لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة…

لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة…

لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة…

 العرب اليوم -

لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة…

بقلم - خير الله خير الله

حسم معركة الحديدة خلال الأسابيع القليلة المقبلة أكثر من ضرورة. وحده حسم المعركة يخرج اليمن من الصورة الضبابية السائدة حاليا ويمهّد للبحث عن صيغة جديدة للبلد، في إطار الوحدة أو خارج هذا الإطار.

حسم معركة الحديدة يُخرج اليمن من الصورة الضبابية السائدة حاليا
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على البحر الأحمر، إضافة إلى أن سيطرة الحوثيين (أنصارالله) عليه يوفّر لهم موارد كبيرة هم في أشدّ الحاجة إليها. يفسّر ذلك وضع “أنصارالله” كلّ ثقلهم في هذه المعركة المستمرة، وإن على نحو متقطع منذ أشهر عدّة، منذ أيّار – مايو الماضي تحديدا.

الثابت أن تقدّما حصل في الأيام الأخيرة على طريق تحرير المدينة والميناء والمطار. لكنّ هذا التقدّم لا يبدو كافيا من أجل حصول ترجمة له على الصعيد السياسي وذلك في وقت دعا مارتن غريفيث، مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة، إلى جولة حوار جديدة بين اليمنيين في غضون أقلّ من شهر.

ليس سرّا أن غريفيث يلقى دعما أميركيا وبريطانيا في جهوده الهادفة إلى عقد جولة جديدة من الحوار، علما أنّه لم يحدّد بعد من هي الأطراف التي ستشارك فيه، وهل سيقتصر الأمر على “الشرعية” والحوثيين مع ما يعنيه ذلك من تجاهل لقوى حيّة كثيرة موجودة على الأرض في اليمن. بين هذه القوى من يشارك في معركة الحديدة إلى جانب ما يسمّى “الجيش الوطني” التابع لـ”الشرعية”.

ما لا بدّ من ملاحظته على هامش القتال الدائر، في ظلّ أزمة إنسانية تنذر بكارثة لا سابق لها في العالم، أن أمام القوات الساعية إلى تحرير الحديدة من قبضة “أنصارالله”، الذين ليسوا في نهاية المطاف سوى أداة إيرانية، مهلة معيّنة لبلوغ الهدف. لا تتعدى هذه المهلة الشهر الواحد من أجل حسم موضوع الحديدة مع ما يتيحه ذلك من قيام وضع مختلف في أساسه تغيير في موازين القوى على الأرض.

سبق لمارتن غريفيث، الذي لا يبدو أنّه يعرف الكثير عن اليمن وعن الحوثيين، أن عرقل الحسم في معركة الحديدة. هناك ضغوط كبيرة مورست في حزيران – يونيو الماضي من أجل وقف القتال. ترافقت هذه الضغوط مع مفاوضات أجراها المبعوث الأممي مع الحوثيين في صنعاء ومسقط وأماكن أخرى. شملت هذه المفاوضات حوارات غير مباشرة بينه وبين زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي الذي يعتمد في عقد مثل هذا النوع من اللقاءات على الكاميرات التلفزيونية التي تعمل في إطار شبكة خاصة. هكذا كان يحاور علي عبدالله صالح في مرحلة ما قبل اغتيال الأخير في الرابع من كانون الأوّل – ديسمبر الماضي تنفيذا لحكم بالإعدام أصدره عبدالملك الحوثي، نفسه، مستندا إلى رغبة لديه في الانتقام منه شخصيا.

هل يمكن لقوى “الشرعية” وتلك التي تدعمها من “حرس الجمهورية” و”لواء العمالقة” تحقيق حسم في الحديدة في غضون شهر؟ في غياب الحسم، سيكون الوضع صعبا ومعقّدا في آن. هذا يعود إلى أنّ هناك رغبة دولية في بلوغ تسوية في اليمن مع ما يعنيه ذلك من قبول بوجود كيان للحوثيين في الشمال. سيكون هذا الكيان شبيها بـ”الإمارة الإسلامية” التي أقامتها “حماس” في قطاع غزّة منذ منتصف العام 2007 والتي أفقرت أهل القطاع، الفقراء في معظمهم أصلا، وأغلقت في وجوههم كلّ أبواب الأمل والعيش في ظروف طبيعية في عالم أفضل.

تذكّر مهلة الشهر من أجل حسم وضع الحديدة بتلك المهلة التي أعطيت لعلي عبدالله صالح في العام 1994. كانت تلك سنة مفصلية بالنسبة إلى اليمن بعدما قرّر الحزب الاشتراكي، الشريك في السلطة، العودة عن الوحدة. كانت هناك جهود دولية وإقليمية تصبّ في دعم الانفصال في اليمن، لكنّه كان هناك في الوقت ذاته تواطؤ لدول كبرى مع الرئيس اليمني، وقتذاك، الذي كان مصرّا على استمرار الوحدة والدفاع عنها، عن حقّ أو غير حقّ. كانت كلمة السرّ أنّ عليه حسم الأمر مع خصومه بسرعة. إذا لم يفعل ذلك، سيتوجب عليه التعاطي مع الوضع اليمني المستجد، أي مع الانفصال.

هناك ما يشبه حاليا الوضع الذي كان سائدا صيف العام 1994. لو لم تساعد الظروف علي عبدالله صالح في الحسم، لكان نظامه انتهى منذ زمن طويل، أي قبل العام 2011. لا شك أنه أدار الحرب على الانفصال بذكاء كان ينقص خصومه. في نهاية المطاف، استطاع وضع المنطقة والعالم أمام أمر واقع، خصوصا بعد مقتل آخر قائد عسكري جنوبي (صالح أبوبكر بن حسينون) بقي يشكل حاجزا في وجه سقوط المكلا… وعدن.

كان على علي عبدالله صالح الحسم خلال مهلة قصيرة. جعل تمكّنه من الحسم، العالم ينسى الانفصال والانفصاليين متجاهلا أن أخطاء ارتكبت من الجانبين في مرحلة ما بعد تحقيق الوحدة. إنّه عالم لا يرحم، خصوصا عندما يكون هناك منتصر. فجأة نسي مجلس الأمن ما ورد في قرارين أصدرهما في أثناء حرب الانفصال.

ما يمكن أن يحصل في السنة 2018، في حال عدم حسم معركة الحديدة، أسوأ بما كان يمكن أن يحصل في العام 1994 حين كان لا يزال هناك أمل باستعادة الجنوبيين دولتهم، ومباشرة تجربة جديدة قد تنجح أو تفشل في الاستفادة من الأخطاء الضخمة التي وقعت بين 1967 أي منذ إعلان الاستقلال، وقيام دولة الوحدة في 1990. هناك بكل بساطة، في هذه الأيّام، تواطؤ لقوى معيّنة مع الحوثيين بغية تمكينهم من وضع يدهم على جزء من اليمن، وذلك بغض النظر عن الخطر الذي يشكلونه على الأمن الإقليمي. لا يهمّ هذه القوى المتواطئة مع الحوثيين حجم الخطر الذي يشكّله هؤلاء. هناك تركيز على ضرورة تفادي الكارثة الإنسانية في اليمن، بغض النظر عن الثمن المطلوب دفعه سياسيا، والعلاقة القائمة بين “أنصارالله” وإيران وخطورة هذه العلاقة وانعكاساتها على السلم الإقليمي.

إذا لم تحسم معركة الحديدة بالسرعة المطلوبة، سيقف اليمن عند مفترق طرق. سيصبح احتمال نشوء “إمارة حوثية” في صنعاء ومحيطها وصولا إلى الحديدة أمرا في غاية الجدية. في المقابل، سيساعد إخراج الحوثيين من صنعاء في جعلهم يأخذون حجمهم الحقيقي. إنّهم جزء من المكونات اليمنية. لا يستطيع أحد إلغاءهم نهائيا وإخراجهم من المعادلة، لكنّه لا يحق لهم في أي شكل إقامة “إمارة” خاصة بهم وتحويل مئات آلاف اليمنيين إلى عبيد لديهم كما هو حاصل الآن. ليس لدى الحوثيين أي مشروع حضاري لليمن، لا سياسيا ولا اقتصاديا ولا تربويا. كلّ ما لديهم هو تجنيد مراهقين وأطفال ورميهم في جبهات القتال… وشعارات فارغة لا علاقة لها بالواقع.

انطلاقا من هذه المعطيات، يبدو حسم معركة الحديدة خلال الأسابيع القليلة المقبلة أكثر من ضرورة. وحده حسم المعركة يخرج اليمن من الصورة الضبابية السائدة حاليا ويمهّد للبحث عن صيغة جديدة للبلد، في إطار الوحدة أو خارج هذا الإطار، صيغة تؤدي بالفعل إلى تفادي الكارثة الإنسانية وربّما، نعم ربّما، استعادة بعض الأمل بالمستقبل. تبدو هذه الكارثة أمرا محتوما في غياب هزيمة عسكرية للمشروع الإيراني في اليمن.

arabstoday

GMT 08:18 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حلف بومبيو العربي ضد طهران

GMT 08:17 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

عصابة إسرائيل تنتصر لترامب

GMT 08:15 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

أكراد سوريا والقلق المشروع

GMT 08:13 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

العودة لسوريا بلا أوهام

GMT 08:12 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

انزياحات: سياسية، أدبية.. وتاريخية!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة… لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة…



ارتدت فستانًا أرجوانيًا من العلامة التجارية "أرتيزيا باباتون"

ماركل بإطلالة غير متوقعة خلال زيارة إلى بيركينهيد

لندن - العرب اليوم
منذ انضمام ميغان ماركل إلى العائلة الملكية البريطانية، وتوليها مهامّ ملكية كدوقة ساسكس، تعرفنا على أسلوبها في اختيار أزيائها ولوحة الألوان المفضلة لديها. فعادة ما تختار الدوقة، ظلال النيلي، والأزرق الداكن، والكريمي، والأخضر والبرغندي، كما تميل إلى اختيار ظلال مُحايدة وداكنة قابلة للارتداء، ولهذا السبب تفاجأ مُتابعو ستايل الدوقة، برؤيتها وهي ترتدي لونين مختلفين بظلال مشرقة في زي واحد. خلال زيارتها إلى قرية بيركينهيد في ميدان هاملتون برفقة الأمير هاري، ارتدت ميغان فستانًا أرجوانيًا من "أرتيزيا باباتون"، والذي أتى بأكمام كاملة وخط عنق دائري. وارتدت ميغان فوقه معطفًا باللون الأحمر الكرزي، من علامة "Sentaler"، والذي تملكه أيضًا بظل بني الإبل، ونسقت زيها مع كعب "Leigh" من ستيوارت ويتزمان بلون الأحمر المطابق، وحقيبة "nina" من غابرييلا هيست باللون البني، والتي حملتها في مناسبات سابقة. أما بالنسبة للمجوهرات، ارتدت الدوقة زوجًا من الأقراط الذهبية من "Pippa Small"، وزينت معصمها بسوار…

GMT 08:41 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

مجموعة جريئة للرجال في عرض أزياء دوناتيلا فيرساتشي
 العرب اليوم - مجموعة جريئة للرجال في عرض أزياء دوناتيلا فيرساتشي

GMT 00:49 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

اكتشفْ أفضل رحلات الطعام في العاصمة الإيطالية روما
 العرب اليوم - اكتشفْ أفضل رحلات الطعام في العاصمة الإيطالية روما

GMT 08:12 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

طرح منزل بسيط في ملبورن للبيع مقابل 2 مليون دولار
 العرب اليوم - طرح منزل بسيط في ملبورن للبيع مقابل 2 مليون دولار

GMT 09:10 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

الخارجية الأميركية تُفصح عن نواياها تجاه الشرق الأوسط
 العرب اليوم - الخارجية الأميركية تُفصح عن نواياها تجاه الشرق الأوسط

GMT 09:45 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

ثغرة في "واتسآب" تسمح بنشر الرسائل الخاصة بالمستخدمين
 العرب اليوم - ثغرة في "واتسآب" تسمح بنشر الرسائل الخاصة بالمستخدمين

GMT 21:33 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

إميلي بلانت في المُقدِّمة لأفضل فستان لامع من "برادا"
 العرب اليوم - إميلي بلانت في المُقدِّمة لأفضل فستان لامع من "برادا"

GMT 04:01 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

مصر تُطالب بريطانيا باستئناف رحلاتها إلى شرم الشيخ
 العرب اليوم - مصر تُطالب بريطانيا باستئناف رحلاتها إلى شرم الشيخ

GMT 08:38 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

"هوم ديزاين" يُقدِّم 5 أفكار جديدة لترتيب وتزيين مطبخكِ
 العرب اليوم - "هوم ديزاين" يُقدِّم 5 أفكار جديدة لترتيب وتزيين مطبخكِ

GMT 07:08 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

إردوغان يتفاهم مع ترامب حول إقامة منطقة أمنية
 العرب اليوم - إردوغان يتفاهم مع ترامب حول إقامة منطقة أمنية

GMT 03:25 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

شركة إعلامية تعتزم شراء مؤسسة Gannett
 العرب اليوم - شركة إعلامية تعتزم شراء مؤسسة Gannett

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 16:44 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تسريب صور مخلة للآداب للممثلة السورية لونا الحسن

GMT 10:24 2018 السبت ,29 كانون الأول / ديسمبر

عشر فضائح في القطاع التكنولوجي خلال عام 2018

GMT 23:50 2016 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

دقيقة فقط لتحصلي على غمازات الخدود

GMT 14:46 2014 الخميس ,30 تشرين الأول / أكتوبر

9 قتلى و 8 مصابين إثر حوادث مرور في الجزائر

GMT 19:01 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

صرف عملة كوريا الجنوبية يبلغ 1.042.9 وون عند الإفتتاح

GMT 02:22 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عبير صبري تكشف سر نجاح المسلسل الدرامي "الطوفان"

GMT 11:56 2015 الثلاثاء ,24 شباط / فبراير

"سلفي برج إيفل" يحتل المركز الأول على مستوى العالم

GMT 01:12 2018 الأحد ,25 آذار/ مارس

الكشف عن أفخم سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 02:30 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

بنت عيسى تعلن ارتفاع نسبة العاملات في الإمارات
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab