جهل أم حماقة أم جنون
مايك بومبيو يؤكد ان إدارة دونالد ترامب احترمت التصويت في مجلس الشيوخ مندوب فرنسا فرانسوا ديلاتر يؤكد أن الاتفاق خطوة هامة وقد توصلت المشاورات اليمنية إلى نتائج محورية في ثلاث قضايا فرنسا تعتزم نشر الآلاف من الشرطة غدًا استعدادًا لـ "السترات الصفراء" أرتفاع أعداد المصابين خلال مواجهات مع الاحتلال شرق غزة إلى 17 مروان محسن يسجل الهدف الثاني للأهلي المندوبة الأميركية نيكي هايلي تؤكد أن اتفاق السويد بارقة أمل لحل الأزمة اليمنية خاصة في ظل الأوضاع المأساوية ‎مندوب السويد في الأمم المتحدة أولوف سكوغ يؤكد استغلال اتفاق الوصول إلى حل شامل في اليمن مندوب الكويت منصور العتيبي يُعلن أن اتفاق الحديدة سيسهم بشكل كبير في التخفيف من حدة الأزمة اليمنية المندوبة الأميركية نيكي هايلي تُشدد على وجوب وقف الاعتداءات الإيرانية وعلى مجلس الأمن عدم إغفال النزاع في اليمن مارك لوكوك يسعى لاعتماد تدابير لمنع المجاعة وتوفير الحماية لإمدادات الغذاء في اليمن
أخر الأخبار

جهل أم حماقة أم جنون!

جهل أم حماقة أم جنون!

 العرب اليوم -

جهل أم حماقة أم جنون

بقلم - مكرم محمد أحمد

رغم التحذيرات العلمية العديدة التى أطلقتها مؤتمرات المناخ على امتداد 24 عاماً من أن الانبعاثات الكربونية المعلقة فى الغلاف الجوى للكرة الأرضية التى لا تضيع ولا تتبدد، وتجاوز حجمها الآن تريليونات الأطنان نتيجة نشاط الإنسان الصناعى على الأرض، واستخدامه الوقود الحرارى المتمثل فى البترول والغاز والفحم الذى يمكن أن يرفع درجة حرارة الكون ما بين ثلاث وخمس درجات مئوية، تكون نتيجتها المؤكدة احتراق الحياة على ظهر الأرض وتكبيد خسائر فادحة لأكثر من 60 مليون نسمة ربما لا يجدون الغذاء أو المأوى، ورغم أن تغيرات المناخ أصبحت بالفعل حقيقة واقعة يعايشها العالم ويكابد متاعبها ملايين البشر، ويسجل علماء المناخ ظاهراتها المتفاقمة على مدى اليوم والساعة التى تتمثل أمام أعيننا فى ارتفاع منسوب المياه فى البحار والمحيطات، وغرق آلاف الكيلو مترات من سواحل الكرة الأرضية، وتنامى أخطار الجفاف والفيضانات وفناء حياة عشرات المحاصيل الزراعية والمخلوقات الأرضية من الحيوان والطيور والحشرات، لم تستطع أن تتحمل أو تتعايش مع ارتفاع درجة حرارة الكون المتصاعدة، ويسجل الإنسان والعلماء وقائعها يوما بيوم، رغم كل هذه الظاهرات التى نشاهدها ونعايشها ويسجل الإنسان وقائعها لا يزال الرئيس الأمريكي ترامب رئيس اكثر دول العالم تقدماً فى العلم والتكنولوجيا يصر على أن قضية المتغيرات المناخية ليست سوى «خدعة» يروج لها علماء لديهم أجندة سياسية كبيرة للغاية، هدفهم ترويع العالم المتقدم وتعطيل النشاط الإنسانى وابتزاز تريليونات الدولارات من الدول الغنية، ولهذه الأسباب انسحبت الولايات المتحدة من اتفاقية المناخ ورفضت الالتزام بخفض انبعاثاتها الكربونية رغم أن اتفاقية باريس لا تفرض عقوبات على عدم الالتزام، وتؤثر أن يكون خفض الانبعاثات الكونية عملاً طوعياً دافعه الأهم تجنب الأخطار المهولة التى يمكن أن تهدد الحياة على كوكبنا الأرضي ورغم أن علماء المناخ يؤكدون أنه لامجال للاعتذار عن هذا العمل الطوعى لأن الكوكب يحترق ولم يعد باقياً الكثير من الزمن لإنقاذه لأن حرارة الكون يمكن أن ترتفع ما بين 3 و 5 درجات مئوية ويقع ما لم يكن فى الحسبان. ورغم صدور تقرير علمي وطني أمريكي فى 1656 صفحة، أعدته لجنة أمريكية حكومية من إدارات متعددة بمشاركة 300 من علماء أمريكا بناء على طلب الكونجرس، يؤكد المخاطر التى يمكن أن تتعرض لها الولايات المتحدة من جراء تغيرات المناخ، والتى تخلص فى خسائر مادية فادحة تهدر مليارات الدولارات سنوياً، وهبوط الناتج الإجمالى الوطنى الأمريكى بأكثر من 10 فى المائة مع نهاية القرن الحالى، وغرق كثير من السواحل الأمريكية بما عليها من قواعد عسكرية وجسور وشوارع ومبان وعمارات تصل خسائرها إلى نحو 32 بليون دولار من إجمالى الخسائر التى سوف تتكبدها الخزانة الأمريكية بسبب تغيرات المناخ، والتى تصل إلى 141 بليون دولار، رغم هذه الحقائق الصلدة التى وردت فى تقرير أمريكى حكومى يُكذب الرئيس الأمريكى ترامب تقرير تقييم المناخ الوطنى كما كذب علماء المناخ فى العالم أجمع، وتتجاهل إدارته التقرير الذى أنفقت أمريكا على إعداده ملايين الدولارات، الأمر الذى دفع شوارزينجر الممثل الأمريكى الشهير وحاكم ولاية كاليفورنيا السابق إلى وصف الرئيس ترامب بالمجنون بسبب انسحابه من اتفاقية المناخ.

لكن الأخطر من هذه التداعيات القاسية، أن إنكار الرئيس الأمريكي تغيرات المناخ واعتبارها مجرد خدعة أعطى الغطاء الأخلاقى والسياسى للآخرين ليحذو حذوه فى الانسحاب من اتفاق باريس مثل الرئيس التركى أردوغان والرئيس الروسى بوتين والرئيس البرازيلى الجديد الذى يلمح إلى احتمال انسحاب بلده من اتفاق باريس كما فعل ترامب، بما أوجد شعوراً بعدم التيقن وعدم الالتزام بخفض حصص الإنبعاثات الكربونية إلى حد أن الملتزمين بخفض حصصهم لا يزيدون على 16 دولة من 200 دولة، ومع عدم التزام أكبر اقتصاد فى العالم الاقتصاد الأمريكي معايير خفض الانبعاثات الكربونية يزداد عمق كارثة المناخ ويصعب الإصلاح ويستحيل منع الضرر، خاصة أن المطلوب خفض الانبعاثات الكربونية بنحو 45 فى المائة عن مستويات عام 2010 بحلول عام 2030، كى يبقي ارتفاع درجة حرارة الكون فى حدود درجة ونصف درجة بدلاً من 3 و5 درجات التى تأخذ كوكبنا الأرضى نحو الهاوية.

arabstoday

GMT 08:54 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

عن العلاقات السعودية - الأميركية

GMT 08:52 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

النظام السوري يروّج لنفسه

GMT 08:51 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

طائر الكناري والمنجم الفرنسي المظلم

GMT 08:50 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

التفاؤل والمبادرة سر محمد بن راشد

GMT 08:48 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

«في وصف حالتنا»!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جهل أم حماقة أم جنون جهل أم حماقة أم جنون



تألّقت ببدلة رماديّة مؤلّفة مِن سروال ومعطف وحقيبة سوداء

جينيفر لوبيز بإطلالات مُختلفة في غضون 48 ساعة فقط

واشنطن - العرب اليوم
تُسابق النجمة الأميركية جنيفر لوبيز الوقت لتظهر بـ12 إطلالة مختلفة في غضون 48 ساعة فقط وذلك في إطار الترويج لفيلمها الجديد Second Act، تابعوا معنا في ما يلي تفاصيل هذا الماراثون الأنيق الذي استحقّت على أثره ميدالية ذهبية لإطلالاتها المميزة والمبتكرة. - بدت لوبيز في منتهى الأناقة في العرض الأول لفيلمها الجديد، واختارت لهذه المناسبة ثوبا من التول الوردي حمل توقيع دار Giambattista Valli تزيّن بالكشاكش الكبيرة وبذيل طويل. - بدأت جينيفر الترويج لفيلمها من لوس أنجلوس بإطلالة حملت توقيع Valentino تألّفت من ثوب أسود قصير تزيّن بياقة بيضاء، نسّقته مع حذاء أسود عالي الساق باللون الأسود من Casadei. وقد يهمك أيضًا : تخريب نجمة جينيفر لوبيز الموجودة في هوليوود - خلال مشاركتها في برنامج Good Morning America ظهرت جينيفر بإطلالة باللون الأزرق الفاتح حملت توقيع Sally LaPointe تألّفت من سروال و"توب" من الباييت نسّقتهما مع معطف من…

GMT 00:57 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
 العرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019

GMT 02:20 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

"لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم
 العرب اليوم - "لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم

GMT 02:40 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
 العرب اليوم - أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 08:38 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الوجهات السياحية لقضاء عطلة في البحر الكاريبي
 العرب اليوم - أفضل الوجهات السياحية لقضاء عطلة في البحر الكاريبي

GMT 02:32 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019
 العرب اليوم - اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019

GMT 08:04 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

مجلة "نيويورك" تحذف مقالًا عن بريانكا شوبرا ونيك جوناس
 العرب اليوم - مجلة "نيويورك" تحذف مقالًا عن بريانكا شوبرا ونيك جوناس

GMT 11:27 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

شاب يرفض تقبيل فيفي عبده على الهواء

GMT 00:39 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

ون بلس تعلن عن هاتف "6T" بقارئ للبصمة مدمج مع الشاشة

GMT 13:28 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 05:47 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 13:25 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 09:02 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 13:20 2016 الإثنين ,13 حزيران / يونيو

المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 13:08 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

الموت كتكتيك أيدولوجيّ

GMT 09:11 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 05:32 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 04:22 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

تامر مرسي يعلن انضمام الإعلامي شريف مدكور لقناة الحياة

GMT 06:31 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

سحر البحر

GMT 08:06 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

العملي يكشف أن "نوفاريس" ستقوي "الحقن"

GMT 05:51 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

دبلوماسية الجغرافية المائية

GMT 08:40 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

سُحِقت الإنسانيّة.. فمات الإنسان

GMT 19:13 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجروح الخفية

GMT 21:55 2012 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

بغداد تغرق في بحار أمانتها

GMT 15:47 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الكلب.. مزاجي وعلى استعداد دائم لتقديم المساعدات

GMT 14:35 2016 الخميس ,04 شباط / فبراير

اقتراح علمي لمكافحة الإرهاب والصراع

GMT 11:30 2018 الإثنين ,19 شباط / فبراير

مطربة شهيرة تنشر صورها عارية على "انستغرام"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab