إحلال الواردات يعيد الحياة لمصانع الملابس في غزة
آخر تحديث GMT14:01:29
 العرب اليوم -

إحلال الواردات يعيد الحياة لمصانع الملابس في غزة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إحلال الواردات يعيد الحياة لمصانع الملابس في غزة

القدس المحتله ـ وكالات

عاد قرار "إحلال الواردات" الذي أقرته حكومة غزة، مؤخرا الأمل للحاج أحمد الرملي (64 عاما) بإعادة الحياة لمصنع الملابس الذي يملكه بعد توقف دام أكثر من 10 سنوات. ويقدر الرملي تكلفة مصنعه المتوقف عن العمل، بمليون دولار ،حيث كان ينتج قرابة 30 ألف قطعة ملابس شهريا قبل عام 2000، ويعمل به 69 عاملا ويصدر بضائعه إلى العديد من الدول الأوروبية وإسرائيل. وفي حديثه لمراسلة وكالة الأناضول للأنباء بغزة يشير الرملى إلى أنه كان يعد من أثرياء القطاع قبل فرض إسرائيل حصارها على غزة عقب اندلاع الانتفاضة الشعبية الفلسطينية الثانية نهاية عام 2000. ويضيف:" تسبب لي الحصار بصدمة نفسية وجلطة قلبية، ومضاعفات صحية أخرى، بسبب الخسائر الكبيرة التي تكبدتها". والآن يأمل الرملي بعودة الحياة لمصنعه من جديد، بعد قرار حكومة غزة الخاص بـ"احلال الواردات"، حيث ستمنع بموجبه استيراد الملابس الجاهزة. ويتابع الرملي "تتمثل مأساة أصحاب وعمال مصانع الخياطة في استيراد الملابس الجاهزة بشكل مكثف وعشوائي من الصين عبر أنفاق التهريب في رفح (الواقعة على الحدود مع مصر)، وهو ما يعيق فتح مصانعنا من جديد". ويقول إن إغلاق المصنع بشكل مفاجئ عقب اندلاع انتفاضة عام 2000 أوقعه في مشكلة، حيث طالب العمال بمكافآت نهاية الخدمة، والتي تقدر بنحو 8000 دولار تقريبا لكل عامل، وهو ما اضطره إلى بيع أرضه ومنزله. ورغم ترحيبه بقرار الحكومة في غزة بإلغاء ضريبة الدخل على أصحاب مصانع الخياطة، لكنه أشار إلى أن هذا الأمر لا يكفي لتعويض الخسائر التي تعرضوا لها طيلة الفترة السابقة. بدوره يقول حاتم عويضة وكيل وزارة الاقتصاد الوطني بحكومة غزة إن حكومته اتخذت خطوات أولية لتعزيز وحماية القطاع الصناعي من التدهور، ولتشغيل العمالة الفلسطينية من خلال إعفاء المصانع من ضريبة الدخل لسنوات سابقة ولمدة عام قادم. ويضيف عويضة لمراسلة الأناضول "سيتم إعفاء أصحاب القطاع الصناعي من ضريبة الدخل لعام 2013 ،بالإضافة الى وجود تسهيلات فيما يتعلق بالقيمة المضافة ،حيث سيتم إعفاء كافة الغرامات المستحقة وعن السنوات السابقة وتسهيل منح خلوات الطرف وتسهيل فتح ملفات جديدة وسيتم عمل تخفيضات في عملية الدفع لأي صاحب مصنع". ويوضح  أن الحكومة ستُفعل سياسة "إحلال الواردات" وذلك لتقنين الوارد للمعابر من البضائع الصينية التي تفتقد للمواصفات المطلوبة أملا في تشغيل المصانع المحلية وأيضا تقليص حالة الإغراق التي تشهدها السوق الفلسطينية من كثرة البضائع الواردة. ويكشف عويضة أن " أصحاب المصانع بدأوا فعليا بشراء المواد الخام بدون أي ضرائب عليها". من جانبه رحب علي الحايك رئيس مجلس إدارة الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية بالتسهيلات التي أقرتها حكومة غزة، قائلا إنها "جاءت دعما لأصحاب المصانع التي لحق بها الدمار والاغلاق لمدة 6 سنوات متتالية".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إحلال الواردات يعيد الحياة لمصانع الملابس في غزة إحلال الواردات يعيد الحياة لمصانع الملابس في غزة



تميَّز بقَصَّة الصدر المحتشمة مع الحزام المُحدّد للخصر

أحلام تخطف الأنظار بفستان فضيّ في عيد ميلادها

بيروت - العرب اليوم

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 02:02 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 العرب اليوم - تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 22:54 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الرقص والعيون من طرق إغراء الزوج قبل ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 02:52 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ياسمين صبري تُشعل مواقع التواصل بمواصفات فتى أحلامها

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 05:25 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 01:25 2016 الأحد ,21 شباط / فبراير

خبراء يذكرون 5 فوائد للجنس غير بقاء البشرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab