رهام غضبة لن تنام

رهام... غضبة لن تنام

رهام... غضبة لن تنام

 العرب اليوم -

رهام غضبة لن تنام

بقلم- بكر عويضة

بدءاً، ليس في الأمر أي مبالغة؛ ما من كلمات، سواء كُتبت أو قيلت، نثراً أو شِعراً، يمكنها أن تفي ضحية الغدر، أياً كانت، وبأي مكان قُتِلت، حقَها الذي وجب لها، والواجب تأديته على كل من لم يزل يشعر أن في الضمير منه بقية خير، بعدما عمّ الشر أرجاء عالم تغوّل فيه، وتكتل، جميع أشرار الكوكب، حتى بدا أن الغلبة لهم، أو أنهم كادوا يزعمون ذلك. أكتب عن رهام شاكر يعقوب، ولستُ أستثني هذه الكلمات من إحساسي المُثبّت قبل أسطر، من حيث إن كل كلامٍ يُقال ليس شيئاً يُذكر إزاء جُرم بشع حدث، في أحد شوارع البصرة، إذ الأعين تنظر، والآذان تسمع، دوّي طلقات تنفجر في رأس شابة لم تتعد عقدها الثالث من العمر، فيما تستعد لقيادة سيارتها. كيف اجترأ قبح الإرهاب الجبان على بلوغ درجة اغتيال روح حب الخير للناس، وجمال الوفاء للوطن، بقتل طبيبة في وضح النهار؟ هل يكفي التبرير بالقول إن أرض الرافدين بدأت الولوغ في تدمير الذات، وتوحش سفك الدماء، منذ إطاحة حكم الديكتاتور صدام حسين، والمسلسل الذي تبع، من انفراط عقد الجيش، والانهيار الكامل لأجهزة حزب البعث، فالسقوط التام للدولة العراقية، وصولاً إلى نشوء «تنظيم داعش»، وقيام «خلافة» ذلك البغدادي المُدعاة، وتسارع تمددها، ثم بدء العد العكسي لمرحلة نهوض شهدتها، بينما ينشغل معظم مفكري العالم وساسته بمحاولة فك طلاسم نشأتها الأولى، وتطور نموها، حتى دقّت ساعة السقوط المدوّي بالقبض على «الخليفة» المزعوم، والشروع في تفكيك دولته؟
كلا، الاكتفاء بذلك التبرير ليس كافياً، لأن القوى السياسية العراقية، بمختلف أطيافها، وبتعدد ولاءاتها، فشلت في إنقاذ بلدها من الوقوع في براثن الفوضى بعد إطاحة النظام. مؤكد أن المسؤولية الأولى تتحملها إدارة الرئيس جورج دبليو بوش، فما أقدم عليه بول بريمر، أول حاكم للعراق بعد احتلال 2003؛ خصوصاً ما يتعلق بحل الحزب، وإلغاء الجيش، كان الخطأ الأول في سلسلة أخطاء أميركية، وبريطانية، سوف تتوالى وتسهم مباشرة فيما ستؤول إليه أحوال البلد لاحقاً. بريمر لم يخترع البرامج والخطط بفعل عبقرية يتمتع بها، بل كان ينفذ مزاعم منهج وُضِع من قِبل أهم صقور أميركا، آنذاك، مثل دونالد رامسفيلد، وبول وولفتز، وريتشارد بيرل. تلك أوهام صوّرت لهم أن بلوغ هدف السقوط التام لكل المنطقة في قبضة أميركا يتم أولاً عبر فرض «عراق ديمقراطي»، لكنه ضعيف، شبه مقسّم، وبلا ذراع قوية تمتد سلطتها على كامل أرض العراق. تصوّر خاطئ تماماً، لأن الذي حصل كان نقيض ذلك. ففي غياب قبضة الدولة العراقية القوية، وقع الفراغ، وكانت أطماع إيران، وتركيا، تنتظر، تتهيأ، وتتحين الفرصة. بالتالي وصل الوضع إلى ما يرى الجميع من تفاصيل المشهد العراقي المؤلم.
القول إن مختلف القوى السياسية في العراق تتحمل مسؤولية كبرى إزاء الحال البائس، يجب ألا يقلل من أهمية محاولات عدة جرت من قِبل أطراف وشخصيات تتمسك باستقلالية إرادتها. ضمن هذا السياق، يمكن القول إن إعطاء مصطفى الكاظمي، رئيس الوزراء الحالي، فرصة فرض نفوذ الدولة؛ حيثما لها وجود محسوس فوق أرض العراق، هو واجب يقع على عاتق كل عراقي يريد، فعلاً وليس قولاً فحسب، نهوض البلد من ركام الخراب والفوضى وسفك الدماء. صدى اغتيال رهام يعقوب، حمل رسالة غضب من مختلف جموع الناس، سطع لهيبها، كما شمس شهر أغسطس (آب)، الذي يُعطى في العراق، وفي أغلب بقاع المشرق العربي، وصف «آب اللهاب»، فإذا بجريمة قتل رهام تصير، هي ذاتها، غضبة يعلنها العراقيون، ويبدو أنها لن تنام.
يبقى أن أختم بأنني لم أكن على علم بما يحمل الاسم الجميل رهام من المعاني. الفضول دفعني إلى البحث عبر مواقع «غوغل». أتاني أكثر من جواب، لكن أغلبها اتفق على ما مضمونه أن الاسم عربي الأصل، وهو مأخوذ من رذاذ خفيف المطر، وله امتداد في اللغة الأردية بما يعني البركة، والخير، والرحمة، والنعمة. أما طيّب السِمات في شخصية مَن اسمها رهام فكثير، منها التواضع، القلب الحنون، الجمال الهادئ الرقيق، حب مساعدة الغير. تُرى، كم مِنْ رهام، في العراق وغيره، بمثل رائع الصفات تلك، اغتالتها يد غدر جبانة، أو قُتِلت بغير ذنب اقترفت، أو قل لعلها تنتظر؟

arabstoday

GMT 09:27 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

«كاريوكا» والراقصة البرازيلية

GMT 22:02 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

من ربح ومن خسر: عون أم الحريري أم لبنان؟

GMT 15:33 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أقوال بعضها عن كرة القدم

GMT 10:03 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الانتخابات الأميركية والتبدلات الاجتماعية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رهام غضبة لن تنام رهام غضبة لن تنام



التنورة الميدي من القطع الأساسية التي يجب أن تكون في خزانتكِ

إطلالات خريفية للمرأة مستوحاة من ميغان ماركل تعرفي عليها

لندن_العرب اليوم
 العرب اليوم - نصائح هامة لسفر منظم وآمن أثناء فترة "كورونا" تعرّف عليها

GMT 02:50 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 العرب اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 03:47 2020 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات شيقة عن "شعار" أغلى سيارة على الأرض تعرّف عليها

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 20:38 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

معاون الجزار يكشف خطة الوزارة في بناء المدن الجديدة

GMT 02:02 2020 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

بي إم دبليو تطلق نسخ M الجديدة

GMT 20:35 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

وزيرة التجارة المصرية تُعلن مد فترة معرض "تراثنا" للسبت

GMT 03:24 2020 السبت ,03 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أسعار ومواصفات هواتف "آيفون 12" الجديدة

GMT 23:37 2020 الإثنين ,28 أيلول / سبتمبر

مفاجأة فولكسفاجن وأول طائرة كهربائية

GMT 00:41 2020 الخميس ,01 تشرين الأول / أكتوبر

عربي يستغل فترة "الحجر الصحي" ويصنع سيارة كلاسيكية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab