صحف أجنبية الحكومة المصرية ستواجه العجز بإجراءات تقشفية
آخر تحديث GMT17:55:28
 العرب اليوم -

صحف أجنبية: الحكومة المصرية ستواجه العجز بإجراءات تقشفية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - صحف أجنبية: الحكومة المصرية ستواجه العجز بإجراءات تقشفية

القاهرة ـ وكالات

اهتمت الصحف الأميركية والبريطانية الصادرة بتداعيات الأزمة الاقتصادية فى مصر عقب تراجع قيمة الجنيه المصرى إلى مستوى قياسى، ليصل سعر الدولار إلى ٦.٤٢ جنيه. ورأت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية أن الحكومة تستعد لتداعيات سياسية محتملة ردا على تدابير تقشف وشيكة، فيما تسعى لإتمام قرض صندوق النقد الدولى، الذى تقدر قيمته بـ٤.٨ مليار دولار، وتحتاجه البلاد بشدة، مستندة فى ذلك على تصريحات رئيس الحكومة هشام قنديل التى أكد فيها أن القرض ربما يكون الوسيلة الوحيدة لمصر للخروج من أزمتها الاقتصادية. وأضافت الصحيفة أن مصر تواجه عجزا متزايدا فى الميزانية فى ظل تنامى الإحباط العام، بعد عامين من المطالب الشعبية بتوفير فرص العمل والمساواة الاقتصادية والعدالة الاجتماعية التى أدت إلى الإطاحة بالرئيس السابق حسنى مبارك.. وذلك حسبما ذكرت المصري اليوم. ورأت الصحيفة أنه على الرغم من دعوة الرئيس محمد مرسى، فى خطابه أمام مجلس الشورى، لقبول الإصلاحات المقبلة من أجل استقرار البلاد فإن الأمر لن يكون من السهل تقبله. ونقلت الصحيفة عن خبراء اقتصاديين قولهم إنه لن يتم تحقيق مكاسب كبيرة دون ألم فى دولة يعيش ٤٠% من سكانها تحت خط الفقر بأقل من دولارين فى اليوم الواحد للفرد. ونقلت الصحيفة عن محمد جودة، رئيس اللجنة الاقتصادية فى حزب الحرية والعدالة، التى تقدم المشورة للرئيس مرسى فى الأمور الاقتصادية، قوله «إن هناك حاجة لشرح الحقائق الاقتصادية للناس، وتوضيح هذه الإجراءات التى ستكون فى صالح الفقراء ولن تؤثر على الأغنياء»، مضيفا أن «الناس لو فهمت الإصلاحات بشكل صحيح ستتعاون مع أى إجراءات سيتم اتخاذها»، على حد قوله. وتابعت الصحيفة: «رغم أن قرض صندوق النقد الدولى لن يغطى عجز الميزانية الذى يصل إلى ٢١.٦ مليار دولار، لكنه سيفتح الباب لمزيد من القروض، وسيمنح إدارة الرئيس مرسى دفعة من المصداقية فى الأسواق الدولية». ونقلت عن وزير المالية السابق حازم الببلاوى قوله إن عدم حصول مصر على القرض سيقلل فرص الحصول على قروض أخرى من جهات مانحة محتملة. أما وكالة «أسوشيتدبرس» فذكرت أن كثيرين من الخبراء كانوا يتوقعون بالفعل خفض قيمة الجنيه كجزء من صفقة قرض صندوق النقد الدولى التى حظيت بموافقة أولية فى نوفمبر الماضى، قبل اندلاع الأزمة السياسية والاحتجاجات الشعبية حول الدستور، رغم نفى الحكومة المستمر طلب صندوق النقد تخفيض سعر الجنيه. واعتبرت صحيفة «فاينانشيال تايمز» البريطانية أن الجنيه غرق إلى مستوى منخفض جدا أمام الدولار وسط محاولات من الحكومة لتهدئة المخاوف بإعلانها أنها ستستأنف المحادثات مع صندوق النقد الدولى فى كانون الثاني/ يناير ٢٠١٣. 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صحف أجنبية الحكومة المصرية ستواجه العجز بإجراءات تقشفية صحف أجنبية الحكومة المصرية ستواجه العجز بإجراءات تقشفية



تأتي على رأسهنّ هيفاء وهبي التي اختارت فستان أنيق

تعرف على النجمة العربية الأجمل في عيد الحب

القاهرة - العرب اليوم
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 22:54 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الرقص والعيون من طرق إغراء الزوج قبل ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 02:52 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ياسمين صبري تُشعل مواقع التواصل بمواصفات فتى أحلامها

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 05:25 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 01:25 2016 الأحد ,21 شباط / فبراير

خبراء يذكرون 5 فوائد للجنس غير بقاء البشرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab