تقييم رؤساء الجامعات

تقييم رؤساء الجامعات

تقييم رؤساء الجامعات

 العرب اليوم -

تقييم رؤساء الجامعات

بقلم : خلود الخطاطبة

اذا أردت أن تبرر إعفاء رئيس جامعة مثل رئيس جامعة العلوم والتكنلوجيا السابق الدكتور عمر الجراح من منصبه، فيجب الإعلان على الملأ عن الأسباب والمبررات التي دفعت مجلس التعليم العالي لاتخاذ القرار، وليس الإعلان عن أسباب عزل الجراح فقط وانما أيضا أسباب عزل رئيسي جامعتي اليرموك والحسين بن طلال.

أنا شخصيا لم اتحدث نهائيا مع أي من رؤساء الجامعات الذين تم اعفاؤهم من مناصبهم ولا أعرف أيا من ذواتهم شخصيا، لكني كمراقبة ومتابعة كأي مواطن، أجد أن هناك تشتتا حاصلا منذ اعلان قرار مجلس التعليم العالي، فهناك من يدافع عن رؤساء الجامعات وعلى الأخص رئيس جامعة العلوم والتكنلوجيا الدكتور الجراح، والملفت أن دفاعهم ليس اعتباطا وانما هو سرد لاسباب منطقية لدحض قرار مجلس التعليم العالي.

الدكتور الجراح، وفق ما يقول المدافعون عنه، استطاع خلال عهده ادخال الجامعة ضمن أفضل 500 جامعة على العالم، بالإضافة للحصول على تقييم خمس نجوم للتميز، والأهم من ذلك ضبط النفقات وتعزيز الإيرادات بمبلغ يتجاوز عشرة ملايين دينار، إضافة الى انجازات اكاديمية وادارية أخرى منها مثلا الاستثمار في عدد من المشاريع أبرزها مشروع توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية الذي من المتوقع أن يدر دخلا بمقدار 8 ملايين دينار سنوياً، وتقدم الجامعة مائتي درجة إلى الأمام في تصنيف تايمز العالمي لتحتل المرتبة الأولى محلياً والثالثة بين أفضل الجامعات العربية.

في المقابل يقول رئيس اللجنة المكلفة بتقييم رؤساء الجامعات الرسمية نائب رئيس مجلس التعليم العالي د. امين مشاقبة في تصريح صحفي “أن قرار اعفاء رؤساء الجامعات الثلاث من مناصبهم تم بالتشارك مع مؤسسات وطنية، ووفقا لقرار مجلس التعليم العالي بالاجماع معتمدا على وثائق وبيانات وادلة، وأن المجلس موضوعي ومؤتمن على قراراته ويتحمل كامل المسؤولية عن القرار”.

وفي هذه الحالة ولترسيخ القناعة لدى المتابعين والمواطنين المعنيين أيضا بآداء رؤساء الجامعات والجامعات عموما لإنها مرتبطة بمستقبل أبنائهم، أعتقد أن الرأي العام معني بمعرفة “البيانات والأدلة” في هذه المسألة خاصة وأن الهدف من تشكيل لجة التقييم أصلا هو ترسيخ مباديء النزاهة والشفافية في العملية الأكاديمية، كما أعلنوا سابقا.

 لا أعتقد نهائيا أن نتائج التقرير الذي أعدته اللجنة المكلفة بتقييم أداء رؤساء الجامعات، “سرية” وهي قانونا من حق الجمهور المعني الأول بالجامعات وأدائها، واذا كان الجمهور “غير معني” وليس من حقه الاطلاع فاعتقد أن من حق مجلس الأمة بشقيه الأعيان والنواب الاطلاع على مثل هذه النتائج.

ان الاعلان عن نتائج تقرير اللجنة يساعد ممثلي الشعب والمواطنين والمراقبين والرأي العام عموما، على تشكيل صورة كاملة إزاء عمل اللجنة التي تشكل لأول مرة في تاريخ الأردن وتعنى بتقييم أداء رؤساء الجامعات، خاصة في ظل الاعلان عن انجازات متلاحقة لرؤساء الجامعات في وسائل الاعلام، فمن حق الجمهور أن يعرف في حال كانت تلك الانجازات “غير حقيقية” أو “وهمية” أو أن قرارات اللجنة لا تنظر الى مثل هذه الانجازات في تقييمها لأداء رؤساء الجامعات وغير معنية فيها، وما هي الأسس التي يتم على أساسها تقييم شخصيات أكاديمية بهذا الحجم اذا لم يكن للإنجاز أي اعتبار.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقييم رؤساء الجامعات تقييم رؤساء الجامعات



أظهرت عضلات بطنها وجسدها الممشوق في الصور

تألّق توليسا خلال قضائها وقتًا ممتعًا في منتجع برتغالي

لشبونة ـ ناجي دياب
ذهبت المغنية توليسا كونتوستافلوس في رحلة صحية إلى البرتغال، ونشرت صور الرحلة عبر تطبيق "إنستغرام" الجمعة، حيث صور البكيني الأسود، معربة عن حزنها لانتهاء الرحلة الصحية في "أواسيس بوتيك هيلث ريتريت آند سبا". وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن نجمة "إن-دوبز"، 30 عاما، ارتدت العديد من ملابس البحر الرائعة، لكنها ركزت على اللون الأسود، وخلال ارتدائها التقطت العديد من اللصور المثيرة أمام إحدى البحيرات، وهي تمسك كوبا من العصير الأخضر، وأظهرت عضلات بطنها وجسدها الممشوق في الصور. أقرأ يضًا - توليسا كونتوستافلوس تعود إلى مسرح "X Factor" ورفعت شعرها البني اللون في تسريحة على شكل كعكة، وارتدت نظارة سوداء أنيقة كبيرة الحجم، ووضعت على صورتها عنوانا: "سأفتقد هذا المكان الرائع في البرتغال"، وشاركت الأربعاء صورة أخرى وهي لا تضع أي مساحيق تجميل، وشوهدت وهي تستلقي وتستمتع بحمام شمس وتشرب أحد المشروبات السموزي الصحية، مستمتعةً بأشعة الشمس. وشاركت أيضا فيديو…

GMT 03:06 2015 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

"هيونداي" تطرح السيارة الجديدة "توسان" في الأسواق

GMT 00:10 2018 السبت ,30 حزيران / يونيو

شركة بي إم دبليو تسجل 3 سيارات كهربائية

GMT 08:01 2015 الأربعاء ,07 تشرين الأول / أكتوبر

تكريم 494 من المتقاعدين والعاملين في البلاط العماني

GMT 04:22 2017 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

تعرف على طريقة حياة القبائل المنعزلة في عمق تلال بنغلاديش

GMT 15:40 2018 السبت ,12 أيار / مايو

تدمير ثلاثة مخابئ لمتطرفين في عين الدفلي

GMT 14:25 2018 الأحد ,06 أيار / مايو

رقم مصري جديد في بطولة العالم للمشي
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab