الرقم 23 رفضه حمد الله قبله عليويومرر به رسالته النصيري

الرقم 23 رفضه حمد الله.. قبله عليوي..ومرر به رسالته النصيري

الرقم 23 رفضه حمد الله.. قبله عليوي..ومرر به رسالته النصيري

 العرب اليوم -

الرقم 23 رفضه حمد الله قبله عليويومرر به رسالته النصيري

بقلم :منعم بلمقدم


هذا ليس تحليلا فنيا،، إنما رؤية خاصة تلخص واحدة من أفضل مباريات الفريق الوطني في الكان منذ فترة طويلة..

آخر من سجل على كوت ديفوار كان رشيد عليوي.. يومها كان بوهدوز آخر منضم لمعسكر المغرب في الإمارات لكن رونار منح عليوي رقم 23 و لم يعترض..ولا هو طالب بقميص رقم 9..

لم يتمرد رشيد،، وانتظر مباراة كوت ديفوار ليحرق مرمى غبوهو بهدف قنبلة بقميصه 23..

يومها أيضا أنهى عليوي عقدة إيفوارية للأسود دامت 23 عاما بلا انتصار..

جاء حمد الله و لم يعجبه الرقم 23.. أخذه باعدي و كلشي قدر ونصيب و أرزاق..

لعبنا أمام كوت ديفوار فسجل النصيري في الدقيقة 23 ،، وتوجه بإشارة الصمت وقال بالإيحاء" أنا هنا"،،الميساج باين..أفضل مباراة بالسخاء البدني.

بالتنويع في البناء.. في المترابطات.. و في المثلثات و اللعب في العمق مثل الهدف و في الظهر و الأطراف مثل كرات حكيمي ودرار..ربحنا 22 نزالا ثنائيا..استرجعنا 18 مرة وهم 7 .. 6 ركنيات و5 لهم..

أفضل نسبة امتلاك للكرة على المنافس..  غبوهو يستحق رجل المباراة..

سايس نجم كبير.. شمعة تحترق لتضيء للآخرين و لو استقبلنا هدف كودجيا في أول دقيقة لحدث لا قدر لله ما حدث أمام زامبيا وديا..

ثاني تأهل على التوالي للدور الثاني أمر لم يحدث منذ 86 و 88
 ثالث انتصار على التوالي على كوت ديفوار في مباراة رسمية أمر لم يحدث في السابق.

رونار أول يقود الأسود لهزم كوت ديفوار بمصر خسرنا 86 و2006.

زياش يحتاج هدفا ليتحرر..أمرابط وليدة..سايس لوز..حكيمي مستقبل كبير..النصيري هدف فالغابون و روسيا و مصر..بلهندة أحسن ماتش ديالو منذ فترة..
ألف ألف مبروك

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرقم 23 رفضه حمد الله قبله عليويومرر به رسالته النصيري الرقم 23 رفضه حمد الله قبله عليويومرر به رسالته النصيري



GMT 12:37 2023 السبت ,03 حزيران / يونيو

مرج الفريقين يتفقان!

GMT 04:31 2022 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كأس العرب هيا..

GMT 17:33 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة مارادونا

GMT 11:04 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

" أبيض أسود

هيفاء وهبي تنجح بتحويل الأزياء القصيرة لإطلالات شتوية أنيقة

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 20:19 2024 السبت ,24 شباط / فبراير

مخاطر صحية تهدّد النساء بسبب قلة النوم
 العرب اليوم - مخاطر صحية تهدّد النساء بسبب قلة النوم

GMT 00:48 2024 السبت ,24 شباط / فبراير

مقتطفات السبت

GMT 20:58 2024 الجمعة ,23 شباط / فبراير

جوارديولا يكشف عن حلمه قبل اعتزال التدريب

GMT 00:51 2024 السبت ,24 شباط / فبراير

المتنبي في إيطاليا

GMT 08:20 2024 الجمعة ,23 شباط / فبراير

أوكرانيا ورسائل بوتين المختلطة

GMT 10:30 2024 السبت ,24 شباط / فبراير

زلزال بقوة 5 درجات يضرب شرق تايوان

GMT 00:44 2024 السبت ,24 شباط / فبراير

الفقر أصل الداء
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab