ماذا أقول لست أدري

ماذا أقول... لست أدري؟!

ماذا أقول... لست أدري؟!

 العرب اليوم -

ماذا أقول لست أدري

بقلم - مشعل السديري

فعلاً إن {العالم ليس عاقلاً} في بعض الأحيان، وليس خالياً من الرحمة وليس ممتلئاً بالتناقض، وسوف أدخلكم وأدخل معكم في متاهة أحداث واقعية، بعضها صادم، وبعضها يدعو للتأمل، ومنها:
أفادت قناة {جيو تي في} الباكستانية بأن رجلاً في ضاحية لبلدة غازي آباد الباكستانية ارتكب جريمة شرف وقتل والدته وأخواته الأربعة.
وعند القبض عليه والتحقيق معه، وجدوه ينتمي لما يسمّى بـ{القاعدة} - أي يدعّي التمسك بأهداب الدين - ولديه سوابق سرقات، لأنه مدمن مخدرّات ولا بد من أن يشتريها ويدفع أثمانها.
وهذه امرأة هندية أشفقت وحقدت عليها في الوقت نفسه، حيث إنها باعت بناتها الثلاث مقابل 185 روبية، أي ما يعادل جنيهين إسترلينيين، عندما طردها زوجها السكير خارج المنزل.
ووصلت بورتيما فالدر البالغة من العمر 35 عاماً إلى درجة من الفقر والبؤس، فقدت معها الأمل في قدرتها على توفير الطعام لبناتها، حيث باعت ابنتيها البالغتين من العمر 10 سنوات و8 سنوات، بينما منحت ابنتها الثالثة التي تبلغ 4 سنوات للمشترين مجاناً.
ومن حسن الحظ أن الشرطة استعادتهن وأودعتهن في ملجأ للأيتام.
أما الذي أثار ضحكي واستهجاني، فهو رجل في أحد البلدان، ولا أستبعد أنه عرف عن بيع المرأة الهندية لبناتها، فأراد أن يقلدها، فما كان منه إلا أن يعرض أولاده للبيع لمصلحة خزينة الدولة، متهماً كبار المسؤولين بأنهم لا يتبرعون من أموالهم للدولة - مع أن طريقته هذه بانتقاد المسؤولين هي أسوأ من السيئة - وهي عبارة عن تبرعات جنونية.
ولكن أرجوكم أيها الناس أن تتفكروا معي (بعاطفة) الحيوان، من هذه الحادثة: فلم يكن يتخيل المصور ادري دي فيسير أنه وأثناء تجوله في محمية الملكة إليزابيث في أوغندا أنه سيلتقط بعدسته مطاردة بين لبؤة وغزالة انتهت بمقتل الأخيرة، لكن ما أثار استغرابه هو ما تلى ذلك، حيث اكتشفت اللبؤة بعد ساعة تقريباً من اصطيادها الغزالة الأم أنّ هناك ابنها الصغير، فاقتربت منه، ولكنها على عكس ما هو متوقع أخذت تداعبه وتتحسس رقبته بهدوء واستكانة، كأنها شعرت بالذنب بعد أن قتلت أمه.
وزاد اندهاشه عندما سارعت اللبؤة بحمل الظبي الصغير كأنه أحد أشبالها، وهربت به بعيداً، ولكن العديد من زوار المحمية أكدوا أنهم شاهدوا الظبي الصغير، وكان في أفضل حال، بل إن اللبؤة عاملته كأنها أمه تماماً، وأخذت ترضعه مع أشبالها.

 

arabstoday

GMT 07:35 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

استعمال السلاح النووي حلال؟!

GMT 07:32 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

مقتطفات (السبت)

GMT 07:30 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

عن بايدن وخطاب التنصيب الرئاسي

GMT 07:28 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

قراءة في عصر ترمب

GMT 07:26 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

دونالد ترمب الرئيس السؤال

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ماذا أقول لست أدري ماذا أقول لست أدري



فساتين سهرة للرشيقات مستوحاة من إطلالات نانسي عجرم

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 04:56 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021
 العرب اليوم - تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021

GMT 03:16 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية
 العرب اليوم - رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية

GMT 05:27 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

يوميات "كورونا" تُهيمن على "أفضل صور 2020" في مصر
 العرب اليوم - يوميات "كورونا" تُهيمن على "أفضل صور 2020" في مصر

GMT 09:58 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"غوغل" تطور ميزة تسجل مكالمات الغرباء بصورة تلقائية

GMT 01:02 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

"أودي" طلق موديل A82022 بتصميم خيالي

GMT 15:29 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

تطبيق غرامة 5.3 دولار لكل يوم تأخير على السيارة الأجنبية

GMT 03:29 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

كريم بنزيما يخرج عن صمته ويعلق على قضية "الابتزاز"

GMT 23:27 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

توقعات بانتعاش مبيعات السيارات في مصر في 2021

GMT 02:42 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 05:38 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

السعودية والصين تقودان تعافي أسواق النفط في 2021

GMT 03:51 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يبتكرون مادة تعالج شقوق شاشات الهواتف الذكية

GMT 09:16 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

هيونداي موتور تفوز بأربع من جوائز "جود ديزاين"

GMT 12:14 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

آبل و هيونداي تتوصلان لاتفاق من أجل صناعة سيارة

GMT 01:36 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

مواجهة شرسة بين فولكسفاجن "جولف" وهوندا "سيفيك" 2021

GMT 08:43 2018 السبت ,05 أيار / مايو

ثلاثون بلاء كان يستعيذ منها النبي

GMT 01:28 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

شيرين رضا تؤكّد أنّ أحمد الفيشاوي لم يعرض عليها الزواج
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab