الأردن يثبت أن القرار 1325 مهمة ليست مستحيلة

الأردن يثبت أن القرار "1325" مهمة ليست مستحيلة!

الأردن يثبت أن القرار "1325" مهمة ليست مستحيلة!

 العرب اليوم -

الأردن يثبت أن القرار 1325 مهمة ليست مستحيلة

بقلم - سمر محارب

بعد مضي أكثر من 15 عاما على إقرار مجلس الأمن للقرار "1325"، دأبت العديد من المنظمات في العالم العربي على محاولة تفعيل هذا القرار وتطبيقه، نظرًا لإدراكهم أهميته في ضمان دور فاعل ومساهمة حقيقية للمرأة في العالم العربي لمنع نشوب الصراعات وحلها.

وتتمثل هذه المساهمة في انخراط المرأة في جهود بناء السلام، والمشاركة بالاستجابة الإنسانية، وتعزيز مشاركتها في برامج الحماية عند الأزمات ومشاريع إعادة الإعمار بعد الدمار، وغيرها من المهام التي يتوجب مشاركة المرأة فيها كونها تمثل مع الأطفال النسبة الأكبر من الضحايا المدنيين في الحروب والأزمات.
وبناءً عليه، كان من المطلوب وضع خطط عمل وطنية لمعرفة كيفية تطبيق القرار، وتشجيع الحكومات للتعاون في سبيل تصميم هذه الخطط ،حيث سجّل العراق وفلسطين تجارب ناجحة كأول دولتين عربيتين تطلق خطط عمل وطنية تعنى بتنفيذ القرار، وذلك من خلال جهود مكثّفة للمجتمع المدني ودعم من الجهات الرسمية.

وقد انضم الأردن اليوم لهذه النجاحات بإقرار خطته الوطنية ليصبح الدولة الثالثة عربيًا التي تفعّل القرار على المستوى الوطني،  وذلك عبر جهود مكثفة لتحالف وطني شُكّل برئاسة اللجنة الوطنية لشؤون المرأة وشمل القطاعات الحكومية والأمنية المختلفة ومجموعة من منظمات المجتمع المدني المختصة بهذا الشأن.

وقد أثبتت هذه التجربة مقدار الفعالية التي يملكها المجتمع المدني، ومقدرته الواضحة على رصد التقدم المحرز في جدول أعمال القرار1325، وإدراك هذا الدور من قبل الحكومات والمنظمات الدولية رغم ضعف خبرات المنظمات في هذه المجالات الحساسة، والناتج عن عدم إشراكها بالسابق بالتخطيط والتنفيذ للاستجابات الإنسانية والأزمات الأمنية والسياسية، ودعمها بالتمويل اللازم حتى تستطيع تولي هذه الأجندة الصعبة، وتعزيز إمكاناتها للمساهمة في تنفيذ القرار عند الحاجة.
وفي الوقت الذي أنجز فيه الكثير فيما يتعلق بقرار مجلس الأمن رقم 1325 على مدى السنوات الماضية دوليًا ومحليًا، تُوّجت بإقرار الخطة الوطنية للأردن، إلا أن التحديات في سبيل تطبيقه وتنفيذ هذه الخطة الصعبة لا زالت موجودة.
وتتمثل أولى هذه التحديات الحاسمة ، في ترجمة القرار إلى مختلف اللغات العالمية وخصوصًا العربية، حيث أن اللغة والمصطلحات المستخدمة في قرارات الأمم المتحدة تميل إلى أن تكون فضفاضة وتقنية للغاية، وتحتاج إلى تفكيك محتواها بما يلاءم كل حالة على حدة حسب السياقات الاجتماعية - السياسية الوطنية الحالية. وتكييفها مع مختلف أنواع الأزمات التي قد يواجهها البلد، حيث أن الاستجابة لأزمات الحروب والصراع تختلف عن الاستجابة لأزمة اللاجئين أو الكوارث الطبيعية. كما أن استخدامات اللغة تختلف من وقت لآخر، كالسؤال الذي يثور دائمًا حول معنى الأمن والحماية والسلم وماذا نقصد به تبعًا للظروف الآنية في كل دولة.

ويكمن التحدي الآخر في تحقيق واستمرار التنسيق الفاعل بين الجهات العاملة على تنفيذ القرار، سواء الحكومية أو منظمات المجتمع المدني التي لا تزال تواجه تحديًا نسبيًا في التنسيق بينها على مستوى  الأجندات والأولويات، خاصة في ظل عدم  تحقق أهداف الحماية الرئيسية في أوقات السلم والاستقرار؛ كالحد من حالات العنف الجنسي والزواج المبكر والقسري والتعذيب بالمعتقلات والسجون والاتجار بالبشر والدعارة والاستغلال الجنسي والتي تتفشى بمجرد نشوب أي نزاع وتتأثر بها الدول والمناطق المجاورة له.
ولا تزال الجهود مجتزأة بسبب الافتقار إلى التمويل الوطني والدولي المخصص لدعم تنفيذ القرار، وديمومة التنسيق والدعم المادي المطلوب في وقت السلم والحرب باعتبارها التزامات طويلة الأمد، يصحب ذلك فهم غير واضح لماهية الركائز الرئيسية لقرار مجلس الأمن 1325 وتطبيقه -أي الوقاية والحماية والمشاركة - في السياق الوطني وكيفية  حدوث ذلك على أرض الواقع.

ويزداد الوضع تعقيدًا من حيث أولوية التطبيق في دولة مثل الأردن، لا تعاني بشكل مباشر من أي نزاع مسلح بحد ذاته، إلا أنها تتأثر بشدة بالحروب التي تحدث في البلدان المجاورة، وهنا تكمن المعضلة في فهم الكيفية التي يتم فيها تطبيق قرار يختص بالنزاع وبناء السلام، ومقاربة المفهومين للسياق الوطني ووضع أجندة عمل تحدد المسؤوليات وتوزع الأدوار و تعالج كافة هذه المسائل. وهذا ما حققته الخطة الوطنية والتي رسمت الإطار العام لتنفيذ القرار وتم إقرارها من قبل رئاسة الوزراء، كتأكيد لالتزامهم ببنود هذه الخطة وتنفيذ هذه الأجندة الهامة.
وعلى هذا النحو، فإنه لا بد أن تأخذ حماية النساء والفتيات في أوقات السلم والنزاع في مجتمعاتنا المتأثرة بالأزمة بشكل مباشر، أو المستضيفة لتبعات الأزمات بالدول الأخرى على حد سواء، أهمية رئيسية كخطوة أولى نحو تمكين النساء للمشاركة في منع المزيد من النزاعات داخل مجتمعاتهن المحلية.

وبما أن وضع حقوق المرأة يفقد الأولوية في المنطقة العربية في أوقات النزاع وحالات الطوارئ، ليس من السهل تمكين المرأة ودعمها للعب دور أكثر من مجرد الحماية كما هو مطلوب في القرار1325وخاصة في ظل الصعوبات التي تواجهها عند محاولتها ممارسة حقوقها والمشاركة الفاعلة في الحياة العامة.

و الدليل على ذلك أننا ما زلنا في مرحلة ضمان الآليات التشريعية اللازمة لتوفير الحماية القانونية الفعّالة للمرأة ابتداءً من الوقاية مثل تيسير إصدار الوثائق اللازمة كبطاقات الهوية وشهادات الميلاد والزواج أو أذونات التنقل والإقامة بالنسبة للاجئات، وصولًا إلى الخطوات الحاسمة لتمكين المرأة بشكل عام من الوصول التام والآمن إلى الخدمات الأساسية الأخرى، مثل المأوى والغذاء والخدمات الصحية والتعليم، والدعم الاقتصادي والقانوني لحمايتها من الاعتداء ومعاقبة المعتدين بالعقوبات الرادعة ، ومن ثم القدرة على تمكين النساء والفتيات من ممارسة حقوقهم المدنية والاجتماعية والسياسة والمشاركة في صنع القرار ومنع الصراعات وإحلال السلام  في مجتمعاتهن المحلية.

وحتى يتمكن الأردن والدول العربية كافة من المضي قدمًا، فلا بد من دعوة جميع الجهات الفاعلة في الحكومات الوطنية، والأمم المتحدة إلى حشد الإرادة السياسية لتوفير الحلول السياسة والسلمية للأزمة في منطقة الشرق الأوسط كأولوية أولى، وتوفير المساعدات الاقتصادية والإنسانية إلى المناطق المتضررة. ومن ثم ضمان إجراءات شاملة لوضع للمرأة تعمل على فتح قنوات مشاركة سياسية ذات مغزى. ومطالبة المجتمع المدني الوطني والدولي ببذل جهود لتعزيز التضامن بين مختلف المؤسسات الوطنية والإقليمية والدولية والتعلم من تجارب الدول الأخرى في كيفية تطبيق هذه الخطط، وأيضًا التأكيد على أهمية شمول المواطنين وغير المواطنين في برامج الحماية وإقامة صلات قوية فيما بينهم وبين الجهاز الأمني وتعزيز الثقة بسيادة القانون.
 

ومن الضروري أيضًا مراجعة الأجندات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية بشكل شمولي مع خطة العمل الوطنية للقرار 1325 للوصول إلى نظم حماية آمنة وفعالة و مستدامة تحد من العنف المجتمعي والصراعات الدولية. ومن ثم توثيق الدروس المستفادة والخبرات التي اكتسبتها المنظمات الدولية في مجال التصدي للأزمات، والبناء عليها لتعزيز قدرات المنظمات الوطنية والأجهزة الحكومية والرسمية لإنشاء نظم إنذار مبكرة قادرة على الاستجابة للحالات الإنسانية الطارئة في أي وقت والتأكد من امتلاكها الخبرات والمعارف والمهارات التي تمكنها على الاستجابة الإنسانية والانخراط بأعمال الإغاثة وفق المعايير الدولية والاحتياجات الوطنية.

وأخيرا، يجب أن نأخذ في الاعتبار أن تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 1325 ليست قضية قائمة بذاتها في السياق الأوسع لحقوق المرأة العربية. حيث تسير جنبًا إلى جنب مع العمل المتواصل للحد من العنف الجنسي والتميز القائم على أساس الجنس، فضلا على أهمية تعزيز مشاركة المرأة الفاعلة في الحياة العامة وعمليات صنع القرار السياسي. وفي حين أن الشراكة مع المنظمات الدولية المعنية بحقوق المرأة فيما يخص بأجندة القرار 1325 أمرًا لا بد منه، إلا أنه يجب التأكيد على أهمية تجذير الإيمان بملكية القضية بين الجهات الفاعلة الوطنية والمحلية وشعورهم بالمسؤولية اتجاه هذه الجهود.

arabstoday

GMT 17:24 2018 الثلاثاء ,24 تموز / يوليو

المحكمة الجنائية الدولية وفلسطين

GMT 16:07 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

"إعادة التدوير" شكل مُتقدّم لفساد دولة الرئيس

GMT 12:45 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

حقوق الإنسان وفواتير الموت

GMT 13:24 2018 الخميس ,15 آذار/ مارس

الفرار الى الله هو الحل

GMT 12:29 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

مقاربة انتخابية

GMT 15:42 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

غمس سبابتك بقلب أخيك؛ أم توقدها لتنير الطريق

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأردن يثبت أن القرار 1325 مهمة ليست مستحيلة الأردن يثبت أن القرار 1325 مهمة ليست مستحيلة



ارتدت فستانًا مِن التل وغطاءً شبكيًّا مِن الترتر

بليك ليفلي أنيقة خلال عرض أزيار "ديور" في باريس

باريس - مارينا منصف
ظهرت الممثلة الشهيرة بليك ليفلي، البالغة من العمر 31 عاما، بإطلالة مميّزة عندما غادرت فندق بلازا في العاصمة الفرنسية باريس للتوجه إلى عرض أزيار العلامة التجارية العالمية "ديور" خلال أسبوع الموضة في باريس الإثنين، وانضمت إليها زميلتها الممثلة، 26 عاما، التي ظهرت بإطلالة أنيقة أيضا.   لم يكن غريبا على ليفلي ارتداء ماركة ديور إذ ظهرت الفنانة المتزوجة من ريان رينولدز، مرتدية فستانا من التل كان له غطاء شبكي من الترتر من تصميم "ديور"، وأضافت إلى إطلالتها زوجا من الأحذية الأنيقة والتي تشبه أحذية سندريلا من تصميم كريستيان لوبوتان لهذه المناسبة وسط حشد كبير من المعجبين على السجادة الحمراء. وظهرت ليفلي وهي تغادر فندقها كانت ترتدي سترة منمقة فوق فستانها، مضيفة طبقة أخرى مع معطف كاكي بسيط، وصُفِّفَ شعرها الأشقر في تجعيدات فضفاضة انسدل بطبيعته فوق أكتافها وظهرها وهي تتجه نحو السجادة الحمراء. وكانت شيللين نجمة فيلم Big Little

GMT 06:55 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

"ديور" تفتتح أسبوع الموضة في باريس بعرض أزياء مميز
 العرب اليوم - "ديور" تفتتح أسبوع الموضة في باريس بعرض أزياء مميز

GMT 05:48 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

إليك مجموعة فنادق "Utopian" لقضاء عطلة الأحلام
 العرب اليوم - إليك مجموعة فنادق "Utopian" لقضاء عطلة الأحلام

GMT 06:41 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

طرح "The Breakers" للبيع مقابل 2.8 ملايين جنيه إسترليني
 العرب اليوم - طرح "The Breakers" للبيع مقابل 2.8 ملايين جنيه إسترليني

GMT 00:27 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

انتقادات لاذعة لرئيسة شبكة "إيه بي سي" السابقة
 العرب اليوم - انتقادات لاذعة لرئيسة شبكة "إيه بي سي" السابقة

GMT 06:51 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

سبنسر تسير على مدرج "D & G" في أسبوع الموضة في ميلانو
 العرب اليوم - سبنسر تسير على مدرج "D & G" في أسبوع الموضة في ميلانو

GMT 08:18 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

أفضل 20 وجهة سياحية في أوروبا لقضاء عطلة بالخريف
 العرب اليوم - أفضل 20 وجهة سياحية في أوروبا لقضاء عطلة بالخريف

GMT 07:41 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

إحياء فن الصناعة اليدوية "Atelier Vime" في فرنسا
 العرب اليوم - إحياء فن الصناعة اليدوية "Atelier Vime" في فرنسا

GMT 00:50 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

ترامب يُعلن الحرب على شركات التواصل الاجتماعي
 العرب اليوم - ترامب يُعلن الحرب على شركات التواصل الاجتماعي

GMT 23:39 2018 الثلاثاء ,15 أيار / مايو

جو وايت يعثر على صخرة غريبة المظهر على المريخ

GMT 21:18 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مضاعفات تعاطي الحشيش

GMT 10:00 2016 الثلاثاء ,12 كانون الثاني / يناير

"الجنينة" تشيّع ضحايا أحداث العنف في ولاية غرب دارفور

GMT 08:41 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

ميلانيا ترامب لا تختار ملابسها بشكل يتناسب مع مكانتها

GMT 15:47 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الكلب.. مزاجي وعلى استعداد دائم لتقديم المساعدات

GMT 03:53 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

"فيندي" تُعلن عن مجموعة رائعة من الحقائب الجديدة في 2018

GMT 13:28 2016 الثلاثاء ,12 تموز / يوليو

Ralph&Russo Coutureِ Fall/Winter 2016-2017

GMT 06:17 2018 الجمعة ,02 آذار/ مارس

أبي حقًا

GMT 10:35 2018 الخميس ,22 آذار/ مارس

الباشوات والبهاوات في الجامعات

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

التسمم الغذائي مع ارتفاع درجات الحرارة

GMT 01:28 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

"حناء العريس" ركن أصيل من طقوس الزواج السوداني

GMT 08:21 2018 الإثنين ,21 أيار / مايو

وفاة والد الإعلامية جيهان منصور في كفر الشيخ

GMT 07:28 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسية" صديقة للبيئة وتحمي السكان من الزلازل

GMT 15:14 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

​العثور على حيوان غريب بإحدى المزارع في الوادي الجديد

GMT 22:12 2018 السبت ,07 تموز / يوليو

الزيادة السكانية قنبلة موقوتة
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab