يسقط المطر تموت الأميرة مجموعة قصصية لمنى الشمّري
آخر تحديث GMT11:30:51
 العرب اليوم -

"يسقط المطر تموت الأميرة" مجموعة قصصية لمنى الشمّري

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "يسقط المطر تموت الأميرة" مجموعة قصصية لمنى الشمّري

الكويت ـ العرب اليوم

تستهلّ الكاتبة الكويتية منى الشمّري مجموعتها القصصية الأولى «يسقط المطر... تموت الأميرة» (الدار العربية للعلوم-ناشرون) بقصّة لا تعدو كونها تقديماً لبقيّة قصص المجموعة. «السير حثيثاً إلى أمس» لا تتقاطع ومفهوم «القصّة» في بُعدها السردي والفني، إلا أنها تُهيئ القارئ للدخول في أجواء القصص الأخرى، التي تتشابه في مناخها العام، فتوكل القاصّة للفضاء المكاني منذ البداية دوراً جوهرياً يسمح له بإكمال البنية القصصية، ليتحوّل المكان بذلك من «بناء جغرافي» إلى بناء نصّي. ومع أن كل قصة مستقلة في ذاتها عن الأخرى، إلا أن روابط عدة تجمع بينها، كالراوية-الطفلة التي تُمسك طرف السرد من طريق تذكّر القصص التي حدثت أمامها مع أبطال ترسخوا في ذاكرتها، وكذلك في ما يخص المكان الذي يُلقي بظلاله على معظم قصص المجموعة. «الفحيحل»، هذه المدينة التي تقع جنوب الكويت، والتي اشتُقّ اسمها من «الفحيل»، أي النخيل، هي البطلة الدائمة التي تتكرّر كلازمة من قصة إلى أخرى، فالأحداث تتبدّل والشخصيات تتغير، أما المكان السردي فيبقى وحده الفضاء الذي يؤطِّر هذه القصص. والفحيحل لا تحضر بصورتها الآنية التي «شوّهتها» الحداثة العمرانية، بل إن القاصّة تختار استحضار ماضي المدينة وماضي أهلها، فتبدو الراوية في مجموعة «يسقط المطر... تموت الأميرة» طفلة صغيرة مسحورة بتلك المدينة الغافية على البحر وبأسرار سكانها، الذين يتجلّون من قصة إلى أخرى وكأنهم قد خرجوا من زمان آخر. تبدو أجواء القصص في مجموعة منى الشمّري الأولى غرائبية في ظاهرها، إلا أنها تُضمر في داخلها بعداً إنسانياً مرّة واجتماعياً مرات، من دون إغفال البعد الجمالي الذي تُضفيه لغة الشمّري وأسلوبها: «كانت البارحة ليلة مُظلمة، انقطعت فيها الكهرباء، وتجمدنا، حتى أشعل لنا أبي دوة الفحم، النعاس يتمدّد على جفنيّ حين ألقى إخوتي حبّات الكستناء ذات الزغب في جوف النار. رائحة شواء متأخرة، صوت هسيس النار، وحبّات الكستناء وهي تخلع صندوقها الخشبي فوق لظى الجمر لتبدو ثمرة ناضجة بداخله قد حان قطافها... مشهد سرق النوم من عينيّ». (قصة «يسقط المطر تموت الأميرة»). ومع أنّ القصّة القصيرة معروفة عادة بالإيجاز والاختصار، إلاّ أنّ القاصة تُمعن في التركيز على العنصر الوصفي الذي يُدخل القارئ في صميم حكايتها ويسمح له برسم الصورة البصرية للمكان وأهله، فيَكثر المجاز في لغة الشمّري وتكتظّ عباراتها بالصور البلاغية والاستعارات والتشابيه، ما يرتقي باللغة القصصية إلى مصاف اللغة الشعرية: «تخرج من الحمّام بكامل ثيابها، تبدو كشمس في ظهيرة حارّة لامعة مُشرقة، تدلف إلى غرفتها مثل برعم تبّاع الشمس، أترك لعبتي القطنية في الحوش وأتبعها، يأسرني جمالها واختلافها الشاسع عن أمّي، أجلس أمامها، تُنعشني رائحة نظافتها المخلوطة بالمسك الأبيض والخمرية، تتأرجح عيناي في أسود شعرها الناعم حين تتركه على كتفها كلَيلٍ موحش تلفحه نسمات الهواء ليجفّ سريعاً، عطاء ربّاني لا تُضاهيه جمالاً إلاّ تقاسيم وجهها، شفتاها لا يُفارقهما الديرم العنّابي، بارزتان كحبّات كرز حان قطافها، وعيناها الشهلتان كحبتي كستناء يزيدهما الكحل الأسود اتساعاً، فتغدو نظرتها ناعسة، وبشرتها بلون الحليب المخلوط بالعسل...» (من قصّة «كحل أسود... قلب أبيض»). وتُزاوج القاصّة بين لغتها الإبداعية واللغة المحكية النابعة من البيئة الكويتية، ما يُكرّس واقعية القصة وحضور المكان فيها: «وقبل الغروب يُعرّج بها إلى سوق مرزق، ليشتري من البائعات البدويات قطع السدو والأقط والبراقع والبخانق...» (ص39)، «في إحدى المرّات سمعت أحدهم يناديه: «يا كلب الحوطة». سألته، فبدّد الحيرة: «يريدون أن أتركهم يسرقون السجائر ليُدخنوا ببلاش» (ص71). واللافت في هذه المجموعة القصصية التي لا تُعطي انطباعاً بأنها الأولى لصاحبتها، أنّها لم تقع في فخّ الموضوعات المتكررة، التي غالباً ما تطغى على الكتابات القصصية النسائية «حب، فراق، انتقام»، وإنما طبعت الشمّري كلَّ قصة من قصصها بدمغة معينة. أبطال قصصها يختلفون في أشكالهم، طبائعهم، أمزجتهم، فمنهم الطيب ومنهم الشرير، بعضهم عليل وبعضهم الآخر قوي، أحدهم مُغترب والآخر مواطن، ثمة مَن يسكنه الحنين وثمة من يسكنه الحقد... ومن هذه التناقضات تتكشف التجربة الإنسانية الواسعة التي تُميّز مجموعة منى الشمري الأولى. لعل حضور كتّاب القصة القصيرة بات الأكثر انحساراً لمصلحة كتّاب الرواية والشعر، ويظل هذا النوع الأدبي «المظلومَ» الأول فـــي المشهد الثقافي العربي، وكتابته تظـــــلُّ مغامرةً حقيقية، لا سيما أن فن الكتابة المُختزَلة، أو القصة القصيرة في عالمنا العربي لاتزال في بعض تجلياتها غير احتـــرافية، وتشوبها في الكثير من الأحــــيان ثغــــرات، سواء في البنية السردية أو في إحكام الخاتمة، التي يعتبرها الأميركيون -المتفوقون على غيرهم في هذا المجال- بأنّها تختزل وحدها موهبة القاصّ. ويُمكن أن نلمس هذا في خواتيم بعض القصص («نشيج بدوي»، «غناء الظهيرة»، «جبل واره»)، التي لم تُحدث الدهشة أو الصدمة التي نجدها في قصص أخرى، مثل «يسقط المطر تموت الأميرة»، «نمش يختفي... وصفرة تتمدّد»، «الجنّة والنار» وغيرها. تجربة القاصّة الكويتية تبدو في شكلها العام مُختمِرة، إلا أن السؤال يبقى: هل ستُكمل منى الشمري كتابة القصص القصيرة، أم أنها اتخذت منها عتبة لتنتقل عبرها إلى عالم الرواية الأكثر سحراً كما فعل معظم كتّابنا وكاتباتنا العرب؟

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يسقط المطر تموت الأميرة مجموعة قصصية لمنى الشمّري يسقط المطر تموت الأميرة مجموعة قصصية لمنى الشمّري



اختاري منها ما يُلائم شخصيتك وأسلوبك لجميع مُناسباتك

أحدث إطلالات ميغان ماركل بالقميص في لوك أنيق وعصري

لندن_العرب اليوم

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab