هل العدالة المناخيّة ممكنة

هل العدالة المناخيّة ممكنة؟

هل العدالة المناخيّة ممكنة؟

 العرب اليوم -

هل العدالة المناخيّة ممكنة

بقلم - د. آمال موسى

يبدو أن قادة العالم والمنظمات الأمميّة توصلوا إلى حقيقة مفادها أن لا قضية اليوم أكثر أهمية من تأثير تغيرات المناخ. ورأينا في هذه الأيام كيف أن المناخ كان على طاولة كبار المسؤولين حتى في الظروف التي يعاني العالم من تداعيات الحرب الروسية - الأوكرانية.
طبعاً هذا الوعي بخطورة قضية المناخ اقترن بقوة الكوارث التي حتّمت أن يكون موضوع المناخ وتغييراته ملفاً قاراً ودائم الحضور والطرح والتباحث.
وخلال المؤتمر العالمي للحد من مخاطر الكوارث الذي انتظم بسنداي في اليابان سنة 2015، جددت المجموعة الدولية الالتزام بمواجهة الكوارث في سياق التنمية المستدامة والقضاء على الفقر، وبإدماج هذه الأهداف في السياسات والخطط والبرامج والميزانيات على جميع المستويات.
مثل هذا الالتزام لم يكن طواعية بقدر ما كان نتيجة دروس قاسية تم وضعها على الطاولة، وكان لا بد من استخلاص الدروس من الكوارث الطبيعية التي عرفها العالم على امتداد العشرية 2005 - 2015، حيث استمرت الكوارث خلال هذه العشرية في إحداث خسائر فادحة والتأثير على رفاهية وسلامة الأشخاص والمجتمعات والبلدان؛ إذ لقي أكثر من 700 ألف شخص حتفهم وأُصيب أكثر من 1.4 مليون شخص وتشرد نحو 23 مليون شخص من جراء الكوارث. كما تضرر أكثر من 1.5 مليار شخص من الكوارث بطرق شتى.
السؤال الذي يساعدنا على فهم حجم أهمية قضية تغيرات المناخ هو: من هم ضحايا أضرار الكوارث أكثر من غيرهم؟
لحقت أضرار الكوارث، بالنّساء والأطفال والفئات الضعيفة أكثر من غيرهم خلال هذه العشرية. وتجاوزت الخسائر الاقتصادية 1.3 تريليون دولار. وتشير الأرقام التي مثلت أساس استخلاص الدروس المؤلمة، إلى أنه ما بين عامي 2008 و2012 تشرد 144 مليون شخص من جراء الكوارث. وما فتئت تزداد الكوارث تواتراً وشدّة ويتفاقم الكثير منها بفعل تغير المناخ مما يؤدي إلى مخاطر جديدة.
ومن المهم التذكير أيضاً أن إطار «سنداي» يؤكد أهمية اتّباع نهج وقائي لمواجهة مخاطر الكوارث يركز بشكل أكبر على الناس. وفي هذا السياق نعتقد أن هناك نقطة جوهرية من المهم أن تحظى بالانتباه اللازم، وهي أن التغييرات المناخية وإن كان المجتمع المدني على مستوى عالٍ لعب دوراً كبيراً في فرض القضية على طاولة التفاوض والتباحث الدوليين، ولا أحد ينكر دور الحركات النسوية وغيرها في جعل مسألة المناخ تتجاوز بُعدها العلمي المحض إلى البعد الاجتماعي، فإن واقع الكوارث المناخية وتكلفة المخاطر الطبيعية اليوم يجعلان مسؤولية الملف تقع على عاتق الحكومات والدول في كل العالم لأنها تمتلك الموارد والمؤسسات، وهي من تضع السياسات والميزانيات. ففي هذا الإطار نسجل الاعتراف المعلن الواضح اليوم بالدور القيادي والتنظيمي والتنسيقي للحكومات لمجابهة الكوارث، ويشدد هذا الإطار الاستراتيجي الدولي على ضرورة التواصل بين الحكومات وأصحاب المصلحة ذوي الصلة، بمن فيهم النّساء، والأطفال والشباب، والأشخاص ذوو الإعاقة، والفقراء، والمهاجرون وكبار السنّ وغيرهم.
وفي الحقيقة فإن عدد الفقراء في تزايد، علاوة على ذوي الإعاقات أيضاً، والعالم يتجه إلى التهرم مما يجعل من فئة كبار السن على رأس اهتمامات القادة، حسب الإسقاطات السكانية المتوقعة. وهي فئات يمكن وصفهم بضحايا الصف الأول لتأثيرات تغيرات المناخ، وهي تأثيرات من المهم إعادة التوضيح أنها نتاج أنشطة الإنسان في الدول المتقدمة. فالفئات الضعيفة اقتصادياً تتلقى الكوارث بمضاعفات، الأمر الذي يبرز مفهوم الصمود في قلب خطاب العدالة المناخيّة. كما أثبتت الكوارث أن مرحلة التعافي وإعادة التأهيل والإعمار تحتاج إلى التأهب قبل وقوع الكوارث، وتمثل فرصة حاسمة لإعادة البناء بطريقة أفضل، وباعتماد سبل منها إدماج الحد من مخاطر الكوارث في تدابير التنمية والتمكين الاقتصادي للنساء وتكافؤ الفرص بين الأطفال ومكافحة الفجوة بين الجنسين، مما يجعل الأمم والمجتمعات قادرة على مواجهة الكوارث.
وفي الحقيقة هكذا نفهم كيف فرض الخطاب الذي يركز على الفئات الهشة الأكثر تضرراً بتأثيرات تغيرات المناخ مفهوماً أساسياً يتمثل في مفهوم العدالة المناخيّة. ذلك أن العدالة المناخية تسلط الضوء على ربط أسباب تغير المناخ وآثاره بالعدالة البيئية والاجتماعية، وتشير إلى مبادئ المساءلة والمشاركة، والاستدامة البيئية والعدالة الاجتماعية وقدرتهم جميعاً على تقديم الحلول لأزمة تغير المناخ. ولا يفوتنا الانتباه إلى أن صياغة هذا المفهوم إنما تنطوي على اعتراف صريح وواضح بأن هناك عدم مساواة، حيث إن البلدان الصناعية تهتم بتطوير المسار الاقتصادي الأكثر كفاءة.
الظاهر أن العدالة لا تتعلق فقط بتوزيع الثروات بل أيضاً بالمناخ.

 

arabstoday

GMT 00:40 2022 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

هل عادت الفاشية لإيطاليا؟

GMT 00:34 2022 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كيف هو حال الشيخوخة العربية؟

GMT 00:27 2022 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

الردع بالتهويش أم حرب نهاية العالم؟

GMT 23:20 2022 الجمعة ,30 أيلول / سبتمبر

الاستراتيجيات الوطنية الخليجية!

GMT 23:16 2022 الجمعة ,30 أيلول / سبتمبر

فاشية في روما بلا قمصان سوداء

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هل العدالة المناخيّة ممكنة هل العدالة المناخيّة ممكنة



بلقيس تخطف الأنظار بأناقة استثنائية في "الجمبسوت"

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 08:17 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أفضل فساتين السهرة الخريفية من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفضل فساتين السهرة الخريفية من وحي النجمات

GMT 06:10 2022 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل الأماكن السياحية التي يمكن زيارتها في مصر
 العرب اليوم - أفضل الأماكن السياحية التي يمكن زيارتها في مصر

GMT 06:20 2022 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

عناصر فخمة لتكسية جدران المنزل العصري
 العرب اليوم - عناصر فخمة لتكسية جدران المنزل العصري
 العرب اليوم - بي بي سي تُقرّر إغلاق إذاعتها العربية بعد 84 عاماً

GMT 08:50 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022
 العرب اليوم - تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022

GMT 07:40 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية
 العرب اليوم - أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية

GMT 09:03 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي
 العرب اليوم - كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي

GMT 06:28 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان
 العرب اليوم - بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان

GMT 03:14 2022 الخميس ,22 أيلول / سبتمبر

تقنية سهلة تساعدك على النوم في دقيقتين

GMT 09:20 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

مشكلات العين تُشكل خطر الإصابة بالخرف

GMT 23:07 2020 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

ثلاثة من أفضل الأطعمة لتجنب آلام أسفل الظهر!

GMT 12:09 2019 الثلاثاء ,14 أيار / مايو

علاج الم الاسنان بالاعشاب

GMT 16:10 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شيرين رضا تنشر صورها على "انستغرام" بفستان من اللون الأحمر

GMT 20:48 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

أكرم عفيف يحلم بحصد الألقاب مع السد القطري

GMT 13:33 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

برشلونة يقترب من استعادة خدمات عثمان ديمبلي

GMT 10:20 2015 الخميس ,15 كانون الثاني / يناير

محافظ بدر يدشن شبكة مياه وخزان في قرية الحسني

GMT 07:03 2016 الأحد ,25 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أغلى 10 منازل في أستراليا بيعت بأرقام خيالية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab