ضغوط بيع العملات الأوروبية تعيد الانتعاش إلى الدولار
آخر تحديث GMT16:51:39
 العرب اليوم -

ضغوط بيع العملات الأوروبية تعيد الانتعاش إلى الدولار

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ضغوط بيع العملات الأوروبية تعيد الانتعاش إلى الدولار

واشنطن ـ وكالات

كان الدولار في وضع دفاعي في بداية التعاملات، ولكنه استطاع أن يستعيد انتعاشه في وقت لاحق من الأسبوع عقب تعرض العملات الأوروبية لضغوط بيع متجددة . وعلى صعيد البيانات، جاءت مؤشرات النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة غير واضحة وسط مخاوف من حدوث تباطؤ محتمل، ولكن يتوقع خبراء اقتصاديون أن يشهد الاقتصاد الأمريكي تحسناً ملحوظاً . ويتوقع أن تظل السياسات النقدية والمالية محور تركيز مهم على المدى القصير . ومن المتوقع أن تستمر المفاوضات بشأن الهاوية المالية في المدى القصير، والحقيقة أن المتتبع للمحادثات الجارية بين الكونغرس والإدارة الأمريكية يرى أنها لم تحرز تقدماً ملموساً، وتأمل الأسواق أن تتقدم المحادثات بشكل بناء في الأسابيع الثلاثة المقبلة لرفع المعنويات والمحافظة عليها إيجابية . ومازال الدولار يحافظ على مرونته على نطاق واسع ولكنه يكافح للارتفاع . على صعيد آخر، سجل مؤشر مديري المشتريات في الولايات المتحدة أدنى مستوى له في عام ،2012 إذ انخفض إلى 5 .49 مقارنة بقراءة الشهر السابق التي بلغت 7 .51 عقب تراجع مؤشر التوظيف إلى ما دون مستوى 50 للمرة الأولى في ثلاثة أعوام . وشهدت الأسواق تراجعاً طفيفاً في مؤشر الإقبال على المخاطرة عقب صدور البيانات، وكان لهذه البيانات تأثير محدود بفضل الارتفاع الشهري الذي سجله مؤشر مديري المشتريات، ما عزز من حالة عدم اليقين حيال الوضع . وعلى صعيد متصل، كشف تقرير شركة “إيه دي بي” لوظائف القطاع الخاص، عن إضافة عدد أقل من المتوقع خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني، إذ بلغت الوظائف المضافة 118 ألفاً فقط، في الوقت الذي جرى فيه تعديل بيانات أكتوبر بالخفض إلى 157 ألف وظيفة . وبالمقابل، جاءت قراءة مؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات أفضل من التوقعات بارتفاع بلغ 7 .54 مقارنة بالقراءة السابقة التي بلغت 2 .،54 ومع ذلك، تراجعت معنويات الأسواق حيال قطاع التوظيف عقب انخفاضه إلى 3 .50 من التقدير السابق الذي بلغ 9 .،54 وكانت التعاملات مشوبة بالحذر قبيل صدور تقرير الوظائف يوم الجمعة الذي كشف عن أرقام أقل من المتوقع . وفي منطقة اليورو، يتوقع أن تشهد الأسواق مزيداً من الارتياح حيال الدفعة الثانية من أموال الإنقاذ إلى اليونان بموجب برنامج الإصلاح الاقتصادي، خاصة إذا استطاعت اليونان تنفيذ برنامج إعادة شراء ديونها بنجاح . ويتوقع أن تشهد الأسواق درجة عالية من عدم الارتياح حيال الاتجاهات الحالية، إذ مازالت الاقتصادات الأوروبية المثقلة بالديون في حالة ركود، ويتوقع خبراء اقتصاديون أن يلجأ البنك المركزي الأوروبي مجدداً إلى خفض أسعار الفائدة على الودائع التي تقف حالياً عند حدود الصفر، ما ينطوي على جوانب سلبية، الأمر الذي من شأنه أن يعزز من الأداء الضعيف لمنطقة اليورو من حيث النمو . ويتوقع أن تتصاعد المخاوف السيادية مجدداً . وإلى ذلك، يتوقع المحللون أن يواجه اليورو صعوبة في إحراز تقدم كبير . وعقب ارتفاعه في وقت سابق من الأسبوع، ارتفعت موجة التفاؤل حيال برنامج إعادة شراء اليونان لديونها، ما ساعد على دعم المعنويات . كما شهدت الأسواق نبرة أكثر تفاؤلاً حيال المعنويات في منطقة اليورو في ظل انخفاض العائدات على سندات الدول الأوروبية المثقلة بالديون . وكان هناك بعض المخاوف حيال توقعات الاقتصاد الإسباني، إذ يخشى خبراء اقتصاديون ألا تتمكن إسبانيا من تحقيق الرقم المستهدف لعجز ميزانيتها في العام ،2012 بيد أن هناك تحسناً أفضل من المتوقع في مؤشر الثقة بالبنوك . وفي سوق السندات، لم يشهد الطلب على السندات الإسبانية في المزاد الأخير تغيراً يذكر، ولكن انخفض إجمالي المعروض من السندات إلى أقل من التوقعات، ما يدل على تلاشي الطلب، وكانت هناك زيادة كبيرة في العائدات عقب المزاد . وأوضحت تصريحات عن مسؤولين رسميين إن إسبانيا ستتقدم بطلب رسمي للحصول على مساعدات إذا ما كان هناك ضمان على العائدات، وهو الأمر الذي يتوقع أن يلقى معارضة شديدة من البنك المركزي الأوروبي، لأنه يؤدي إلى زعزعة اليورو . وكما كان متوقعاً، أبقى البنك المركزي الأوروبي على معدلات الفائدة من دون تغيير عند أدنى مستوى لها بلغ 75 .0 في اجتماعه الأخير . وخفض البنك في الاجتماع توقعاته للنمو والتضخم، وخفض تقديراته للناتج المحلي الإجمالي للعام 2013 في نطاق يراوح بين سالب 9 .0% إلى موجب 3 .0%، ما يدل على أن الاقتصاد يواجه خطراً متعاظماً يتمثل في احتمال تراجع النمو في المنطقة هذا العام . وقال (دراغي) في مؤتمر صحفي بعد أن قرر المركزي الأوروبي إبقاء سعر الفائدة الرئيس عند مستوى قياسي منخفض يبلغ 75 .0 في المئة، إن هناك مناقشات واسعة حول أسعار الفائدة، ولكن لم يتخذ البنك أي قرار، في إشارة إلى أن كثيراً من الأعضاء أبدوا رغبتهم في خفض أسعار الفائدة في الاجتماع . وهذا يعزز التوقعات باحتمال خفض أسعار الفائدة في أوائل العام المقبل ويكشف عن استعداد البنك المركزي الأوروبي خفض أسعار الفائدة على الودائع إلى حدود تصل إلى الصفر، الأمر الذي من شأنه أن يؤثر في حركة اليورو . وتعزز التصريحات من المخاوف حيال توقعات النمو الاقتصادي واحتمال خفض أسعار الفائدة، ما يؤثر في إمكانية حصول العملة على الدعم . وفي بريطانيا، من المتوقع أن تتزايد الشكوك حيال التوقعات الاقتصادية البريطانية، لاسيما بعدما أعلن وزير الخزانة البريطاني (جورج أوسبورن) عن خفض توقعات النمو . ويتوقع أن تفاقم توقعات النمو الضعيف من حدة المخاوف حيال توقعات الديون، وأرجع خبراء اقتصاديون سبب خفض التوقعات إلى عدم قدرة الحكومة على خفض العجز في موازنتها إلى المعدل الذي تستهدفه . وإلى ذلك، يتوقع أن تتزايد المخاوف حيال احتمال خسارة بريطانيا تصنيف AAA الممتاز، وأن يتعرض بنك إنجلترا لضغوط مكثفة للمحافظة على سياسة نقدية متشددة جداً . ومن غير المحتمل أن يوفر ذلك دعماً قوياً للجنيه الإسترليني . وفي سوق العملة، اخترق الجنيه الإسترليني مستويات المقاومة فوق 61 .1 مقابل الدولار قبل تراجعه في وقت سابق من الأسبوع، رغم أنه استطاع أن يعوض خسائره مقابل اليورو . وعلى صعيد البيانات، أظهرت بيانات رسمية تراجع المؤشر الصناعي في نوفمبر/تشرين الثاني إلى 3 .49 مقارنة بالقراءة السابقة التي بلغت 9 .،50 مسجلاً انكماشاً للشهر الرابع على التوالي منذ النصف الثاني من عام 2012 . وجاءت قراءة مؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات البريطانية أقل من المتوقع، إذ أظهر المؤشر تراجع النشاط في القطاع إلى 2 .50 مقارنة بالتقدير السابق الذي بلغ 6 .،50 وهي أدنى قراءة منذ يناير/كانون الثاني ،2011 وذلك مع تراجع عدد الطلبيات للمرة الأولى منذ قرابة عامين . وعلى صعيد آخر، أظهرت بيانات رسمية تقلص عجز الميزان التجاري في بريطانيا إلى أقل من المتوقع مع تراجع السلع إلى 5 .9 مليار جنيه إسترليني من 4 .8 مليار جنيه إسترليني في الشهر السابق بدعم من الصادرات التي كانت مخيبة للآمال بصفة عامة، ما كان له أثر سلبي في المعنويات . وكما كان متوقعاً، أبقى بنك إنجلترا المركزي أسعار الفائدة عند مستوياتها الحالية ولم يعدل برنامجه لشراء الأصول . وجاء البيان الفصلي الذي يعرف ب”بيان الخريف” موافقاً للتوقعات حيث خفضت الحكومة توقعاتها للناتج المحلي الإجمالي إلى سالب 1 .0% لعام 2012 و2 .1% لعام 2013 بالمقارنة مع التوقعات السابقة التي بلغت 0 .2% مع توقعات بتخفيضها في المدى المتوسط . ونظراً لتراجع النمو، أكد وزير الخزانة البريطاني (جورج أوسبورن) أن ضبط العجز المالي لبريطانيا قد يستغرق وقتاً أطول مما كان مخططاً له، إذ لا يتوقع أن تبلغ حصة الديون من الناتج المحلي الإجمالي ذروتها حتى عام 2015 - 2016 . في اليابان، يتوقع أن تتزايد المخاوف خيال الاقتصاد الياباني . وكما كان متوقعاً، يستمر الحزب الليبرالي الديمقراطي، الذي يحافظ على موقفه الذي كشف عنه في استطلاعات الرأي قبيل الانتخابات العامة التي جرت في 16 ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي، بالتأكيد أن الحكومة ستتبع سياسة نقدية غير محدودة وستقوم بإجراء تغييرات محتملة على صلاحيات بنك اليابان المركزي العام الحالي . ويتوقع أن تؤثر هذه التوقعات في حركة الين، ولكن يتوقع أن يؤدي مأزق الجمود السياسي إلى تأخير تفعيل هذه القرارات . كما يتوقع أن يحصل الين على دعم دفاعي في حال تراجع مؤشر الإقبال على المخاطرة .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ضغوط بيع العملات الأوروبية تعيد الانتعاش إلى الدولار ضغوط بيع العملات الأوروبية تعيد الانتعاش إلى الدولار



بدت ساحرة بفستان مع الكاب بألوان باستيل ناعمة

إيفانكا ترامب تخطف الأنظار بإطلالاتها الساحرة في الإمارات

دبي ـ العرب اليوم

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 00:49 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أطعمة خاصة لتجنب آثار شرب الكحول في الكريسماس

GMT 07:43 2013 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

وجود الدم في البراز إنذار بسرطان القولون

GMT 18:10 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

الفيلم السينمائي "30 مليون" يجمع نجوم الكوميديا في المغرب

GMT 00:24 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

عطر النعومة والصخب سكاندل من جان بول غوتييه

GMT 00:41 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

سرحان يؤكّد أنّ اضطرابات التوحّد تُكتشف عند 3 أعوام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab