12 "أحلى جلسة" .. الأقوى في الـ"lbc" - العرب اليوم

"أحلى جلسة" .. الأقوى في الـ"lbc"

"أحلى جلسة" .. الأقوى في الـ"lbc"

 العرب اليوم -

أحلى جلسة  الأقوى في الـlbc

سليمان نبيل أصفهاني

من الواضح تمامًا أنَّ برنامج "أحلى جلسة"، الذي يقدمه الإعلامي طوني بارود، من خلال المؤسسة اللبنانية للإرسال  "lbc"  هو الأكثر جاذبية في دورة برامج لا تحمل في مضمونها الكثير من القوة؛ نظرًا للسياسة المُتّبعة من قِبل إدارة تلك البرامج التي ترى في سلسلة من الطروحات السطحيّة مادة لجذب المشاهدين مثلما حدث مع فكرة "التاريخ يشهد" وسط فبركات ليلى عبداللطيف، التي ليس موقعها في محطة لها تاريخها وبصمتها الخاصة وأتت خطوة الاستغناء عنها متأخرة كثيرًا بعد أنَّ كان الانطباع السلبي قد تسلّل إلى نفوس المشاهدين تجاه شاشة وضعوا ثقتهم بها على مدار سنوات.

واستطاع "أحلى جلسة" بقوة طوني بارود أنَّ يُغرد خارج سراب الفلكلور المُعتمد من قِبل إدارة البرامج فلم يكن تقليديًا في أدائه رغم أنه يقدّم نفس الفكرة منذ فترة طويلة إلا أنَّ خبرته وحنكته وخفة ظله وحيويته عوامل أدت إلى كسر الجليد في مضمون فكرة أشبه بجلسة وديّة بين مجموعة من الأصدقاء وبما فيها من مواقف طريفة وفنّ وذكريات وأفكار جديدة تصبّ كلها في خانة الترفيه، وليس تعبئة ساعات البثّ كما يحصل هنا وهناك وفق سياسات تجارية بحتة أرهقت أعصاب المشاهدين.

وفي المقابل، لابد من الإشارة إلى شفافية جلسات طوني بارود يخرقها بعض الضيوف بأصواتهم المُريبة كما حصل حين غنّت نانسي أفيوني أغنية "لما راح الصبر" للراحل وديع الصافي بمصاحبة فرقة موسيقية، وكان المشهد لا ينتمي إلى الصورة المتناسقة التي اعتدنا عليها في "أحلى جلسة".

وأيضًا هناك نوع من إرضاء بعض الأصدقاء في استضافتهم في "أحلى جلسة" وبعضهم تؤدي سماجته إلى توتر عصبي لذا على فريق الإعداد في البرنامج الانتباه إلى هذه المسألة وإلا فالفكرة واستمراريتها على المحكّ.

وأمام ذلك تمكّن طوني بارود أنَّ ينافس رابعة الزيات ومنى أبو حمزة بكل جدارة بعد أنَّ أطلّ من ضفة السهرات الترفيهية لكن ليس وفق روحية واحدة وموحّدة قائمة على الإعادة والتكرار لذا يبقى "أحلى جلسة" من الأفكار القوية والانقاذية في المؤسسة اللبنانية للإرسال "lbc"، في ظلّ وجود استمرارية للثغرات داخل إدارة البرامج التي ليس من المعروف من أي منظار ترى تفاعل الشاشة مع الناس.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحلى جلسة  الأقوى في الـlbc أحلى جلسة  الأقوى في الـlbc



GMT 10:35 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إستدارة القمر .. تلويحة

GMT 05:57 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الجيش في الاعلام

GMT 06:46 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تواضعوا قليلا فمهنة الصحافة مهنة مقدسة

GMT 06:22 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ماذا قدمتم لتصبحوا صحفيين وناشطين؟

GMT 17:49 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

​الضبط الذاتي للصحافة والإعلام

GMT 03:09 2017 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

ربي يقوي عزايمك يا يمه ...

بقيادة كيم التي اختارت فستان فينتاج بحمّالات السباغيتي

ظهور لافت لعائلة "كارداشيان" في حفل "بيبول تشويس"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى

GMT 03:27 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

حذاء "جيمي شو" الجديد ينجح في اقتحام خزانات أشهر النجمات
 العرب اليوم - حذاء "جيمي شو" الجديد ينجح في اقتحام خزانات أشهر النجمات

GMT 03:56 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة من أفضل وأرخص وجهات السفر في يناير 2020
 العرب اليوم - مجموعة من أفضل وأرخص وجهات السفر في يناير 2020

GMT 01:37 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

غرف نوم للشباب بسريرين تصاميم رائعة تناسب ديكورات عام 2020
 العرب اليوم - غرف نوم للشباب بسريرين تصاميم رائعة تناسب ديكورات عام 2020

GMT 05:26 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

خرائط غوغل تساعد ضعاف البصر والمكفوفين

GMT 03:39 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

ذيل الطاووس متعدد الألوان يساعده في خداع الحيوانات المفترسة

GMT 05:19 2016 الثلاثاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دبّ باندا صغير يُجاهد لكي ينام داخل حديقة حيوان صينية

GMT 07:58 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

الملابس المزينة بالسلاسل الذهبية لإطلالة أنيقة في 2019

GMT 07:56 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

تزيني بأرقى الساعات من دور الأزياء العالمية

GMT 00:30 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

كلوديا حنا تؤكّد أنها تنتظر عرض فيلم "يوم العرض"

GMT 20:35 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

حارس القادسية يُؤكّد احترامه للهلال السعودي

GMT 09:19 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 00:34 2016 الخميس ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة شيكابالا تقرب مصطفى فتحي من تشكيل الزمالك

GMT 09:43 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الإنسان ومواقع التواصل الاجتماعي

GMT 12:13 2015 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تقرير عن طراز "تيفولي" من شركة "سانغ يونغ" للسيارات

GMT 18:29 2017 الأربعاء ,15 شباط / فبراير

الضفيرة الجانبية موضة تسريحات الشعر لموسم 2017
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab