مجموعة السبع تسعى لتبديد المخاوف من حرب العملات
آخر تحديث GMT12:46:57
 العرب اليوم -

مجموعة السبع تسعى لتبديد المخاوف من "حرب العملات"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مجموعة السبع تسعى لتبديد المخاوف من "حرب العملات"

لندن ـ أ.ف.ب

  سعت دول مجموعة السبع الثلاثاء الى تهدئة المخاوف من "حرب عملات" اججتها التدابير التي اتخذتها اليابان مؤخرا، وجددت التأكيد انها ستترك للسوق حرية تحديد اسعار الصرف معتبرة في الوقت نفسه ان "التقلبات المفرطة" لها وقع سلبي. وقد قرر نادي الدول الغنية نشر بيان رسمي قبل ايام قليلة من اجتماع يعقده في موسكو يومي الجمعة والسبت وزراء مالية مجموعة العشرين --التي تضم الدول الثرية والناشئة-- ستتمحور مناقشاته على المخاوف من سباق لتخفيض العملات لتعزيز القدرة التنافسية. واكد وزراء المالية وحكام المصارف المركزية في مجموعة السبع التي تضم المانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وايطاليا واليابان، من جديد "التزامهم منذ زمن طويل باسعار صرف تحددها السوق"، كما اكدوا في بيان نشرته بريطانيا التي تتولى رئاسة مجموعة السبع هذه السنة، ان بلدانهم لن تحدد لنفسها "هدفا لسعر الصرف". لكنهم كرروا "ان تقلبات مفرطة وحركات غير متناسقة في اسعار الصرف يمكن ان ينتج عنها مضاعفات سلبية على الاستقرار الاقتصادي والمالي". واضافوا "سنواصل مشاوراتنا بشكل وثيق حول اسعار الصرف والتعاون بشكل مناسب" مؤكدين "ان سياساتنا المالية والمتعلقة بالميزانية كانت وستبقى موجهة نحو اهدافنا الوطنية وباستخدام ادواتنا الوطنية". وقد تنامت المخاوف من نشوب "حرب عملات" بين القوى العظمى بعد قرار المصرف المركزي الياباني في كانون الثاني/يناير الماضي تليين سياسته النقدية تحت ضغط الحكومة الجديدة من اجل محاربة الانكماش الاقتصادي وارتفاع سعر الين ما يؤثر سلبا على الصادرات. وعلى اثر نشر بيان مجموعة السبع الذي لم يأت على ذكر التدابير اليابانية، ظهرت اولى نتائجه باستمرار تراجع الين وارتفاع اليورو مقابل الدولار الاميركي. لكن وزير المالية الياباني تارو اسو رحب باللهجة التي تبناها النص مؤكدا "ان مختلف البلدان ادركت ان السياسة المالية التي تعتمدها اليابان ليست تلاعبا بالعملات". لكن العملة اليابانية سجلت بعد ذلك قفزة جديدة بسبب معلومات صحافية اشارت استنادا الى مصدر لم توضحه الى ان سياسة البنك المركزي الياباني مصدر قلق داخل مجموعة السبع. وتثير معاودة ارتفاع اليورو قلقا شديدا لدى فرنسا التي تخشى ان ينسف جهودها لتعزيز قدرتها التنافسية وترغب في فتح نقاش بهذا الخصوص داخل مجموعة اليورو فيما تعمد الولايات المتحدة من جهتها الى ضخ عملات بشكل كثيف ما ينتج عنه تراجع قيمة الورقة الخضراء مقابل اليورو. لكن برلين والبنك المركزي الاوروبي يرفضان فكرة رفع قيمة العملة الموحدة. وشدد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند على انه "يتوجب علينا العمل لكي لا تستخدم اسعار العملات لغايات تجارية". ومن مدريد دخل رئيس البنك المركزي الاوروبي ماريو دراغي في النقاش محاولا بدوره تهدئة المخاوف. وقال في هذا الصدد "اعتقد ان عبارة +حرب العملات+ مبالغ فيها الى حد كبير. لن نرى شيئا من هذا القبيل". ويرى المحللون ان محاولات التهدئة هذه قد تتوقف. وقال محللو البنك المركزي الالماني "ان كل ما له صلة" بحرب العملات "تمت المبالغة في تأويله على ما يبدو" من قبل السوق و"الهستيريا قد تتواصل حتى اجتماع مجموعة العشرين".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجموعة السبع تسعى لتبديد المخاوف من حرب العملات مجموعة السبع تسعى لتبديد المخاوف من حرب العملات



تميَّز بقَصَّة الصدر المحتشمة مع الحزام المُحدّد للخصر

أحلام تخطف الأنظار بفستان فضيّ في عيد ميلادها

بيروت - العرب اليوم

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 02:02 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 العرب اليوم - تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 22:54 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الرقص والعيون من طرق إغراء الزوج قبل ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 02:52 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ياسمين صبري تُشعل مواقع التواصل بمواصفات فتى أحلامها

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 05:25 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 01:25 2016 الأحد ,21 شباط / فبراير

خبراء يذكرون 5 فوائد للجنس غير بقاء البشرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab