الحكومة السودانية تدافع عن قرارات الخصخصة التي أثارت الشكوك
آخر تحديث GMT21:44:19
 العرب اليوم -

الحكومة السودانية تدافع عن قرارات الخصخصة التي أثارت الشكوك

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الحكومة السودانية تدافع عن قرارات الخصخصة التي أثارت الشكوك

الخرطوم ـ عبد القيوم عاشميق

دافع رئيس لجنة التخلص من مرافق وشركات القطاع العام الحكومي عبد الرحمن نور الدين عن اتجاه الحكومة السودانية لخصخصة وتصفية شركاتها، حيث أكد نور الدين على أن اتجاه الدولة السودانية الأن هو إعطاء القطاع الخاص أدوارًا أكبر للنهوض بهذه الشركات، مشيرًا إلى أن هذا ليس عمل الحكومة، وإنما عمل القطاع الخاص، كما كشف عن تكوين لجان فنية لحصر أصول وأموال هذه الشركات، التي سيوظف بعضها لإقامة مشاريع جديدة. كما أكد نورالدين في تصريحات لـ "العرب اليوم" قائلاً "إن  الحكومة تريد أن تخرج من هذه الشركات، و تترك أمر إدراتها وتصريف شؤونها للقطاع الخاص، لأنه الأقدر على إدارتها"، مشيرًا إلى أن "الكثير من هذه الشركات رابحة، وليست خاسرة، ومن بينها شركات سكرعملاقة". وكان الرئيس السوداني عمر البشير قد أصدر الأربعاء قرارًا جمهوريًا قضي بتصفية 22 شركة حكومية، من بينها شركات تعمل في مجال الطرق ومشاريع الإسكان والنقل، وأخرى تعمل في مجال الحديد والصلب والأمن الغذائي والتصنيع الدوائي، ونقل عن وزير مجلس الوزراء الدكتور محمد مختار قوله بالإنابة أن "قرار التصفية جاء تنفيذًا للقرارات والإجراءات الاقتصادية التي أصدرها مجلس الوزراء أخيرًا، باستكمال خروج الحكومة تمامًا من النشاط الاقتصادي المباشر، و تحفيزًا للقطاع الخاص، وتمكينًا له، للقيام بأدوار أكبر في التنمية الاقتصادية، وفقًا لسياسة التحرير الاقتصادي التي تعتمدها الدولة. وأكد مختار أنه قد صدرت توجيهات للجنة العليا للتصرف في مرافق القطاع العام، باتخاذ الإجراءات الكفيلة بتنفيذ هذا القرار  فورًا، والحفاظ على حقوق ومكتسبات العاملين في هذه المؤسسات، مشيرًا إلى أن هذه القرارات تأتي في إطار المراجعة الكلية لدور القطاع العام، والحيلولة دون خلق أي تشوهات في المجال الاقتصادي، تضعف من قدرته في جذب وتحفيز القطاع الخاص ليلعب دوره المحوري المرتقب. من ناحية أخرى، أكد الخبير الاقتصادي ووزير المال السوداني الأسبق الدكتور سيد على زكي في تصريح لـ "العرب اليوم" قائلاً "إن القطاع الخاص السوداني لديه مشاكل، قد تحد من قدرته على إدارة هذه الشركات، كما أن قدرة القطاع الخاص على امتلاك هذه المؤسسات والشركات محل أسئلة وشكوك، فستواجهه حتمًا بعض الصعوبات، من بينها القدرة المالية، فمن يستطيع أن يشتري مصانع عملاقة لإنتاج وتصنيع الدواء أو السكر، بمبانيها وعامليها ومشاكلها الموروثة وألياتها وأراضيها"، مضيفًا "إن تلك الخطوة قد تفتح الباب للأجانب ليستحوذوا على هذه المؤسسات، أو ربما تكون من نصيب أفراد بعينهم في السودان، ذوي مقدرات مالية عالية"، متسائلاً عما إذا كانت العملية قد تمت من دون غرض أو هوي يحيط  بقرار الخصخصة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة السودانية تدافع عن قرارات الخصخصة التي أثارت الشكوك الحكومة السودانية تدافع عن قرارات الخصخصة التي أثارت الشكوك



لمشاهدة أجمل الإطلالات التي تستحق التوقف عندها

نجمات خطفن الأنظار خلال أسبوع الموضة في ميلانو

ميلانو - العرب اليوم

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 08:11 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

عودة إنستجرام للعمل بشكل طبيعى لكل مستخدميه حول العالم

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 23:57 2019 الإثنين ,13 أيار / مايو

أشكال سيراميك حمامات 2019 باللون الأسود

GMT 19:49 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

شركة جوجل تطلق نقاط توزيع إنترنت مجانية فى نيجيريا

GMT 07:11 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

توقّعات باحتواء "آيفون 11" على كابل شحن "USB-C"

GMT 20:32 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

روس كوسموس توسع تعاونها مع الصين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab