قنبلة اسمها «التطبيع مع إسرائيل»

قنبلة اسمها «التطبيع مع إسرائيل»!

قنبلة اسمها «التطبيع مع إسرائيل»!

 العرب اليوم -

قنبلة اسمها «التطبيع مع إسرائيل»

بقلم -طارق الشناوي

ستقرأ على (السوشيال ميديا) اسم محيى إسماعيل فى بيان يندد فيه بتكريم جيرارد ديبارديو ويطالب بمقاطعة مهرجان (الجونة)، ستجد فى نفس الوقت محيى إسماعيل بشحمه ولحمه متواجدًا فى حفل الافتتاح، مبتسمًا وسعيدًا ومتعجبًا بمن زج باسمه فى قائمة المقاطعين.

ما انطباعكم على تواجد أشرف زكى، نقيب الممثلين ورئيس أكاديمية الفنون ونائب رئيس اتحاد النقابات الفنية، بـ(الجونة)؟ بينما عمر عبد العزيز، رئيس اتحاد النقابات الفنية، أصدر بيانًا يهدد فيه كل من يطبع بتطبيق اللائحة والتى تصل إلى الطرد من جداول النقابة.

وليس فقط أشرف هو الوحيد المخالف للقرار، عشرات من الفنانين والفنيين المفروض نظريًّا معرضون للعقاب، مسعد فودة نقيب السينمائيين موقع على بيان المقاطعة، ناهيك عن أن عددا من أعضاء مجلس نقابة الصحفيين أصدروا بيانًا مماثلًا وبدأوا فى تجميع التوقيعات ضد زملائهم.

إنها العشوائية فى أجلّ صورها، كل طرف يعتقد فقط أنه على صواب بينما الباطل هم الآخرون، قال لى أشرف زكى إن قرار اتحاد النقابات الفنية باطل شرعا، لأنه وهانى شاكر نقيب الموسيقيين لم يوقِّعا عليه.

كاتبة كبيرة أيدت البيان الرافض لمقاطعة الجونة بسبب ديبارديو، ثم عادت وكتبت أرفض التطبيع ولكن ديبارديو ليس مُطبِّعًا.

مناطق ضبابية ملتبسة والنقابات نخشى اقتحامها لنظل فى «الركن البعيد الهادى» و(على قديمه)، فقط نسارع بتفعيل كلمة مطاطة (أوول سايز) أقصد (ميول صهيونية)، توصيف ميول بطبعه يحتمل أى شىء، ولا يحتمل أى شىء.

قبل عامين مثلًا كان رأى البعض أن ليلوش المخرج الفرنسى لديه تلك الميول، ولهذا وقعوا على بيان رفض تكريمه فى مهرجان (القاهرة)، عدد منهم هذه المرة تواجدوا فى (الجونة) بعد أن تأكدوا بعد تحليل عينة من دماء ديبارديو أنه خالٍ من الميول.

شاهدت فى الافتتاح المخرجة الفلسطينية نجوى النجار، الرافضة للتطبيع، ورأيت أيضًا الفنان السورى المعارض والرافض للتطبيع جمال سليمان، فما هى إذن بالضبط حكاية التطبيع؟

طالبت أكثر من مرة النقابات الفنية بإعادة النظر فى قرارات الجمعية العمومية التى تم اتخاذها برئاسة سعد الدين وهبة فى عام 80 وتجددت فى 96 وتضمنت كل تفاصيل وأشكال المقاطعة. الواقع بعد نحو ربع قرن، تغيَّر تماما، رأينا عددا من الدول العربية تعقد اتفاقات سلام مع إسرائيل وهناك دول أخرى ستوقع فى الأيام القادمة.

لا تنسى أن لدينا (خيال مآتة) اسمه (اتحاد الفنانين العرب) لديه أيضا قراراته الملزمة لجميع الفنانين العرب، بمنع التطبيع، بينما التطبيع كلمة هلامية.

يجب أن نسقط أولًا من قاموسنا تلك الاتهامات التى صارت تنال من الجميع، وعلى الجانبين كل طرف يتهم الآخر بالانتهازية أو (الحنجورية)، بينما دور النقابات الفنية هو إخماد النيران بدلًا من سكب البنزين.

الطريق الوحيد أن تجتمع الجمعية العمومية للنقابات الثلاث، لتعيد تأمل الواقع الذى نعيشه بكل أبعاده، ولا يجوز أن يقف الجميع عاجزًا عن القراءة الصحيحة والعصرية للمشهد الحالى.

إنها المسؤولية التى تتهرب منها مع الأسف النقابات الفنية فى مصر، رغم أنها الطريق الوحيد لإطفاء الحرائق المشتعلة حولنا، والكلام أيضا (إليك يا جارة) أقصد ضياء رشوان، نقيب الصحفيين!!

arabstoday

GMT 10:02 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

بين أميركا والعراق

GMT 09:59 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

كيف استعدت إيران للتفاوض

GMT 09:57 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

تكرار الرسالة عن «كوفيد ـ 19»!

GMT 09:55 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

مافيش حد أحسن من حد

GMT 09:53 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

أوروبا في زمن بايدن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قنبلة اسمها «التطبيع مع إسرائيل» قنبلة اسمها «التطبيع مع إسرائيل»



أحدث إطلالات هيفاء وهبي الشبابية بموضة المعطف الأصفر

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 02:53 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

سريلانكا تعيد فتح حدودها أمام السياح بشروط
 العرب اليوم - سريلانكا تعيد فتح حدودها أمام السياح بشروط

GMT 03:12 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

تعرف على الألوان المناسبة لديكورات غرفة النوم
 العرب اليوم - تعرف على  الألوان المناسبة لديكورات غرفة النوم

GMT 01:41 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

مستشار الأمن القومي العراقي يُدافع عن قرارات الكاظمي
 العرب اليوم - مستشار الأمن القومي العراقي يُدافع عن قرارات الكاظمي

GMT 02:59 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

يوتيوبر كوري يروي مغامراته بـ "الجلابية" في صعيد مصر
 العرب اليوم - يوتيوبر كوري يروي مغامراته بـ "الجلابية" في صعيد مصر

GMT 05:15 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

تعرف على أفضل وأهم السيارات العائلية في 2021

GMT 08:40 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

"فيسبوك" تتخذ تدابير احترازية عشية تنصيب جو بايدن

GMT 13:32 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

تعرف على ما فعلته أزمة كورونا في "سوق اللاعبين"

GMT 12:26 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

الصين تطلق قمر اتصالات جديد إلى الفضاء

GMT 02:48 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

بايدن يخطط لضخ 1.9 تريليون دولار في الاقتصاد

GMT 16:17 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

شركة سامسونغ تحويل هواتفها القديمة إلى أجهزة مراقبة للأطفال

GMT 03:01 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

"جبل حفيت الصحراوي" تجربة فريدة لعشاق المغامرة

GMT 16:19 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

مجرة «درب التبانة» تضمّ مجموعة كبيرة من النّجوم

GMT 16:57 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

دراسه تعلن أن "أومواموا" قد يكون مركبة فضائية أجنبية

GMT 16:55 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

"فيسبوك" يعلن اتخاذ تدابير احترازية في واشنطن

GMT 17:00 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

دراسة جديدة تحلل خيوط لغز خوض بعض الناس تجربة "سماع الموتى"

GMT 17:02 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

مصدر توهج عملاق يجتاز "المريخ" ويحيّر العلماء

GMT 16:50 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

دراسة حديثة تكشفت عمر الكون يبلغ 13.77 مليار سنة

GMT 03:30 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

منافس صيني جديد لسيارات "لاند كروزر"الشهيرة من تويوتا

GMT 20:31 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

"مرسيدس" تكشف موعد طرح طراز EQA الكهربائية الجديدة

GMT 06:38 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

محيي الدين يؤكّد أن تحسن الاقتصاد مرتبط باحتواء "كورونا"

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:49 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

روما الإيطالي يشهد هزيمة وخروج و"فضيحة إدارية جديدة"

GMT 02:25 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

هيونداي تفوز بأربع من جوائز جود ديزاين لعام 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab