12 الجيش في الاعلام - العرب اليوم

الجيش في الاعلام

الجيش في الاعلام

 العرب اليوم -

الجيش في الاعلام

بقلم : خلود الخطاطبة

الارهاب وزبانيته، وعلى رأسهم تنظيم داعش الارهابي شكل التحدي الأمني الخارجي الأهم للمواطن الاردني على مدى الاعوام الماضية خاصة مع انطلاق احداث العنف في سوريا، وبقي هذا الملف وتطوراته الميدانية على الساحتين السورية والعراقية مبهما أمام المواطن الأردني ومثارا لاثارة القلاقل والمخاوف، الى ان تولى رئيس هيئة الاركان المشتركة الفريق الركن محمود فريحات موقعه في قيادة القوات المسلحة في تشرين الاول الماضي. كان الحديث عن داعش وجرائمه وحجمه على الارض من المحرمات لفترة من الوقت حتى استغلت وسائل اعلام عالمية هذا الصمت لترويج المخاوف في الداخل الاردني من التنظيم الارهابي، فأحيانا تهول في حجم تأثيره وامتداده وقربه من الحدود الشمالية، واحيانا أخرى تحذر من امكانية توسعه الى دول مجاورة. اللقاء الاول الذي اجراه الفريق الركن فريحات مع قناة البي بي سي، نهاية العام لماضي، وبعد أشهر من تسلمه منصبه، شكل في جانب رسالة تطمين للمواطن من حجم تواجد التنظيم الارهابي على الارض وتأثيره على الاردن عندما قال «تنظيم داعش سيكون في لحظاته الاخيرة نهاية العام المقبل (2017)»، ومن جانب أخر أظهر تغيرا في نهج المؤسسة العسكرية الاردنية بالتواصل بشكل مباشر مع وسائل اعلام، وهو مشهد لم يألفه المواطن الاردني من قبل. لم تكن هذه التصريحات اليتيمة لقائد القوات المسلحة حول هذا الخطر الذي يهدد المنطقة، فقد ظهر ثلاث مرات أخرى وفي مناسبات متعددة حرص خلالها على ابقاء المواطن الاردني على اطلاع بمجريات تطور التنظيم الارهابي وموقف الاردن من بعض الاتهامات التي تنقلها وسائل اعلام خارجية، وهو أمر لم يعهده المواطن الاردني من قبل. في لقائه وبتوجيهات من جلالة الملك عبدالله الثاني، مع متقاعدين عسكريين جمعهم افطار رمضاني في اربد بداية حزيران الماضي، قال فريحات «القوات المسلحة لن يكون لها أي تواجد أو دخول للاراضي السوريه»، وكان بهذا التصريح يرد على تقارير صحفية خارجية تحدثت عن حشود عسكرية اردنية على الحدود الشمالية، وفور تناقل تصريحاته توقفت التحليلات العسكرية التي بنيت على معلومات غير صحيحة، وهذا نهج جديد. واستثمر قائد الجيش مشاركته في مؤتمر التحالفات العسكرية في الشرق الاوسط الذي عقد في المنامة منتصف تشرين اول الماضي، للحديث حول ما استجد في القضاء على التنظيم الارهابي، حرص فيه على ابراز الدور الاردني ومساهمته في التحالف للقضاء على هذه الافة، واستمر في التحذير من خطورة فلوله ومعتقداته

على المنطقة. وخلال لقائه القادة العسكريين قبل ايام ، أعلن رئيس هيئة الاركان المشتركة عن نهاية تنظيم داعش الارهابي في العراق وسوريا، لكنه استمر في التأكيد على أهمية ادراك دول المنطقة ومنها الاردن بلا شك، بان القضاء على العصابة لا يعني الا مزيدا من الوعي والحذر، وبهذا يكون قد اكمل مهمته في وضع آخر التطورات على هذا الصعيد أمام المواطن الاردني. ما اود قوله، هو ان هذه السياسة الاعلامية العسكرية التي تتبعها قيادة القوات المسلحة الاردنية هي محط تقدير واحترام ودليل على انفتاح هذه المؤسسة العسكرية التي تشكل عصب الدولة الاردنية على الاعلام، ومؤشرا واضحا على تغيير في نهج التواصل بين المؤسسة العسكرية والمؤسسات الاخرى، والدليل الاكبر على هذا الانفتاح هو دعوة رئيس هيئة الاركان القادة الى ضرورة اطلاع الجنود على مجمل ما يجري داخليا وخارجيا حتى يبقوا على معرفة بقضايا الاقليم والعالم، وهذا نهج جديد أيضا.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش في الاعلام الجيش في الاعلام



GMT 10:35 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إستدارة القمر .. تلويحة

GMT 06:46 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تواضعوا قليلا فمهنة الصحافة مهنة مقدسة

GMT 06:22 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ماذا قدمتم لتصبحوا صحفيين وناشطين؟

GMT 17:49 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

​الضبط الذاتي للصحافة والإعلام

GMT 03:09 2017 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

ربي يقوي عزايمك يا يمه ...

GMT 10:27 2017 الجمعة ,11 آب / أغسطس

بيت بيوت

ارتدت فستان باللون الأبيض بصقة بسيطة وكلاسيكية مع اللمسة الأنثوية

جيجي حديد تسيطر على إطلالات حفل جوائز الموسيقى الريفية الأميركية

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:19 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

دايزي ماي أصغر عارضة أزياء حسناء وجميلة وبلا قدمين
 العرب اليوم - دايزي ماي أصغر عارضة أزياء حسناء وجميلة وبلا قدمين

GMT 03:46 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

تصاميم رائعة لغرف نوم الشباب بسريرين تناسب ديكورات عام 2020
 العرب اليوم - تصاميم رائعة لغرف نوم الشباب بسريرين تناسب ديكورات عام 2020

GMT 07:23 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أسما شريف منير تنفجر في وجه متابعيها وتوجه لهم الاتهامات
 العرب اليوم - أسما شريف منير تنفجر في وجه متابعيها وتوجه لهم الاتهامات

GMT 12:39 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

موزيلا تعتزم طرح إصدار 66 من متصفحها "فاير فوكس"

GMT 05:10 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

"آبل" تكشف عن 3 هواتف جديدة بقيمة 1099 دولارًا

GMT 07:12 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

مستشفيات تؤكد أن المستلزمات الطبِّية لا تكفي شهراً

GMT 05:23 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

العلماء يطورون منظارًا جديدًا لإجراء الكشف المهبلي

GMT 16:16 2013 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

العلاج بالتغذية صيدليَّة متكاملة لشفاء حقيقيٍّ

GMT 05:16 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

تويوتا C-HR أجدد سيارة كروس أوفر مدمجة لعام 2017

GMT 12:06 2017 الإثنين ,02 كانون الثاني / يناير

أيمن القاضي يفسر تصرف لاعب النصر إيفان توميتشاك

GMT 11:54 2019 الإثنين ,07 كانون الثاني / يناير

فنانات سرقن أزواج زميلاتهن بعد توقيعهم في "شِباك الحب"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab