طبعة جديدة من مناهج النقد المعاصر لـ صلاح فضل
آخر تحديث GMT01:33:19
 العرب اليوم -

طبعة جديدة من "مناهج النقد المعاصر" لـ صلاح فضل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - طبعة جديدة من "مناهج النقد المعاصر" لـ صلاح فضل

غلاف كتاب مناهج النقد المعاصر
القاهرة _ العرب اليوم

 صدر حديثا عن دار منشورات الربيع ضمن مشروعها لتقديم عدد من أهم الدراسات النقدية، طبعة جديدة من كتاب          "مناهج النقد المعاصر" للناقد الكبير ورئيس مجمع اللغة العربية الدكتور صلاح فضل، أحد أهم رموز الحركة النقدية العربية.
  يتألَّف هذا الكتاب من عدد من المحاضرات التي ألقيتُ عن مناهج النقد المعاصر، والمحاضرات بطبيعتها تميل إلى الشرح والتبسيط والتقاط ما هو جوهريٌّ. تجري على اللسان بتدفُّق وتلقائية، طبقًا لمقتضيات التواصل وما يبدو في عيون المخاطَبين من فضول أو شغف أو ملل. ومن ثَم فإن العفوية تمثّل سمتها الأساسية.
 
وجاء على لسان المؤلف: أردتُ أن أحتفظ لهذه المحاضرات بطابعها الشفاهي فلم أتدخل لإعادة صياغتها وتنظيمها بالطريقة الأكاديمية، حتى أستأنف بها نوعًا من الخطاب النقدي الذي طالما استمتع به القراءُ العرب فيما كان يُمليه طه حسين ومحمد مندور على وجه الخصوص، إذ إنني أدركتُ أن سرَّ سيولة كلامهما يعتمد على طريقة إنتاجه عبر الإملاء الشفوي.
 
كما جاء في مقدمته لهذه المحاضرات:
"وفي تقديري أن وظيفة النقد المعاصر في مجتمعاتنا العربية تمضي في نفس الاتجاه الذي بدأت به عند الرواد، باعتباره عملًا تثقيفيًّا تنويريًّا يهدف إلى إشاعة الروح النقدية في مختلف مستويات الفكر والممارسة الاجتماعية، لأن دينامية التطور ترتكز على تشغيل الموقف النقدي بأقصى طاقته في مجالات السياسة والاجتماع والثقافة، وتُضيف إليه توجهًا جديدًا هو الذي يميز نقد الآونة الأخيرة، وهو تحديد مفهوم وطبيعة توجهه العلمي بشكل يخالف ما كان عليه حال العلم الإنساني من قبل، فقد خرج

من دائرة الفروض الأيديولوجية الضخمة في نظرياته وإجراءاته ليلتمس مدخلًا صحيحًا للعملية المتنامية المتراكمة، متسقًا في ذلك مع منظومة العلوم الإنسانية في حركتها المتواصلة لتعديل استراتيجيتها، كي تتوافق مع التطور المحدث. وكلما أصبح النقد علميًّا وتخلَّص بقدر الإمكان من الفروض الأيديولوجية واتجه إلى المستقبل كان أكثر عمليةً وتواصلًا مع الفكر الإنساني، وأكثر عونًا لنا في الآن ذاته على اكتشاف خصوصيتنا في هذا العصر، واختلافها عمَّا كانت عليه في العصور الماضية.
 
وحسب هذه الصفحات أن تكون دليلا للقارئ كي يمضي في تعميق معارفه وضبط توجُّهه نحو هذا الأُفق المستقبليِّ دون شعور بالغُربة أو التهميش، لأن حركة الحياة من حولنا تمضي على هذا النحو بالرغم من كل التوترات والتقلُّصات. وثقافتنا العربية جديرة بأن تحتل موقعها في إنتاج المعرفة المعاصرة بالدخول في قلبها والإضافة إليها"

 

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

يوسف زيدان ينتظر صدور روايته الجديدة "حاكم"

رواية جديدة للكاتب أحمد الموافي

arabstoday
المصدر :

Wakalat | وكالات

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طبعة جديدة من مناهج النقد المعاصر لـ صلاح فضل طبعة جديدة من مناهج النقد المعاصر لـ صلاح فضل



GMT 17:15 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

ألف ليلة وليلة على الطريقة الغربية

GMT 10:45 2021 الجمعة ,29 كانون الثاني / يناير

"صمت الرمال" مختارات الروائي محمود الورداني عن نفسه

GMT 20:29 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

يوسف زيدان ينتظر صدور روايته الجديدة "حاكم"

GMT 13:07 2021 الثلاثاء ,12 كانون الثاني / يناير

"مذكرات امرأة فى سلة المهملات" مجموعة قصصية جديدة لـ فوز حمزة

نانسي عجرم تخطف الأنظار بـ 4 أزياء في 10 أيام أبرزها بـ"الأسود"

بيروت - العرب اليوم

GMT 01:24 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 العرب اليوم - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 العرب اليوم - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 13:07 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

هيئة إيطالية تغرم "فيسبوك" بـ7 ملايين يورو

GMT 00:17 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على تأثير تغريدات ماسك على أسواق الأسهم

GMT 02:48 2021 الإثنين ,08 شباط / فبراير

تعرف على أبرز مميزات وعيوب السيارات الكهربائية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab