طبعة عربية من كتاب ناصر احتفالا بمئوية جمال عبدالناصر
آخر تحديث GMT00:14:14
 العرب اليوم -

طبعة عربية من كتاب "ناصر" احتفالا بمئوية جمال عبدالناصر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - طبعة عربية من كتاب "ناصر" احتفالا بمئوية جمال عبدالناصر

طبعة عربية من كتاب "ناصر"
القاهرة - أ ش أ

بمناسبة الاحتفال بمئوية الزعيم جمال عبدالناصر ؛ أصدر المركز القومي للترجمة الطبعة العربية من كتاب "ناصر" من تاليف أناتولي أجاريشيف ومن ترجمة سامي عمارة ومن تقديم هدى عبدالناصر.

الكتاب مترجم عن الروسية وهو يتناول بدقة حياة الزعيم جمال عبد الناصر ويتعرض من خلال ذلك إلى وجهات نظر هامة عن تحول مصر في عهده –وللمرة الأولى- إلى عنصر فاعل وإيجابى في السياسة الدولية؛ بعد أن كانت مجرد عنصر من عناصر السياسة العالمية، وكيف أصبحت الثورة المصرية بضربها المثل للشعوب المضطهدة بشأن قدرتها على التصدي بشكل فاعل لسيطرة الامبريالية ؛ علامة مهمة على طريق الصحوة الهائلة لحركة التحرر الوطني في اّسيا وافريقيا وأمريكا اللاتينية ،وفي العالم العربي على وجه الخصوص.

وتقول الدكتورة هدى عبدالناصر، في المقدمة: "هذا الكتاب بذل فيه أناتولي أجاريشيف مجهودا كبيرا في جمع المعلومات وتحليلها، ومحاولة الوصول إلى فلسفة كل مرحلة من حياة عبد الناصر في طفولته وشبابه، قبل الثورة، ثم بعد أن وصل إلى قمة السلطة،و لم يتوقف عند تلك الأحداث، وإنما تعمق أكثر فى الأسباب والدوافع، ثم النتائج بما تحويه من نجاح وإخفاق، ،فلقد نجح في فهم التاريخ المصري المعاصر والمجتمع الذى نشأ فيه عبد الناصر، بل وعقلية العرب في القرن العشرين، وعبر عن ذلك كله بأسلوب شيق يدفع القارئ إلى الاستزادة حتى آخر الكتاب".

ويتعرض المؤلف للتغييرات التي حدثت بعد ثورة 23 يوليو، خاصة بعد تحديد الملكية الزراعية في 9 سبتمبر 1952، وتعميم مجانية التعليم، وبرامج التصنيع.

ويتناول الكاتب موضوع تأميم قناة السويس والعدوان الثلاثي على مصر في العام 1956 بشئ من التفصيل، ثم يسرد الزيارة الأولى لعبد الناصر إلى الاتحاد السوفيتي السابق، وانطباعاته، وحرارة استقبال السوفيت له، وأيضا يوضح وقوف الاتحاد السوفيتى بجانب مصر بعد عدوان 1967.

وتشهد الدكتورة هدى عبدالناصر، بأن هذا الكتاب يضيف كثيرا إلى عبد الناصر، خاصة من زاوية محايدة تستند باستمرار إلى الوثائق والمقابلات، ولا تنسى في الوقت نفسه النواحى الإنسانية.

المؤلف أناتولى أجاريشيف، شغل العديد من المناصب القيادية في صحيفة "كومسومولسكايا برافدا"؛ واسعة الانتشار والتي أوفدته لاحقا إلى القاهرة مراسلا لها في نهاية الستينات من القرن الماضي، ارتبط بعلاقات واسعة مع مختلف رجالات السياسة والثقافة في مصر والعديد من البلدان العربية.

مترجم الكتاب، الدكتور سامي عمارة، خريج كلية الألسن، حاصل على دكتوراة في اللغة الروسية من كلية الآداب جامعة لينيجراد، عمل بالسفارة المصرية بموسكو، وعمل ولا يزال بالصحافة اعتبارا من مطلع ثمانينات القرن الماضى مراسلا من موسكو لعدد كبير من الصحف المصرية والعربية، كما عمل بعدد كبير من القنوات التلفزيونية، وترجم ما يزيد عن 25 كتابا من اللغة الروسية إلى العربية في التاريخ والأدب والسياسة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طبعة عربية من كتاب ناصر احتفالا بمئوية جمال عبدالناصر طبعة عربية من كتاب ناصر احتفالا بمئوية جمال عبدالناصر



GMT 01:05 2021 السبت ,12 حزيران / يونيو

أحدث اتجاهات موضة حقائب اليد النسائية لصيف 2021
 العرب اليوم - أحدث اتجاهات موضة حقائب اليد النسائية لصيف 2021

GMT 06:25 2021 الأربعاء ,09 حزيران / يونيو

الفستان التيشيرت نجم الموضة في صيف 2021
 العرب اليوم - الفستان التيشيرت نجم الموضة في صيف 2021

GMT 00:40 2021 الأربعاء ,09 حزيران / يونيو

طرق استخدام الأرابيسك في ديكور المنزل
 العرب اليوم - طرق استخدام الأرابيسك في ديكور المنزل

GMT 03:29 2021 الأربعاء ,09 حزيران / يونيو

11 مليون شريحة مستخدمة في السعودية لإنترنت الأشياء

GMT 04:31 2021 الخميس ,03 حزيران / يونيو

سيبيو وجهة صيفية لزائري رومانيا للمرة الأولى

GMT 15:08 2021 الأربعاء ,09 حزيران / يونيو

"ناسا" تنشر أول لقطة مقربة لأكبر أقمار المشتري

GMT 10:23 2021 السبت ,29 أيار / مايو

آبل تخطط لإعادة تصميم AirPods لعام 2021

GMT 17:26 2021 الأربعاء ,09 حزيران / يونيو

شركة هيونداي تكشف عن تعديلات في أيقونتها Tucson

GMT 10:14 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

طفل يغتصب فتاة صغيرة في أحد الحقول في آيرلندا

GMT 10:38 2021 السبت ,05 حزيران / يونيو

فيسبوك تواجه تحقيقات بشأن الإعلانات المبوبة

GMT 10:43 2021 السبت ,05 حزيران / يونيو

جوجل تعزز خصوصية أندرويد لمنافسة أبل

GMT 06:18 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أحدث سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 10:17 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

هل للسائل المنوي علاقة بشهوة المرأه

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 11:24 2021 السبت ,29 أيار / مايو

4 خطوات لإصلاح موبايلك بعد سقوطه في الماء

GMT 03:22 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الدلو 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 17:18 2019 الأربعاء ,18 أيلول / سبتمبر

دينا رضا تحذّر من تبعات إهمال علاج مرض الصدفية
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab