واشنطن وطهران وقواعد الاشتباك الجديدة

واشنطن وطهران و"قواعد الاشتباك" الجديدة

واشنطن وطهران و"قواعد الاشتباك" الجديدة

 العرب اليوم -

واشنطن وطهران وقواعد الاشتباك الجديدة

عريب الرنتاوي
بقلم: عريب الرنتاوي

ثمة ما يشي أن إدارة الرئيس ترامب، قررت "تغيير قواعد اللعبة" مع إيران. دبلوماسية "الضغط الأقصى" القائمة على سلاح الخنق الاقتصادي، لا يبدو أنها أعطت أُكلها. "سياسة الصبر الإستراتيجي" المعتمدة منذ زمن أوباما، لم تحل دون مواصلة إيران لعمليات "التعرض الخشن" لمصالح واشنطن وحلفائها في المنطقة. فهل جاء دور "الهراوة العسكرية"، علّها تنجح في تحقيق ما أخفقت الإستراتيجيات السابقة في تحقيقه؟

المؤشرات حتى الآن، تقول: إن ثمة توجهاً أميركياً لتغيير "قواعد الاشتباك". استهداف قاسم سليماني وقادة "الحشد الشعبي" محمّل بالدلالة الطافحة بالنوايا الأميركية الجديدة، لكن رغم ذلك يجب توخي الحذر عند التكهن بوجهة السياسة الأميركية الجديدة، سيما بعد أن تتالت الأنباء عن محاولات أميركية لاحتواء موجة الغضب الإيراني، وتغريدات الرئيس ترامب نفسه، النافية لوجود أي نيّة لتغيير النظام الإيراني، وقوله: إن إيران لم تكسب حرباً ولم تخسر مفاوضات.

ثم، إن هذه الحركة النشطة على القنوات الدبلوماسية الوسيطة بسويسرا والصين وغيرها، تشي بأنها تصدر عن "محرك واحد"، وأنها تتكثف وتتفاعل بطلب أميركي مباشر، يسعى لمنع الانزلاق إلى مواجهات أوسع أو حرب شاملة، لا أحد في واشنطن ولا في طهران يريدها.

نحن لا نعرف شيئاً حتى الآن، عن مضامين الرسائل الأميركية التي يحملها الوسطاء، إذ لا يكفي أن تقول واشنطن "عفا الله عمّا مضى"، بعد أن وجهت ضربة موجعة لإيران. لا يكفي أن تقتصر الرسائل على "عودة الأمور إلى ما كانت عليه قبل واقعة الاغتيال المزدوج لسليماني والمهندس"، ولا حتى "عرض الاستعداد لامتصاص ضربة إيرانية محدودة" نظير ما حصل في مطار بغداد، ومن باب "حفظ ماء وجه الإيرانيين"، كما تقول المصادر.

إن لم تأت واشنطن بمبادرة سياسية كبيرة من النوع الذي يقنع الإيرانيين بأن دماء "رمزهم الجهادي الأبرز" لن تذهب هدراً، فلن تكون هناك استجابة إيرانية لهذه "العروض"، سيما بعد أن انهار "آخر مدماك" في جدار الثقة بين طهران وواشنطن. ما لم تقبله إيران قبل اغتيال سليماني، لن تقبل به بعده.

ما الذي يمكن أن يقنع طهران بـ"ضبط النفس" والامتناع عن توجيه ردود أفعال مُزلزلة كما توعدت؟ ثمة خيارات عديدة يمكن أن تخطر بالبال. أحدها، أن تستجيب واشنطن لقرار محتمل عن الحكومة والبرلمان العراقيين بالانسحاب من العراق، وهنا، تكون إيران قد أنجزت معادلة "العراق مقابل سليماني"، أو أن تبدي واشنطن ليونة كبيرة في موضوع العقوبات المفروضة على طهران، أو أن تعود للتفاوض مع إيران في إطار مجموعة "5+1"، للوصول إلى نسخة شبيهة بالاتفاق النووي الذي انسحبت منه. لا ندري ما الذي يمكن أن يرضي إيران ويهدئ من روعها ولكن ربما كانت مبادرات من هذا النوع كفيلة بامتصاص الغضب وخفض حدة التوتر وسحب فتيل الأزمة المتفجرة.

هل ستفعلها واشنطن؟ إن حصل ذلك، فإنها ستكون قد سجلت هزيمة نكراء لإدارة ترامب في سنة الانتخابات، وإن لم تفعل، فإنها ستكون قد غامرت بالتورط في أزمة متدحرجة قد تقضي على فرص ترامب في السباق الانتخابي. هي معضلة بلا شك، ويزيدها تعقيداً أن إيران على رأس ما يسمى "محور المقاومة"، ستسجل خسارة إستراتيجية ماحقة، إن هي سمحت لواشنطن بتغيير قواعد الاشتباك من جانب واحد، فهل ستبتلع إيران هذه "الهزيمة" أم ستعمل على ترميم صورتها الردعية وإعادة بناء قواعد اللعبة من جديد؟

arabstoday

GMT 08:01 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

الأمطار تغزو اسرائيل وأخبار أخرى

GMT 06:15 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

مثالٌ على تخبط اليسار الغربي مع إيران

GMT 06:10 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

الغنوشي وتحدي الدولة

GMT 06:06 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

«أسموكن» أم «عفريتة زرقاء»؟

GMT 06:00 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

هموم اقتصادية... واهتمامات نسلية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

واشنطن وطهران وقواعد الاشتباك الجديدة واشنطن وطهران وقواعد الاشتباك الجديدة



تتمتع بالجمال وبالقوام الرشيق والممشوق

يولاندا حديد في إطلالات نافست بها بناتها جيجي وبيلا

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:37 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

تعرف على أفضل الأماكن السياحية في عجمان للعائلات 2020
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الأماكن السياحية في عجمان للعائلات 2020

GMT 00:38 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

نانسي عجرم تؤكد أن خجلها هو سبب أزمتها في "ذا فويس كيدز"

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 15:19 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

عمرو أديب يعرض محادثة جرت بين محمد على وقيادي إخواني

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 09:08 2019 الثلاثاء ,17 كانون الأول / ديسمبر

"فالكون-9" يحمل إلى الفضاء قمرا جديدا للاتصالات

GMT 09:01 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

قاضية قضية قتيل فيلا نانسي عجرم تخرج عن صمتها لأول مرة

GMT 02:46 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

سرحان يكشف عن شرط إسقاط منع سفر كارلوس غصن

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 07:43 2013 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

وجود الدم في البراز إنذار بسرطان القولون

GMT 08:43 2018 السبت ,05 أيار / مايو

ثلاثون بلاء كان يستعيذ منها النبي

GMT 17:15 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 00:50 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

زوكربيرغ يتسوق في الأعياد لشراء تلفزيون في التخفيضات
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab