الاسئلة المنسية فى قضايا الإعلام والصحافة

الاسئلة المنسية فى قضايا الإعلام والصحافة!

الاسئلة المنسية فى قضايا الإعلام والصحافة!

 العرب اليوم -

الاسئلة المنسية فى قضايا الإعلام والصحافة

بقلم : مكرم محمد أحمد

فى خضم فوضى التناول المهنى لمشكلات الإعلام والصحافة والدور الصحيح الذى ينبغى أن تقوم به المؤسسات القائمة عليهما،نسى الكثيرون أسئلة جوهرية وأساسية تشكل اجاباتها خريطة الطريق الصحيح لعملية الاصلاح، مركزين على قضايا آخرى أغلبها يتعلق بالشكل لا بالمضمون!.بين الاسئلة المنسية،لماذا لا تجرؤ المؤسسات النقابية على التطبيق الصارم لمواثيق الشرف الصحفى رغم الحاح الجميع على خطورة هذه القضية!؟،ولماذا تظل أبواب التعيين وظهور اصدارات جديدة يذهب أغلب مطبوعاتها إلى الدشت فى الصحف القومية دون اية ضوابط اقتصادية وكأنه مال سائب!، وهل يجوز أن تصل علاقات الصحفيين بمؤسساتهم إلى هذا الدرك المؤسف الذى نراه بوضوح كامل فى بعض الصحف الخاصة؟، وإلى متى تستطيع الحكومة المحدودة الموارد ان تنفق هذه المليارات على إعالة صحافة لا تستطيع عون نفسها؟، وهل يجوز ان يبقى هؤلاء الآلاف من الصحفيين الشبان تحت التمرين سنوات تطول إلى 15عاما دون ان يتم تعيينهم ومن أين يرتزقون كسبا حلالا؟، ولماذا لا نجعل من مجالس إدارات الصحف القومية مجالس إدارات حقيقية تُحاسب سنويا على الفشل والمكسب والخسارة؟، وما هى أسلم الاساليب لتعيين رؤساء تحرير ومجالس الإدارات بما يحفظ للصحافة حقها فى الاستقلال؟، وما هو الهدف من تعيين رئيس تحرير صحفى ورئيس مجلس ادارة صحفى فى مؤسسة واحدة سوى ان تتبدد مصالح المؤسسة فى صراع الطرفين؟!، ولماذا لانعطى العيش لخبازه بحيث يتولى قضية الادارة عضو منتدب لديه إلمام كاف بقضايا الاقتصاد والادارة، ومن المالك الحقيقى للمؤسسات الصحفية القومية بعد إلغاء مجلس الشورى وهل يمكن ان يئول هذا الارث إلى تشكيل عقائدى لايمثل كل الصحفيين؟!، واخيرا لماذا هبط توزيع الصحف المصرية إلى هذا الحد المزعج؟!. استطيع ان أعد مئات الاسئلة الاخرى التى يصدق عليها قول (الفريضة الغائبة) لان الاسئلة السائدة فى السوق تخلط الاوراق وتركز على قضايا الشكل لا المضمون وتكشف عن مصالح محدودة، هل يسبق صدور قانون الصحافة اعلان تشكيلات اللجان الوطنية ام يعقبها؟!، وما الذى تعنيه التغييرات المتوقعة اكثر من انهم (شالوا الدو وجابوا شاهين)،ناهيك عن ادمان نشر اخبار تلونها المصالح والمجاملات والانتصار للعلاقات الشللية وتقسيم المجتمع الصحفى إلى شباب وكهول وشيوخ،وسيادة مفاهيم التبويق بدلا من شجاعة الرأى والاسترخاص بدلا من الكرامة وسوء الهندام بدلا من حسن المظهر، ولا عزاء لا أحد فى صحافة شعارها الغالب (كله بالتليفون ياريس)!.

arabstoday

GMT 08:43 2019 الخميس ,30 أيار / مايو

ترامب فى آخر طبعة تغيير جذرى فى المواقف!

GMT 09:11 2019 الثلاثاء ,28 أيار / مايو

أمريكا تدعم حفتر فى حربه على الإرهاب

GMT 08:27 2019 الإثنين ,27 أيار / مايو

أمريكا تُعزز وجودها العسكرى

GMT 07:30 2019 الأحد ,26 أيار / مايو

هل يحارب أردوغان قبرص؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاسئلة المنسية فى قضايا الإعلام والصحافة الاسئلة المنسية فى قضايا الإعلام والصحافة



سيرين عبد النور تتألق في فساتين مميزة وجذّابة

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 06:45 2022 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سلمى أبوضيف الوجه الإعلاني لـ"Valentino" في الشرق الأوسط
 العرب اليوم - سلمى أبوضيف الوجه الإعلاني لـ"Valentino" في الشرق الأوسط

GMT 12:48 2022 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 العرب اليوم - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 06:26 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - الحرس الثوري الإيراني يعتقل مسؤولا في قناة إيران إنترناشونال

GMT 06:18 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أحدث سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 00:30 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

سارة سلامة بزيادة وزن كبيرة في أحدث إطلالة لها

GMT 13:28 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 10:20 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

فريال يوسف تحتفل بعيد ميلاد الفنانة مايا دياب بهذه الطريقة

GMT 14:54 2021 الثلاثاء ,17 آب / أغسطس

مايا دياب بإطلالات كاجوال تبرز أنوثتها

GMT 03:10 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

أحدث صيحات موضة السراويل مخمل خلال شتاء 2021

GMT 01:15 2020 الجمعة ,11 كانون الأول / ديسمبر

عجوز هندية ترفع أثقالًا بعد تعافيها مِن كسر في القدم

GMT 04:44 2018 الثلاثاء ,17 تموز / يوليو

خلطة عطور طبيعية ومميزة لرائحة جسم منعشة

GMT 19:43 2018 الأربعاء ,11 تموز / يوليو

كندة علوش حامل في الشهر الخامس وتنتظر حادث سعيد

GMT 01:11 2018 الأربعاء ,04 تموز / يوليو

محمد عز يؤكّد أنه لا يريد حصر نفسه في أدوار الشر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab