وجهات نظر

وجهات نظر

وجهات نظر

 العرب اليوم -

وجهات نظر

بقلم - مشعل السديري

صدق المولى عندما قال: (... وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما)، وليس هناك أسوأ من رد فعل الجاهل على عمل سيئ، وتكون النتيجة أنه بدلاً من أن (يكحلها يعميها) - وهذا للأسف ما حصل في فرنسا.
واسمحوا لي أن أفسح المجال لاثنين من المفكرين العرب يعيشان في أوروبا، حيث إنهما أقدر من غيرهما على التعبير ووضع النقاط على الحروف، وهذا هو التونسي الأستاذ (بشير العبيدي) يقول:
1- الشاب المراهق المسلم الذي قطع رأس المدرّس، نجح - بامتياز - بإخراج الألوف المؤلفة من الفرنسيين إلى الشوارع تنديداً وشجباً وغضباً ضد الإسلام والمسلمين في فرنسا والعالم.
2- أما عن رسوم (شارلي) الساخرة فهي رسوم رديئة وبذيئة، ولا قيمة لها ولم يكن يعرفها أصلاً الفرنسيون، صار يعرفها سكان كوكب الأرض، 3 - أقدمت السلطات الفرنسية على غلق العديد من المدارس والجمعيات والمراكز والمساجد، حيث يتعلم فيها عشرات الألوف من أبناء المسلمين اللغة العربية والقرآن الكريم، 4 - فقد عدد كبير من المعلمين والمعلمات وظائفهم، وفيهم نسبة كبيرة يعيلون أسرهم في المغرب الكبير وأفريقيا وغيرها من البلدان، 5 - ضيقت السلطات الخناق على الجمعيات بأنواعها، ومنع الأموال والتبرعات أو التحجير عليها.
وخلص إلى هذا التساؤل: من هو الأخرق الذي زعم أن الرسومات الساخرة تمس من عرض النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم إلى يوم يبعثون؟ ويمضي قائلاً: إن أقوى سلاح في الوجود ضد الرداءة هو سلاح (اللامبالاة)، وهذا هو ما يفعله اليهود - تحديداً - الذين تنشر الصحيفة الفرنسية عن زعاماتهم وأنبيائهم الرسوم كل أسبوع بنفس الشكل البذيء، وهذا هو أيضاً ما تفعله مع النصارى الذين تنشر نفس الصحيفة رسوماً تسخر من القساوسة والبابوات.
أما اللبناني الأستاذ (رؤوف قبيسي) فيقول عن فرنسا: هي الدولة التي استقبلت منذ القرن التاسع عشر البعثات التعليمية العربية، وهي دولة عشرة في المائة من تعداد سكانها من المهاجرين، منهم ما يقرب من 6 ملايين عربي ومسلم، وفيها ما لا يقل عن (2260) مسجداً، وهي دولة تقوم أكبر جامعاتها بتدريس الإسلام وتاريخ الشرق الإسلامي وتمنح درجات علمية على ذلك، كما أنها دولة لديها على ضفاف نهر السين معهد للعالم العربي والدراسات الشرقية.
المدهش أن أحداً لم يحاول أن يستمع بعقل إلى خطاب ماكرون الذي فرق بين الإسلام الذي تحترمه فرنسا، والإرهاب المتأسلم الانعزالي الانفصالي الذي تخشى منه فرنسا.
هذه وجهات نظر وهي لا تمثلني، ولكنني أحترمها.

 

arabstoday

GMT 09:08 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

جسد عبد الحليم حافظ لم يتحلل!

GMT 09:04 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

خالد المالك وعبد العزيز خوجة والصحافة

GMT 08:59 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

دفن الموتى

GMT 08:56 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

فن تحويل الخرائط إلى أوراق

GMT 08:53 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

لذلك انتحرا معاً

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وجهات نظر وجهات نظر



أحدث إطلالات هيفاء وهبي الشبابية بموضة المعطف الأصفر

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 02:53 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

سريلانكا تعيد فتح حدودها أمام السياح بشروط
 العرب اليوم - سريلانكا تعيد فتح حدودها أمام السياح بشروط

GMT 03:12 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

تعرف على الألوان المناسبة لديكورات غرفة النوم
 العرب اليوم - تعرف على  الألوان المناسبة لديكورات غرفة النوم

GMT 04:52 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

بايدن يستبق 26 كانون الثاني ويلغي قرار ترامب بشأن "كورونا"
 العرب اليوم - بايدن يستبق 26 كانون الثاني ويلغي قرار ترامب بشأن "كورونا"

GMT 02:59 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

يوتيوبر كوري يروي مغامراته بـ "الجلابية" في صعيد مصر
 العرب اليوم - يوتيوبر كوري يروي مغامراته بـ "الجلابية" في صعيد مصر

GMT 05:15 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

تعرف على أفضل وأهم السيارات العائلية في 2021

GMT 08:40 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

"فيسبوك" تتخذ تدابير احترازية عشية تنصيب جو بايدن

GMT 13:32 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

تعرف على ما فعلته أزمة كورونا في "سوق اللاعبين"

GMT 12:26 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

الصين تطلق قمر اتصالات جديد إلى الفضاء

GMT 02:48 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

بايدن يخطط لضخ 1.9 تريليون دولار في الاقتصاد

GMT 16:17 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

شركة سامسونغ تحويل هواتفها القديمة إلى أجهزة مراقبة للأطفال

GMT 03:01 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

"جبل حفيت الصحراوي" تجربة فريدة لعشاق المغامرة

GMT 16:19 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

مجرة «درب التبانة» تضمّ مجموعة كبيرة من النّجوم

GMT 16:57 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

دراسه تعلن أن "أومواموا" قد يكون مركبة فضائية أجنبية

GMT 16:55 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

"فيسبوك" يعلن اتخاذ تدابير احترازية في واشنطن

GMT 17:00 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

دراسة جديدة تحلل خيوط لغز خوض بعض الناس تجربة "سماع الموتى"

GMT 17:02 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

مصدر توهج عملاق يجتاز "المريخ" ويحيّر العلماء

GMT 16:50 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

دراسة حديثة تكشفت عمر الكون يبلغ 13.77 مليار سنة

GMT 03:30 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

منافس صيني جديد لسيارات "لاند كروزر"الشهيرة من تويوتا

GMT 20:31 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

"مرسيدس" تكشف موعد طرح طراز EQA الكهربائية الجديدة

GMT 06:38 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

محيي الدين يؤكّد أن تحسن الاقتصاد مرتبط باحتواء "كورونا"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab