12 "أديب ذو سجون " للكاتب المغربي عبده حقي - العرب اليوم

"أديب ذو سجون " للكاتب المغربي عبده حقي

"أديب ذو سجون " للكاتب المغربي عبده حقي

 العرب اليوم -

أديب ذو سجون  للكاتب المغربي عبده حقي

الكاتب المغربي عبده حقي
الكاتب المغربي عبده حقي

يندرج هذا الكتاب الرقمي الموسوم ب " أديب ذو سجون" للكاتب المغربي عبده حقي ضمن ما يصطلح عليه ب"أدب السجون" باعتبار هذا الأدب كتابة حاولت وستظل تحاول أن تنقش بدم الجرح على جدران السجون و المحاجز السرية لتوثيق التجربة القاسية ومقاومة شبح الموت وقهر ظلام العزلة بنهار الإبداع التواق للحرية إلى درجة أننا قد نظن أن هناك صلة ما بين السجن والأدب حيث عديد من الأعمال الأدبية من جميع أنحاء العالم قد خرجت من جحيم السجون مثل "شرق المتوسط" للروائي السعودي عبد الرحمن منيف في العام 1972 و"عزاء الفلسفة" لبوثيوس، كتب في عام524 و"تلك العتمة الباهرة" للطاهر بن جلون التي حصلت بنسختها الإنكليزية على جائزة دبلن للآداب عام 2004 ورواية "القوقعة" للكاتب السوري مصطفى خليفة التي نشرت عام 2008 .. إلخ

من أعماق السجون ظهرت هذه الكتابات العميقة والمثيرة للجدل صارخة تارة وساخرة سوداء تارة أخرى جعلت من الأدب كوة  للهروب من الجدران الأربع التي حاصرت الكاتب(ة) المعتقل (ة)

وأيا كان سبب الاعتقال وعمره ، فإن هذا الصنف من الأدب قد كان له تأثير كبير في إثارة الأسئلة الوجودية والأخلاقية والسياسية والنفسية التي ماتزال تحفر في تقلبات تاريخ الإنسانية إن على المستوى المحلي أو الكوني.
لا يتغيا هذا الكتاب الرقمي مقاربة أدب السجون مقاربة نقدية أو الحفر في تاريخه المأساوي الطويل على المستوى النقدي والجمالي والموضوعاتي والتجنيسي والبحث في أسباب حصره في أجناس الرواية والشعر والمراسلات من دون جنس القصة القصيرة .. وإنما غايته عرض شريط باللونين الأسود والأبيض لستين حالة اعتقال لكاتبات وكتاب عالميين جز بهم خلف القضبان لأسباب تعددت واختلفت صكوك الاتهام بين السياسي كخيانة الوطن وديني كالزندقة والإلحاد وأخلاقي كالشذوذ الجنسي والاغتصاب واللصوصية أو قانوني كالديون أوالجرمي كالقتل العمد وغيرها مما ستفاجئنا به مصائر ستون من أشهر الكتاب العالميين مثل الكاتبة المصرية نوال السعداوي والكولومبي غارسيا ماركيز والفرنسي ماركيز دو ساد وجان جينيه والروسي فيودور دوستويفسكي والتركي ناظم حكمت والإيطالي إونطونيو غرامشي والإيراني بزرك علوي والشاعر المغربي صلاح الوديع والسوري فرج احمد بيرقدار والمغربي عبد اللطيف اللعبي والأردني أيمن العتوم والفلسطينية دارين طاطور والتونسي ولد جيلبار النقاش والكاتب الجزائري محمد تاملت

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أديب ذو سجون  للكاتب المغربي عبده حقي أديب ذو سجون  للكاتب المغربي عبده حقي



GMT 10:31 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تدريس مادة التربية الإسلامية والمسيحية بالأمازيغية

GMT 14:46 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

على مفترق يسمونه حضارة وجدتني تائهة

GMT 14:32 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

على مفترق يسمونه حضارة وجدتني تائهة

GMT 12:37 2019 الإثنين ,30 أيلول / سبتمبر

فتاة القطار

من أشهر الماركات العالمية والمصممين العرب والأجانب

تألقي بفساتين بنقشة الورود بأسلوب ياسمين صبري

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 05:20 2020 الأربعاء ,20 أيار / مايو

وزراء مالية "السبع" يبحثون تسريع الاقتصادات

GMT 01:00 2016 الأربعاء ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

خلطة بياض الثلج لليدين والرجلين

GMT 17:40 2015 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"زعفران سورية" يزهر والغرام الواحد بـ5 آلاف ليرة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab