المغرب تستعد لإطلاق أكبر تغيير في السياسة الاقتصادية يطال الغذاء والطاقة
آخر تحديث GMT02:23:37
 العرب اليوم -
وزير الخارجية الأميركي يؤكد النظام الإيراني يواجه أزمة شرعية والانتخابات البرلمانية تشهد أدنى مستوى إقبال لها منذ عام 1979 سقوط قتلى إثر إطلاق نار داخل مصنع خمور أميركي الخارجية السعودية تعلن تعليق الدخول إلى المملكة لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي الشريف مؤقتاً "الخارجية السعودية" تكشف عن تعليق الدخول إلى المملكة بالتأشيرات السياحية للقادمين من الدول التي يشكل انتشار فيروس كورونا منها خطراً هيئة الطيران المدني البحريني توقف الرحلات من وإلى لبنان والعراق حتى إشعار آخر مقتل جنديين تركيين في غارة جوية في سورية وزير الدفاع التركي يعلن مقتل جنديين تركيين جراء غارة جوية في محافظة إدلب السورية مساعد وزير الخارجية الأميركية "نحمل ميليشيات عصائب أهل مسؤولية الهجمات على المصالح الأميركية ونعمل على تجفيف مصادر تمويلها" تأكيد أول إصابة بفيروس كورونا في مقدونيا الشمالية مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شنكر "عقوباتنا تسبب ضغطا كبيرا على حزب الله في لبنان"
أخر الأخبار

المغرب تستعد لإطلاق أكبر تغيير في السياسة الاقتصادية يطال الغذاء والطاقة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المغرب تستعد لإطلاق أكبر تغيير في السياسة الاقتصادية يطال الغذاء والطاقة

الرباط ـ وكالات

تستعد الحكومة المغربية لإطلاق أكبر تغيير في السياسة الاقتصادية منذ سنوات، يطال منظومة دعم الغذاء والطاقة التي تهدف لكبح تكاليف المعيشة لملايين المواطنين. وقال خبراء اقتصاديون، إن المغرب الذي يفتقر إلى السيولة، يحتاج إلى هذه الإصلاحات حتى لا يؤدي الاقتراض الحكومي الكثيف إلى زعزعة الاستقرار الاقتصادي، ومن المتوقع أن تبدأ الحكومة تطبيق إصلاحاتها في حزيران/يونيو المقبل. وتضج أزقة المدينة القديمة في الرباط بأصوات البائعين الذين ينادون على منتجات صينية منها أقمشة وأجهزة إلكترونية، لكن بائعي الخضراوات الذين يشتري منهم كثير من سكان المنطقة طعام العشاء في طريق عودتهم إلى منازلهم، كانوا هادئين على غير المعتاد. وقال حسن الحنصالي الذي يبيع في متجره الخضراوات “زادت الأسعار منذ بداية الشتاء، لذلك ليس لدينا شيء إيجابي ننادي عليه”. ويتفق معه عبد الحق الجبيلي، تاجر خضراوات مجاور، على أن ارتفاع الأسعار يجعل النشاط أكثر صعوبة، لكنه يعزو ذلك إلى سبب آخر يتعلق برفع الحكومة في يونيو الماضي أسعار الوقود بنسبة 20%، مضيفا أن ارتفاع سعر البنزين رفع تكاليف الحصاد والنقل، مما دفع أسعار الغذاء للارتفاع. وفي الشهر الماضي وخلال الاحتفالات بالعام الجديد في مدينة مراكش السياحية، حدث اشتباك بين الشرطة ومتظاهرين يحتجون على زيادة في أسعار الكهرباء، وألقت السلطات القبض على 30 شخصا. وقال نزار بركة وزير المالية في مناقشة في البرلمان، إن المخاطرة التي ينطوي عليها الإصلاح هي إفقار الطبقة الوسطى. وقال نجيب أقصبي الاقتصادي في معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة في الرباط، إنه يتعين التخطيط لهذه التغييرات بعناية حتى لا تحدث كارثة، مضيفا أنه لا يوجد خطر حقيقي بالنسبة للخبز والسكر، لكن أسعار غاز الطهي ستتضاعف إلى ثلاثة أمثالها، إذا تم إلغاء نظام الدعم بالكامل، لذلك يتعين على الحكومة أن تفكر في كيفية حماية المواطنين الأكثر تأثراً بالإصلاحات. وبدأ نظام الدعم المغربي يتجه نحو الأزمة في أوائل 2011 حين بدأت الحكومة تعزز إنفاقها بنسبة كبيرة على الدعم لتضمن السلام الاجتماعي، لكن من الناحية الاقتصادية دفعت هذه السياسة الحكومة إلى وضع لا يحتمل، فقد قفز الدعم الحكومي للغذاء والطاقة من 29,8 مليون درهم مغربي (3,65 مليار دولار) في 2010 إلى 48,8 مليار درهم في 2011، و53 مليار درهم أو نحو 7% من الناتج المحلي الإجمالي في 2012. ولا يواجه المغرب أزمة مالية في الوقت الراهن، حيث يبلغ إجمالي الدين الحكومي 85% من الناتج المحلي الإجمالي، وفقا لتقديرات صندوق النقد الدولي، أقل من مستوى الدين في العديد من الدول العربية، وفي الشهر الماضي جمع المغرب 1,5 مليار دولار من إصدار سندات دولية، مما أشار إلى أن المستثمرين الدوليين لا تزال لديهم ثقة في البلاد.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب تستعد لإطلاق أكبر تغيير في السياسة الاقتصادية يطال الغذاء والطاقة المغرب تستعد لإطلاق أكبر تغيير في السياسة الاقتصادية يطال الغذاء والطاقة



نسقتها مع حذاء أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة

إيفانكا ترامب تلفت الأنظار بإطلالتها الأنيقة في الهند

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي
 العرب اليوم - مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي

GMT 05:03 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - نصائح لاختيار ورق جدران ديكورات المنازل تعرف عليها

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 13:34 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف علي أول تعليق من إسرائيل على وفاة مبارك

GMT 18:05 2017 الأحد ,02 إبريل / نيسان

رفع أسعار خدمة الإنترنت "تراسل ADSL" في سورية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 21:54 2015 الأحد ,30 آب / أغسطس

نصائح للتخلص من صوت الكعب العالي

GMT 09:24 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الزبادي لتقليل ضغط الدم المرتفع

GMT 16:03 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

الصين تفجر مفاجأة بشأن فترة حضانة كورونا

GMT 20:00 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

بريانكا شوبرا ونيك جوناس يحتفلان بزفافهما للمرة الثالثة

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab