«هزيج حروبي» في لبنان
مايك بومبيو يؤكد ان إدارة دونالد ترامب احترمت التصويت في مجلس الشيوخ مندوب فرنسا فرانسوا ديلاتر يؤكد أن الاتفاق خطوة هامة وقد توصلت المشاورات اليمنية إلى نتائج محورية في ثلاث قضايا فرنسا تعتزم نشر الآلاف من الشرطة غدًا استعدادًا لـ "السترات الصفراء" أرتفاع أعداد المصابين خلال مواجهات مع الاحتلال شرق غزة إلى 17 مروان محسن يسجل الهدف الثاني للأهلي المندوبة الأميركية نيكي هايلي تؤكد أن اتفاق السويد بارقة أمل لحل الأزمة اليمنية خاصة في ظل الأوضاع المأساوية ‎مندوب السويد في الأمم المتحدة أولوف سكوغ يؤكد استغلال اتفاق الوصول إلى حل شامل في اليمن مندوب الكويت منصور العتيبي يُعلن أن اتفاق الحديدة سيسهم بشكل كبير في التخفيف من حدة الأزمة اليمنية المندوبة الأميركية نيكي هايلي تُشدد على وجوب وقف الاعتداءات الإيرانية وعلى مجلس الأمن عدم إغفال النزاع في اليمن مارك لوكوك يسعى لاعتماد تدابير لمنع المجاعة وتوفير الحماية لإمدادات الغذاء في اليمن
أخر الأخبار

«هزيج حروبي» في لبنان؟

«هزيج حروبي» في لبنان؟

 العرب اليوم -

«هزيج حروبي» في لبنان

بقلم - حسن البطل

«قوة لبنان في ضعفه». كان القائل هو الشيخ بيار الجميّل، رئيس أول ومؤسس لحزب «الكتائب اللبنانية»، وكانت هذه لازمته، أو متلازمته، قبل اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية 1975.
يفصلنا عن تلك الحرب أكثر من أربعين حولاً صاخبة، وخلالها أجلى لبنان جيوش أربع دول عن أراضيه. 
أولاً إجلاء القوات الفرنسية ثم «المارينز» الأميركية، جراء تفجيرين في ثكناتهما العام 1983 أوقعا عشرات القتلى من الجنود الفرنسيين، ثم مئات جنود «المارينز». 
في العام 2000 الفاصل، تم لمقاومة مسلحة يقودها «حزب الله» إجلاء جيش الاحتلال الإسرائيلي، وكان هذا أول إجلاء عربي، بالقوة، لهذا الجيش، الذي أجلى القوات الفلسطينية عن بيروت. 
في العام 2005 «كسر اللبنانيون الجرّة» مع الجيش السوري وأخرجوه.
ماذا، أيضاً؟ لأول مرة تم لبلد عربي إلغاء «معاهدة سلام» ثنائية عرفت باتفاقية خلدة كانت وقّعت العام 1983.
في كتبهم المقدسة، يقول الإسرائيليون إن «الشرّ يأتي من الشمال» هذا في مرحلة الوجود الفلسطيني المسلّح، ووجود الجيش السوري في لبنان، الذي يملك جيشاً هو أضعف الجيوش العربية.. لكن صار يملك أقوى الميليشيات المسلحة التي ترفع شعار «حزب الله هم الغالبون» الذي حقق انسحاباً غير مشروط لجيش الاحتلال، ومعه رديفه المحلي المتمثل في «جيش لبنان الجنوبي»، أي ميليشيا حداد ولحد.
خلاف الاحتلال الإسرائيلي لأراضٍ مصرية وسورية وفلسطينية العام 1967، فإن الاحتلال الإسرائيلي لأرض لبنانية، من العام 1978 (عملية الليطاني) إلى العام 2000، تجنّب إقامة مستوطنات. لماذا؟ ليس عن تعفُّف، ولا عن احترام لـ»الصيغة اللبنانية» الفريدة، بل لأن لبنان اجتاز معموديّة الحروب والخراب، بما جعل أي استيطان في جنوبه غير آمن.
في زمن آخر، خلال خمسينيات وستينيات القرن المنصرم، كانت إسرائيل تتحدث عن «كمّاشة» جيوش من الشمال (الجيش السوري أو من الجنوب الجيش المصري)، إسرائيل تنتصر أو تتعادل في حرب الجيوش ضد الجيش، لكن حروبها مع الجيوش غير النظامية، الفلسطينية واللبنانية بخاصة، لا حسم فيها، وهي الوحيدة التي «نقلت» الحرب إلى أراضي إسرائيل.. بالعمليات والمدفعية، ثم بالصواريخ.
تبدو إسرائيل تواجه نوعاً من كمّاشة في الجنوب مع غزة، وأخرى في الشمال مع «حزب الله»  وثلاث حروب مع غزة لم يحسم فيها جيش إسرائيل، منذ انسحابه العسكري والاستيطاني العام 2005، ربما لأن هدفها السياسي هو فصل غزة عن الضفة، كما لم تحسم إسرائيل حربها مع «حزب الله» العام 2006، وهي حرب الـ33 يوماً، حيث وصلت صواريخ «حزب الله» إلى (حيفا وما بعد حيفا).. والآن تل أبيب!
صار لإسرائيل أنواع عدة من «الحدود». خط وقف إطلاق النار في الجولان، و»خط التحديد» مع قطاع غزة، و»خط أخضر» مع الضفة تمحوه إسرائيل بالاستيطان حتى نهر الأردن.. وأخيراً، خط حدود دولية مسالمة مع مصر.
ما هي مشكلة إسرائيل الأمنية مع «حزب الله» (وإيران وسورية تالياً؟) وليس السياسية. ترسانة صواريخ تصير أكثر دقة شيئاً فشيئاً، وأخرى أقلّ عدداً ودقة مع غزة.. والآن، أنفاق في الشمال، بعد أنفاق في الجنوب لنقل الحرب ما أمكن إلى أراضي إسرائيل السيادية.
في حرب العام 2006، قال زعيم «حزب الله» إنه لو كان يدري حجم الرد الإسرائيلي المدمّر لتردّد في أسر جنود إسرائيليين.
بعد 12 عاماً على تلك الحرب صار يقول إن حزبه مستعد لحرب «كسر عظام»، وتقول إسرائيل إن مقاتلي الحزب، الذين صاروا شبه جيش بعد تجربتهم السورية، سينقلون الحرب بجنودهم وليس بصواريخهم فقط، إلى الجليل، ويستعيدون «مزارع شبعا» المحتلة، وفق «الخط الأزرق» بالقوة. كما استعادت مصر قطاع «طابا» الصغير ولكن بالمفاوضات. 
منذ ما قبل اتفاقية فيينا النووية مع إيران، ونتنياهو أسير متلازمة «إيران.. إيران» و»الهلال الشيعي» من طهران إلى صيدا، كما كان عرفات يقول، بعد الثورة الإيرانية ـ الإسلامية ـ الخمينية: جبهتي صارت من خراسان إلى صيدا.
في المثل العربي إن «الذبابة تُدمي مقلة الأسد» و»حزب الله» ليس ولم يعد ذبابة، وإسرائيل ليست تملك جيشاً في قوة الأسد إزاء ميليشيات غير نظامية. لماذا؟ نصف سكان إسرائيل في منطقة تل أبيب، عدا ذلك فلبنان اجتاز معموديّة الحروب والخراب منذ العام 1975، وهو قادر على امتصاص خراب حرب أخرى، لكن إسرائيل لم تتعوّد على ضرب الجبهة الداخلية، خاصة إذا وصلت صواريخ «حزب الله» الدقيقة إلى منطقة تل أبيب. تَعطُّل مطار رفيق الحريري اللبناني غير تَعطُّل مطار اللد الإسرائيلي. وهناك ميزان المعنويات!
تقول «حماس» في غزة إنها تريد كسر الحصار، وربما تقول إيران إنها تريد كسر العقوبات الأميركية عليها، وخربطة الخطة الأميركية ـ الإسرائيلية لمحور يشارك فيه «ناتو عربي» سنّي لترويض إيران وقلب نظامها!
في غنى عن القول إن دوافع نتنياهو هي حال ائتلافه، والتحقيقات العديدة في فساده، بما يجعله يعضّ أصابعه ويذهب إلى حرب يعضّ فيها نواجذه، وإيران تعضّ أصابعها بالحصار وتلجأ إلى محاولة كسر العقوبات الأميركية ـ الدولية عليها.

 

arabstoday

GMT 08:54 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

عن العلاقات السعودية - الأميركية

GMT 08:52 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

النظام السوري يروّج لنفسه

GMT 08:51 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

طائر الكناري والمنجم الفرنسي المظلم

GMT 08:50 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

التفاؤل والمبادرة سر محمد بن راشد

GMT 08:48 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

«في وصف حالتنا»!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

«هزيج حروبي» في لبنان «هزيج حروبي» في لبنان



تألّقت ببدلة رماديّة مؤلّفة مِن سروال ومعطف وحقيبة سوداء

جينيفر لوبيز بإطلالات مُختلفة في غضون 48 ساعة فقط

واشنطن - العرب اليوم
تُسابق النجمة الأميركية جنيفر لوبيز الوقت لتظهر بـ12 إطلالة مختلفة في غضون 48 ساعة فقط وذلك في إطار الترويج لفيلمها الجديد Second Act، تابعوا معنا في ما يلي تفاصيل هذا الماراثون الأنيق الذي استحقّت على أثره ميدالية ذهبية لإطلالاتها المميزة والمبتكرة. - بدت لوبيز في منتهى الأناقة في العرض الأول لفيلمها الجديد، واختارت لهذه المناسبة ثوبا من التول الوردي حمل توقيع دار Giambattista Valli تزيّن بالكشاكش الكبيرة وبذيل طويل. - بدأت جينيفر الترويج لفيلمها من لوس أنجلوس بإطلالة حملت توقيع Valentino تألّفت من ثوب أسود قصير تزيّن بياقة بيضاء، نسّقته مع حذاء أسود عالي الساق باللون الأسود من Casadei. وقد يهمك أيضًا : تخريب نجمة جينيفر لوبيز الموجودة في هوليوود - خلال مشاركتها في برنامج Good Morning America ظهرت جينيفر بإطلالة باللون الأزرق الفاتح حملت توقيع Sally LaPointe تألّفت من سروال و"توب" من الباييت نسّقتهما مع معطف من…

GMT 00:57 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
 العرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019

GMT 02:20 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

"لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم
 العرب اليوم - "لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم

GMT 02:40 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
 العرب اليوم - أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 08:38 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الوجهات السياحية لقضاء عطلة في البحر الكاريبي
 العرب اليوم - أفضل الوجهات السياحية لقضاء عطلة في البحر الكاريبي

GMT 02:32 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019
 العرب اليوم - اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019

GMT 08:04 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

مجلة "نيويورك" تحذف مقالًا عن بريانكا شوبرا ونيك جوناس
 العرب اليوم - مجلة "نيويورك" تحذف مقالًا عن بريانكا شوبرا ونيك جوناس

GMT 11:27 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

شاب يرفض تقبيل فيفي عبده على الهواء

GMT 00:39 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

ون بلس تعلن عن هاتف "6T" بقارئ للبصمة مدمج مع الشاشة

GMT 13:28 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 05:47 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 13:25 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 09:02 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 13:20 2016 الإثنين ,13 حزيران / يونيو

المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 13:08 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

الموت كتكتيك أيدولوجيّ

GMT 09:11 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 05:32 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 04:22 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

تامر مرسي يعلن انضمام الإعلامي شريف مدكور لقناة الحياة

GMT 06:31 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

سحر البحر

GMT 08:06 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

العملي يكشف أن "نوفاريس" ستقوي "الحقن"

GMT 05:51 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

دبلوماسية الجغرافية المائية

GMT 08:40 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

سُحِقت الإنسانيّة.. فمات الإنسان

GMT 19:13 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجروح الخفية

GMT 21:55 2012 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

بغداد تغرق في بحار أمانتها

GMT 15:47 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الكلب.. مزاجي وعلى استعداد دائم لتقديم المساعدات

GMT 14:35 2016 الخميس ,04 شباط / فبراير

اقتراح علمي لمكافحة الإرهاب والصراع

GMT 11:30 2018 الإثنين ,19 شباط / فبراير

مطربة شهيرة تنشر صورها عارية على "انستغرام"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab