفعيل دور الإرشاد الزراعي، كما تم مناقشة ملف التعدي على الأراضى الزراعية وتم التشديد على ضرورة تفعيل الإزالة الفورية الفعلية و ليست الشكلية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - الخبراء يوصون بوضع خطة عاجلة لحل أزمة الأسمدة الكيميائية في مصر  العرب اليوم - الخبراء يوصون بوضع خطة عاجلة لحل أزمة الأسمدة الكيميائية في مصر



 العرب اليوم -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز "المصممين"

جين فوندا تتألق في فستان حرير باللون الأسود

ميلانو - ليليان ضاهر
 العرب اليوم - تعرف على "شيانغ ماي" أروع مدن آسيا وأكثرها حيوية

GMT 03:08 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الأمن تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 العرب اليوم - قوات الأمن تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -

GMT 00:50 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب طرح "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 05:55 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ماريكا روك مررت أسرار الرايخ الثالث للسوفييت

GMT 01:15 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تكشف أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:38 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

علماء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 04:23 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

اكتشاف علاج للقضاء على الألم المزمن من سم القواقع

GMT 04:04 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

عشرة أشياء يمكن أن تفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 04:39 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تستطلع توقعات أبراج الفنانين في 2017

GMT 01:43 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

شركة هواوي الصينية تطرح هاتفها الجديد "ميت 9"

GMT 01:52 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب وملفت
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab